Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

الغارديان: جونسون يزعم أنَّ الإسلام سبب تخلّف المسلمين!

20 تموز 19 - 12:30
مشاركة

بغضّ النظر عن دوافعه الانتخابيّة والسياسيّة في الوصول إلى المنصب الأوّل في بريطانيا، يطالعنا الصهيوني جونسون بمواقف تنمّ عن استعلائه وتجاهله لحقائق التّاريخ والجغرافيا، مشوّهاً كثيراً من هذه الحقائق. وجديد مواقفه، مقالة نشرتها صحيفة الغارديان على صفحتها الرئيسة بعنوان "جونسون يزعم أن الإسلام السبب في تخلف العالم الإسلامي عن الغرب بقرون".


وتقول فرانسيس برودين، إن بوريس جونسون، المرشَّح الأوفر حظّاً لزعامة حزب المحافظين، تعرَّض لانتقادات شديدة لقوله إنّ الإسلام تسبّب في تخلف العالم الإسلامي عن الغرب بقرون.

وتقول الكاتبة إنّه في ملحق أضيف لاحقاً لكتابه "حلم روما" عن الإمبراطورية الرومانية، الذي نشر العام 2006، يزعم جونسون أنّ ثمة أموراً تتعلق بالإسلام أعاقت التطوّر في بعض مناطق الكرة الأرضيّة، ونتيجة لذلك، فإنّ "إحساس المسلمين بالغبن" أصبح عاملاً مشتركاً في شتى الصّراعات.

وتقول الكاتبة إن جونسون اتُّهم في العام الماضي بالتحريض على كراهية المسلمين، بعد أن شبَّه النساء المسلمات المنقَّبات في عموده في صحيفة ديلي تلغراف بـ "صناديق البريد"، وبـ "لصوص المصارف".

وتقول الكاتبة إنّه في مقاله المعنون "ثم جاء المسلمون"، الذي أضيف لطبعة العام 2007 من كتابه، يقول جونسون: "يوجد بالتّأكيد أمر يتعلق بالإسلام يساعد في تفسير لماذا لم تظهر البرجوازية في العالم الإسلامي، ولمَ لم تظهر الرأسمالية اللّيبرالية، ولهذا لم تنتشر الديمقراطيّة في هذه البقعة من العالم".

وكان بوريس جونسون، وزير الخارجية البريطاني السابق، وعمدة لندن الأسبق، والمرشّح الأوفر لرئاسة حزب المحافظين والحكومة البريطانيّة المقبلة، قد وصف نفسه بأنّه صهيوني حتى النّخاع.

ونقل موقع ديبكا الاستخباراتي الإسرائيلي عن جونسون قوله في لقاء صحفيّ في وقت سابق عن جونسون :"أنا صهيوني حتى العظم"، وأنّ "إسرائيل البلد العظيم الذي يحبّه".

لقد تجاهل جونسون وأسياده أنّ المسلمين كانوا السبّاقين في بناء الحضارة العالميّة، وبوجه خاصّ الغربيّة في شتّى الميادين، في العلوم والرّياضيات والطبّ والهندسة والفلك والكيمياء والجغرافيا وغيرها من العلوم والفنون، ففي الوقت الذي كانت لندن عاصمة جونسون تنام على الظلام، كانت قرطبة منيرة بمصابيحها على الطرقات.

كما تجاهل جونسون المتصهين أنّ بلاده باعت اليهود أرض فلسطين، ووهبت ما ليس من حقّها لحفنة من المتصهينين.

إن سبب تخلف المسلمين داخليّ، وهو ضعفهم وتشتّتهم وعصبياتهم وعدم وحدتهم، حيث يستغلّ كلّ ذلك المستعمرون، وأولهم بريطانيا، من أجل ضرب العرب والمسلمين، وتشويه تاريخهم، والقضاء على حضارتهم، خدمةً للسياسة الاستعمارية والاستكبارية في العالم.

يبقى على العرب والمسلمين أن يستعيدوا أمجادهم، ويفعّلوا إسهاماتهم الحضارية والفكرية، ولن يكون ذلك إلا إذا تكاتفوا وتعاونوا على البرّ والتقوى، وتناسوا أحقادهم وخلافاتهم، وتوحّدوا تحت راية الإسلام الحنيف والأصيل.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

إسلاميّات

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

بغضّ النظر عن دوافعه الانتخابيّة والسياسيّة في الوصول إلى المنصب الأوّل في بريطانيا، يطالعنا الصهيوني جونسون بمواقف تنمّ عن استعلائه وتجاهله لحقائق التّاريخ والجغرافيا، مشوّهاً كثيراً من هذه الحقائق. وجديد مواقفه، مقالة نشرتها صحيفة الغارديان على صفحتها الرئيسة بعنوان "جونسون يزعم أن الإسلام السبب في تخلف العالم الإسلامي عن الغرب بقرون".

وتقول فرانسيس برودين، إن بوريس جونسون، المرشَّح الأوفر حظّاً لزعامة حزب المحافظين، تعرَّض لانتقادات شديدة لقوله إنّ الإسلام تسبّب في تخلف العالم الإسلامي عن الغرب بقرون.

وتقول الكاتبة إنّه في ملحق أضيف لاحقاً لكتابه "حلم روما" عن الإمبراطورية الرومانية، الذي نشر العام 2006، يزعم جونسون أنّ ثمة أموراً تتعلق بالإسلام أعاقت التطوّر في بعض مناطق الكرة الأرضيّة، ونتيجة لذلك، فإنّ "إحساس المسلمين بالغبن" أصبح عاملاً مشتركاً في شتى الصّراعات.

وتقول الكاتبة إن جونسون اتُّهم في العام الماضي بالتحريض على كراهية المسلمين، بعد أن شبَّه النساء المسلمات المنقَّبات في عموده في صحيفة ديلي تلغراف بـ "صناديق البريد"، وبـ "لصوص المصارف".

وتقول الكاتبة إنّه في مقاله المعنون "ثم جاء المسلمون"، الذي أضيف لطبعة العام 2007 من كتابه، يقول جونسون: "يوجد بالتّأكيد أمر يتعلق بالإسلام يساعد في تفسير لماذا لم تظهر البرجوازية في العالم الإسلامي، ولمَ لم تظهر الرأسمالية اللّيبرالية، ولهذا لم تنتشر الديمقراطيّة في هذه البقعة من العالم".

وكان بوريس جونسون، وزير الخارجية البريطاني السابق، وعمدة لندن الأسبق، والمرشّح الأوفر لرئاسة حزب المحافظين والحكومة البريطانيّة المقبلة، قد وصف نفسه بأنّه صهيوني حتى النّخاع.

ونقل موقع ديبكا الاستخباراتي الإسرائيلي عن جونسون قوله في لقاء صحفيّ في وقت سابق عن جونسون :"أنا صهيوني حتى العظم"، وأنّ "إسرائيل البلد العظيم الذي يحبّه".

لقد تجاهل جونسون وأسياده أنّ المسلمين كانوا السبّاقين في بناء الحضارة العالميّة، وبوجه خاصّ الغربيّة في شتّى الميادين، في العلوم والرّياضيات والطبّ والهندسة والفلك والكيمياء والجغرافيا وغيرها من العلوم والفنون، ففي الوقت الذي كانت لندن عاصمة جونسون تنام على الظلام، كانت قرطبة منيرة بمصابيحها على الطرقات.

كما تجاهل جونسون المتصهين أنّ بلاده باعت اليهود أرض فلسطين، ووهبت ما ليس من حقّها لحفنة من المتصهينين.

إن سبب تخلف المسلمين داخليّ، وهو ضعفهم وتشتّتهم وعصبياتهم وعدم وحدتهم، حيث يستغلّ كلّ ذلك المستعمرون، وأولهم بريطانيا، من أجل ضرب العرب والمسلمين، وتشويه تاريخهم، والقضاء على حضارتهم، خدمةً للسياسة الاستعمارية والاستكبارية في العالم.

يبقى على العرب والمسلمين أن يستعيدوا أمجادهم، ويفعّلوا إسهاماتهم الحضارية والفكرية، ولن يكون ذلك إلا إذا تكاتفوا وتعاونوا على البرّ والتقوى، وتناسوا أحقادهم وخلافاتهم، وتوحّدوا تحت راية الإسلام الحنيف والأصيل.

إسلاميّات
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp