Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
تكنولوجيا وطب
إسلاميّات
فلسطينيات
تغطيات وتقارير
مع السيّد
المزيد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

جدلٌ في فرنسا من بوّابة الحجاب

06 آذار 19 - 10:00
مشاركة

عاد الجدل إلى الساحة الفرنسيّة من بوّابة الحجاب هذه المرّة، وسط تعالي الأصوات المعادية للإسلام في هذا البلد الأوروبي الّذي يشكّل فيه المسلمون نسبة عالية.

وكانت مجلّة "لونوفيل أوبسرفاتور" الفرنسيّة قالت في وقت سابق، إنّ إطلاق سلسلة المتاجر الفرنسيّة "ديكاتلون" حجاباً للنساء الرّاغبات في الركض، قد أثار الجدل في فرنسا رغم أنه لا يباع في الأسواق الفرنسيّة.
وحجاب السباق أو الرّكض أطلقته العلامة التجارية ديكاتلون خصيصاً للنساء اللاتي يرغبن في تغطية شعرهنّ أثناء الركض، وخصوصاً المغربيات.
بعض السياسيين الفرنسيين رأى أنّ ارتداء الحجاب يتناقض مع «القيم العلمانية» لفرنسا، في الوقت الذي اقترح بعض أعضاء البرلمان مقاطعة العلامة التجاريّة.
وقالت الصحيفة إنّ النقد الموجَّه إلى هذا المنتج يصعب إيقافه، مشيرةً إلى أن المتحدّثة باسم الجمهوريين ليديا غيرو، ثارت ضد ديكاتلون على صفحتها في تويتر، وقالت إنّ الشركة "تخضع للإسلاميين وتتنكّر لقيم حضارتنا".
أما النائبة الاشتراكية بالبرلمان الأوروبي فاليري رابولت، فاقترحت مقاطعة ديكاتلون في فرنسا، مؤيّدةً بذلك ما ورد في بيان لرابطة القانون الدولي للمرأة، ينتقد الحجاب باعتباره مؤشراً على أنّ ديكاتلون تروِّج للفصل بين الجنسين.
ونشرت الشركة في وقت سابق من الشّهر الماضي قسماً من الرسائل الاحتجاجيّة وأخرى القمعيّة التي وصلتها، إذ ادّعى المحتجّون أنّ المنتج الجديد هو «مساهمة في معاناة المناضلات ضدّ الحجاب»، في حين تساءل فرنسيّون آخرون، قائلين: «السّلام عليكم، هل تبيعون أحزمة ناسفة؟»، بينما هدَّد آخرون بالقتل، بالقول: «أيّها الأنجاس، أنتم تخونون قيم الجمهوريّة وتساهمون في غزو الإسلام لنا، سينتهي بكم الأمر أنتم وتلك الحثالة في أفران بولّندا»! ومن خلال هذه الرسائل، يظهر بشكل واضح كيف ينظر اليمين الفرنسي والمعادون للإسلام، إلى المسلمين في فرنسا، حتى تصل الأمور إلى التّهديد بالمحرقة والقتل.
وأشارت المجلّة إلى أنّ التّسويق في فرنسا للمنتجات التي تستهدف النّساء المسلمات أمر يثير الجدل دائماً، وختمت المجلّة بأنّ سوق الأزياء الذي يستهدف المسلمين على وجه التحديد، من المتوقّع أن يصل إلى 484 مليار دولار في العام 2019، وفقاً لتوقّعات تقرير الاقتصاد الإسلامي العالمي الذي صدر عن تومسون رويترز.
ويرى معلّقون أنّ رفض الحجاب والتّصويب على الإسلام يتمّ بطريقة ممنهجة في فرنسا، حتى بات جزءاً من سياسة البلاد هناك، بخلاف ما تدّعي.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

إسلاميّات

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

عاد الجدل إلى الساحة الفرنسيّة من بوّابة الحجاب هذه المرّة، وسط تعالي الأصوات المعادية للإسلام في هذا البلد الأوروبي الّذي يشكّل فيه المسلمون نسبة عالية.
وكانت مجلّة "لونوفيل أوبسرفاتور" الفرنسيّة قالت في وقت سابق، إنّ إطلاق سلسلة المتاجر الفرنسيّة "ديكاتلون" حجاباً للنساء الرّاغبات في الركض، قد أثار الجدل في فرنسا رغم أنه لا يباع في الأسواق الفرنسيّة.
وحجاب السباق أو الرّكض أطلقته العلامة التجارية ديكاتلون خصيصاً للنساء اللاتي يرغبن في تغطية شعرهنّ أثناء الركض، وخصوصاً المغربيات.
بعض السياسيين الفرنسيين رأى أنّ ارتداء الحجاب يتناقض مع «القيم العلمانية» لفرنسا، في الوقت الذي اقترح بعض أعضاء البرلمان مقاطعة العلامة التجاريّة.
وقالت الصحيفة إنّ النقد الموجَّه إلى هذا المنتج يصعب إيقافه، مشيرةً إلى أن المتحدّثة باسم الجمهوريين ليديا غيرو، ثارت ضد ديكاتلون على صفحتها في تويتر، وقالت إنّ الشركة "تخضع للإسلاميين وتتنكّر لقيم حضارتنا".
أما النائبة الاشتراكية بالبرلمان الأوروبي فاليري رابولت، فاقترحت مقاطعة ديكاتلون في فرنسا، مؤيّدةً بذلك ما ورد في بيان لرابطة القانون الدولي للمرأة، ينتقد الحجاب باعتباره مؤشراً على أنّ ديكاتلون تروِّج للفصل بين الجنسين.
ونشرت الشركة في وقت سابق من الشّهر الماضي قسماً من الرسائل الاحتجاجيّة وأخرى القمعيّة التي وصلتها، إذ ادّعى المحتجّون أنّ المنتج الجديد هو «مساهمة في معاناة المناضلات ضدّ الحجاب»، في حين تساءل فرنسيّون آخرون، قائلين: «السّلام عليكم، هل تبيعون أحزمة ناسفة؟»، بينما هدَّد آخرون بالقتل، بالقول: «أيّها الأنجاس، أنتم تخونون قيم الجمهوريّة وتساهمون في غزو الإسلام لنا، سينتهي بكم الأمر أنتم وتلك الحثالة في أفران بولّندا»! ومن خلال هذه الرسائل، يظهر بشكل واضح كيف ينظر اليمين الفرنسي والمعادون للإسلام، إلى المسلمين في فرنسا، حتى تصل الأمور إلى التّهديد بالمحرقة والقتل.
وأشارت المجلّة إلى أنّ التّسويق في فرنسا للمنتجات التي تستهدف النّساء المسلمات أمر يثير الجدل دائماً، وختمت المجلّة بأنّ سوق الأزياء الذي يستهدف المسلمين على وجه التحديد، من المتوقّع أن يصل إلى 484 مليار دولار في العام 2019، وفقاً لتوقّعات تقرير الاقتصاد الإسلامي العالمي الذي صدر عن تومسون رويترز.
ويرى معلّقون أنّ رفض الحجاب والتّصويب على الإسلام يتمّ بطريقة ممنهجة في فرنسا، حتى بات جزءاً من سياسة البلاد هناك، بخلاف ما تدّعي.

إسلاميّات
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp