Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
تكنولوجيا وطب
إسلاميّات
فلسطينيات
تغطيات وتقارير
مع السيّد
المزيد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

جرائم الكراهية ضدَّ مسلمي الهند زادت 500%

05 آذار 19 - 14:00
مشاركة

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" تقريراً لمراسلها كاي شولتز، تحت عنوان "ذبح الأقلّيات الدينيّة في الهند يمرّ بلا عقاب"، يعلق فيه على نتائج تقرير لمنظمة "هيومان رايتس"، جاء فيه أنّ السلطات الهندية أخّرت التحقيق في موجة القتل التي قامت بها جماعات مراقبة شعبيّة ضدّ الأقليات الدينيّة، حيث حاولت في الكثير من الأحيان تبرير الهجمات، أو تقديم دعاوى قضائيّة ضدّ الضحايا.

ويشير التقرير، إلى أنّ تقرير منظمة "هيومان رايتس ووتش" جاء في 104 صفحات، وسجّل 214 هجوماً منذ وصول حزب رئيس الوزراء ناريندرا مودي، بهارتيا جاناتا، إلى الحكم العام 2014، حيث زاد عدد هجمات جماعات تطلق على نفسها "حماية الأبقار".
ويلفت شولتز إلى أنّ التقرير سجّل أنه في الفترة ما بين أيار/ مايو 2015، وكانون الأول/ ديسمبر 2018، قتل حوالى 44 شخصاً، وكان معظم الضحايا من المسلمين، بحسب تقرير المنظّمة، الذيت اتهموا بتخزين لحم البقر، أو نقل الأبقار للذّبح، وهو الأمر الذي يعدّ جريمة في معظم الولايات الهنديّة، فالكثير من الهندوس يعدّون أنّ البقرة مقدّسة.
وتذكر الصحيفة أن التقرير اعتمد على عدّة إحصائيات من "فاكت تشيكر أن"، وهي منظّمة هندية تقوم بمتابعة وتوثيق جرائم الكراهية الدينيّة، ووجدت أن 90% من جرائم الكراهية الدينية حدثت في عهد مودي، فيما قام الغوغاء بشنق الضحايا على الأشجار، وفي عدة حالات، شوّهوا الجثث وحرقوها، لافتةً إلى أنّ العائلات عانت في الحالات كلّها من معوّقات عندما قامت بتقديم دعاوى إلى القضاء.
ويورد التقرير نقلاً عن تقرير المنظمة، قوله إنّ الشرطة "قامت في البداية بعرقلة التّحقيق، وتجاهلت الإجراءات القانونيّة، أو تواطأت في عملية القتل، وقامت بالتستر على الجريمة"، وجاء في التقرير أنّ "تحقيقات الشرطة الهنديّة في عمليات القتل عادةً ما تتّهم ضحايا الأقليات بالجريمة".
ويفيد الكاتب أنّه تمّ نشر التقرير قبل الانتخابات الوطنيّة في نيسان/ أبريل وأيار/ مايو، وعنونته المنظمة بـ"عنف حماة البقر في الهند: جماعات المراقبة تهاجم الأقليات"، الذي يحلّل ردّ الحكومة أيضاً على 11 اعتداء قتل فيها 14 شخصاً.
وبحسب الصحيفة، فإنّ دراسة مسحيّة نقلت عنها المنظمة، وجدت أنّ "اللغة الطائفية التحريضية" في خطاب المسؤولين المنتخبين ارتفعت بنسبة 500% في الفترة ما بين 2014- 2018، مقارنةً مع خمس سنوات سابقة منذ وصول بهارتيا جاناتا إلى الحكم، مشيرةً إلى أنّ 90% من الخطابات ألقاها سياسيّون لهم علاقة باليمين الهندوسي المتطرّف.
وتقول الصحيفة إنّ المحكمة العليا حاولت تقديم إجراءات علاجيّة ووقائيّة وعقابيّة للحدّ من جرائم الغوغاء، فقالت إنّ الإشاعات الخاطئة والرّسائل على "واتساب" عادةً ما تسهم في هذه الجرائم، فيما قال مودي بعد صمت طويل في آب/ أغسطس: "أريد أن أكون واضحاً بأن عمليات السحل التي يقوم بها الغوغاء جريمة مهما كان الدافع".
وتختم "نيويورك تايمز" تقريرها بالإشارة إلى قول ماندر إنّ الشجب لا يكفي، وبأنّ تغيّر ثقافة الخوف بين الأقليات يحتاج إلى أكثر من عدم التصويت لمودي وإخراجه من السلطة، "فقد خلقوا مناخاً مساعداً لمن يريد التصرّف بناءً على أحقاده.. عندما تخرج الجنّي من مكانه، فإنّ من الصّعب إعادته إليه".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

إسلاميّات

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" تقريراً لمراسلها كاي شولتز، تحت عنوان "ذبح الأقلّيات الدينيّة في الهند يمرّ بلا عقاب"، يعلق فيه على نتائج تقرير لمنظمة "هيومان رايتس"، جاء فيه أنّ السلطات الهندية أخّرت التحقيق في موجة القتل التي قامت بها جماعات مراقبة شعبيّة ضدّ الأقليات الدينيّة، حيث حاولت في الكثير من الأحيان تبرير الهجمات، أو تقديم دعاوى قضائيّة ضدّ الضحايا.
ويشير التقرير، إلى أنّ تقرير منظمة "هيومان رايتس ووتش" جاء في 104 صفحات، وسجّل 214 هجوماً منذ وصول حزب رئيس الوزراء ناريندرا مودي، بهارتيا جاناتا، إلى الحكم العام 2014، حيث زاد عدد هجمات جماعات تطلق على نفسها "حماية الأبقار".
ويلفت شولتز إلى أنّ التقرير سجّل أنه في الفترة ما بين أيار/ مايو 2015، وكانون الأول/ ديسمبر 2018، قتل حوالى 44 شخصاً، وكان معظم الضحايا من المسلمين، بحسب تقرير المنظّمة، الذيت اتهموا بتخزين لحم البقر، أو نقل الأبقار للذّبح، وهو الأمر الذي يعدّ جريمة في معظم الولايات الهنديّة، فالكثير من الهندوس يعدّون أنّ البقرة مقدّسة.
وتذكر الصحيفة أن التقرير اعتمد على عدّة إحصائيات من "فاكت تشيكر أن"، وهي منظّمة هندية تقوم بمتابعة وتوثيق جرائم الكراهية الدينيّة، ووجدت أن 90% من جرائم الكراهية الدينية حدثت في عهد مودي، فيما قام الغوغاء بشنق الضحايا على الأشجار، وفي عدة حالات، شوّهوا الجثث وحرقوها، لافتةً إلى أنّ العائلات عانت في الحالات كلّها من معوّقات عندما قامت بتقديم دعاوى إلى القضاء.
ويورد التقرير نقلاً عن تقرير المنظمة، قوله إنّ الشرطة "قامت في البداية بعرقلة التّحقيق، وتجاهلت الإجراءات القانونيّة، أو تواطأت في عملية القتل، وقامت بالتستر على الجريمة"، وجاء في التقرير أنّ "تحقيقات الشرطة الهنديّة في عمليات القتل عادةً ما تتّهم ضحايا الأقليات بالجريمة".
ويفيد الكاتب أنّه تمّ نشر التقرير قبل الانتخابات الوطنيّة في نيسان/ أبريل وأيار/ مايو، وعنونته المنظمة بـ"عنف حماة البقر في الهند: جماعات المراقبة تهاجم الأقليات"، الذي يحلّل ردّ الحكومة أيضاً على 11 اعتداء قتل فيها 14 شخصاً.
وبحسب الصحيفة، فإنّ دراسة مسحيّة نقلت عنها المنظمة، وجدت أنّ "اللغة الطائفية التحريضية" في خطاب المسؤولين المنتخبين ارتفعت بنسبة 500% في الفترة ما بين 2014- 2018، مقارنةً مع خمس سنوات سابقة منذ وصول بهارتيا جاناتا إلى الحكم، مشيرةً إلى أنّ 90% من الخطابات ألقاها سياسيّون لهم علاقة باليمين الهندوسي المتطرّف.
وتقول الصحيفة إنّ المحكمة العليا حاولت تقديم إجراءات علاجيّة ووقائيّة وعقابيّة للحدّ من جرائم الغوغاء، فقالت إنّ الإشاعات الخاطئة والرّسائل على "واتساب" عادةً ما تسهم في هذه الجرائم، فيما قال مودي بعد صمت طويل في آب/ أغسطس: "أريد أن أكون واضحاً بأن عمليات السحل التي يقوم بها الغوغاء جريمة مهما كان الدافع".
وتختم "نيويورك تايمز" تقريرها بالإشارة إلى قول ماندر إنّ الشجب لا يكفي، وبأنّ تغيّر ثقافة الخوف بين الأقليات يحتاج إلى أكثر من عدم التصويت لمودي وإخراجه من السلطة، "فقد خلقوا مناخاً مساعداً لمن يريد التصرّف بناءً على أحقاده.. عندما تخرج الجنّي من مكانه، فإنّ من الصّعب إعادته إليه".

إسلاميّات
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp