Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
تكنولوجيا وطب
إسلاميّات
فلسطينيات
تغطيات وتقارير
مع السيّد
المزيد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

زيادة عدد الصّهاينة الذين يتعلمون اللّغة العربيّة!

21 آب 19 - 10:30
مشاركة

تزايد أعداد الصّهاينة الذين يتجهون لتعلم اللّغة العربيّة، ولكن من منطلق "اعرف عدوّك"، أصبحت اللّغة العربية هدفًا يهوديًّا للتعلّم، ولكن الأمر لا يقتصر فقط على كونها لغة عدوّهم، حيث إنّ الكيان الصهيوني له أغراض أخرى من تعلّمها.


وتشير البيانات، بحسب الإعلام الصهيوني، إلى ازدياد عدد الطلاب اليهود الذين يدرسون اللّغة العربيّة كمادة أساسية في المدارس الصهيونية، وارتفاع عدد الطلاب اليهود الدارسين للّغة العربيّة في الجهاز التعليمي الإسرائيلي، على مدار السنوات السبع الماضية بصورة ملحوظة.

في العام 2011، كانت نسبة الطلاب الصهاينة الذين تخصّصوا بـ5 وحدات للغة العربيّة (وهي أعلى مستوى) في امتحانات الثانوية العامّة "البجروت" 2000 طالب، في حين ارتفع هذا العدد في العام 2018 إلى 3000، وفقًا لما نشرته صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية.

ووفقًا لصحيفة "إسرائيل اليوم" العبريّة، فإنّه على عكس الشعور بأنّ موضوع اللغة العربية يتلاشى من الجهاز التعليمي، إلا أنّ البيانات تشير إلى أنّ المزيد والمزيد من الطلاب اليهود يدرسون اللّغة العربيّة كمادّة أساسية. فعلى سبيل المثال، في 2011 أكمل 2013 طالبا 5 وحدات في موضوع اللغة العربية في الثانوية العامة، وفي سنة 2015، كان عدد هؤلاء الطلاب 2487 طالباً، في حين أنه في سنة 2016 ارتفع العدد إلى 2829 طالبا، ولكن بشكل مفاجئ قل عدد الطلاب في سنة 2017 إلى 2371 طالباً، ولكن مرة أخرى عاد ليرتفع في عام 2018 إلى 2936.

وأضافت الصحيفة أنَّه في العام 2018، تمّ فتح 260 تخصّصاً لتعليم اللّغة العربيّة في الجهاز التعليمي، لافتةً إلى أن دور متعلّمي اللغة العربية اليهود هو حسّاس جدّاً، لأنّها تمكنهم من الوصول إلى جميع الهيئات الأمنيّة.

ويخصّص الكيان الصهيونيّ برنامجًا يدعى "المستقبل"، يهدف إلى تعليم الطلاب في المدارس الثانوية اللّغة العربية والفارسية، ومنحهم فرصة للتعرّف إلى مسارات اللغة في جهاز الاستخبارات في الجيش الإسرائيلي، حتى يتمّ قبول بعضهم في وحدة 8200 "وحدة الاستخبارات الإسرائيلية المسؤولة عن التجسس الإلكتروني"، ويوجد نحو 1200 معلّم يدرّسون اللّغة العربيّة في جهاز التعليم، منهم 250 مدرّساً عربيّاً.

وفي الواقع، فإنَّ تدريس اللّغة العربيَّة لليهود، يهدف إلى الاطّلاع على كلّ تفاصيل العرب والمسلمين، لمعرفة نقاط ضعفهم لاستغلالها وقت الحروب، وخصوصاً كما تؤكّد تقارير عبريّة، أنّ الدراسة لا تقتصر على اللّغة فقط، وإنما تشمل ثقافة شعوب اللغة العربية والإسلامية، فضلًا عن التعمق في تفاصيل الشرق الأوسط وعاداته وتقاليده.

من جهة أخرى، يستغلّ الكيان الصّهيونيّ تعلّم اللّغة العربيّة في أهداف أخرى، مثل تجنيد العملاء، حيث يتمّ تخصيص ميليشيات إلكترونية إسرائيلية تجيد الحديث باللغة العربية للتحدث مع الشباب عبر مواقع التواصل الاجتماعي للإيقاع بهم في فخّ الجاسوسية، مستغلين ضعف خبرتهم، أو الفراغ الذي يمرّون به نتيجة قلة فرص العمل، ويتمّ استقطابهم عبر الحديث باللغة نفسها التي يفهمونها.

في المقابل، فإنّ على العرب والمسلمين اليوم، وعي ما يدور حولهم، والعمل على مختلف الصّعد للتعرّف ملياً إلى ما يجري، ومواجهته عبر آليّات فاعلة وعمليّة.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

إسلاميّات

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

تزايد أعداد الصّهاينة الذين يتجهون لتعلم اللّغة العربيّة، ولكن من منطلق "اعرف عدوّك"، أصبحت اللّغة العربية هدفًا يهوديًّا للتعلّم، ولكن الأمر لا يقتصر فقط على كونها لغة عدوّهم، حيث إنّ الكيان الصهيوني له أغراض أخرى من تعلّمها.

وتشير البيانات، بحسب الإعلام الصهيوني، إلى ازدياد عدد الطلاب اليهود الذين يدرسون اللّغة العربيّة كمادة أساسية في المدارس الصهيونية، وارتفاع عدد الطلاب اليهود الدارسين للّغة العربيّة في الجهاز التعليمي الإسرائيلي، على مدار السنوات السبع الماضية بصورة ملحوظة.

في العام 2011، كانت نسبة الطلاب الصهاينة الذين تخصّصوا بـ5 وحدات للغة العربيّة (وهي أعلى مستوى) في امتحانات الثانوية العامّة "البجروت" 2000 طالب، في حين ارتفع هذا العدد في العام 2018 إلى 3000، وفقًا لما نشرته صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية.

ووفقًا لصحيفة "إسرائيل اليوم" العبريّة، فإنّه على عكس الشعور بأنّ موضوع اللغة العربية يتلاشى من الجهاز التعليمي، إلا أنّ البيانات تشير إلى أنّ المزيد والمزيد من الطلاب اليهود يدرسون اللّغة العربيّة كمادّة أساسية. فعلى سبيل المثال، في 2011 أكمل 2013 طالبا 5 وحدات في موضوع اللغة العربية في الثانوية العامة، وفي سنة 2015، كان عدد هؤلاء الطلاب 2487 طالباً، في حين أنه في سنة 2016 ارتفع العدد إلى 2829 طالبا، ولكن بشكل مفاجئ قل عدد الطلاب في سنة 2017 إلى 2371 طالباً، ولكن مرة أخرى عاد ليرتفع في عام 2018 إلى 2936.

وأضافت الصحيفة أنَّه في العام 2018، تمّ فتح 260 تخصّصاً لتعليم اللّغة العربيّة في الجهاز التعليمي، لافتةً إلى أن دور متعلّمي اللغة العربية اليهود هو حسّاس جدّاً، لأنّها تمكنهم من الوصول إلى جميع الهيئات الأمنيّة.

ويخصّص الكيان الصهيونيّ برنامجًا يدعى "المستقبل"، يهدف إلى تعليم الطلاب في المدارس الثانوية اللّغة العربية والفارسية، ومنحهم فرصة للتعرّف إلى مسارات اللغة في جهاز الاستخبارات في الجيش الإسرائيلي، حتى يتمّ قبول بعضهم في وحدة 8200 "وحدة الاستخبارات الإسرائيلية المسؤولة عن التجسس الإلكتروني"، ويوجد نحو 1200 معلّم يدرّسون اللّغة العربيّة في جهاز التعليم، منهم 250 مدرّساً عربيّاً.

وفي الواقع، فإنَّ تدريس اللّغة العربيَّة لليهود، يهدف إلى الاطّلاع على كلّ تفاصيل العرب والمسلمين، لمعرفة نقاط ضعفهم لاستغلالها وقت الحروب، وخصوصاً كما تؤكّد تقارير عبريّة، أنّ الدراسة لا تقتصر على اللّغة فقط، وإنما تشمل ثقافة شعوب اللغة العربية والإسلامية، فضلًا عن التعمق في تفاصيل الشرق الأوسط وعاداته وتقاليده.

من جهة أخرى، يستغلّ الكيان الصّهيونيّ تعلّم اللّغة العربيّة في أهداف أخرى، مثل تجنيد العملاء، حيث يتمّ تخصيص ميليشيات إلكترونية إسرائيلية تجيد الحديث باللغة العربية للتحدث مع الشباب عبر مواقع التواصل الاجتماعي للإيقاع بهم في فخّ الجاسوسية، مستغلين ضعف خبرتهم، أو الفراغ الذي يمرّون به نتيجة قلة فرص العمل، ويتمّ استقطابهم عبر الحديث باللغة نفسها التي يفهمونها.

في المقابل، فإنّ على العرب والمسلمين اليوم، وعي ما يدور حولهم، والعمل على مختلف الصّعد للتعرّف ملياً إلى ما يجري، ومواجهته عبر آليّات فاعلة وعمليّة.

إسلاميّات
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp