Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
تكنولوجيا وطب
إسلاميّات
فلسطينيات
تغطيات وتقارير
مع السيّد
المزيد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

"حبيبات فضائية" مدفونة في أنتاركتيكا قد تدل على ولادة نظامنا الشمسي

02 أيار 19 - 17:00
مشاركة

اكتشف العلماء "حبيبات فضائية" من الغبار، داخل نيزك في القارة القطبية الجنوبية، نشأت بواسطة نجم بعيد مُحي خلال الانفجار الكبير.

ومات النجم قبل وقت بعيد من وجود شمسنا، ويعتقد الخبراء أنّ الجزء الذي عثر عليه حديثا قد يلقي الضوء على كيفية ولادة نظامنا الشمسي، لأنه يُعتقد بأن مواد البناء الرئيسية في ولادة نجوم وكواكب جديدة ناتجة عن الغبار النجمي أي الحبيبات الصغيرة.
وقال الدكتور بيير هينيكور، المؤلف الرئيسي للدراسة الجديدة عن الاكتشاف: "تمنحنا هذه الحبوب نظرة ثاقبة على لبنات الحياة التي تشكل منها نظامنا الشمسي".
أضاف: "أنّها توفر لمحة مباشرة عن ظروف النجم في الوقت الذي تشكلت فيه هذه الحبوب."
وعُثر على نيزك أنتاركتيكا وتم جمعه بواسطة وكالة الفضاء الأمريكية ناسا، ثم قام العلماء بتحليله في جامعة تورنتو.
واستخدم الخبراء المجاهر الحديثة لدراسة الذرات التي تشكل صخرة الفضاء، ووجدوا شظية صغيرة تحتوي على مزيج غريب من الغرافيت وحبوب السيليكات.
واتضح أنّ هذه القطعة الصغيرة هي في الحقيقة "غبار النجوم"، والتي سماها العلماء "LAP-149"، ويُعتقد أنها تشكلت قبل 4.5 مليار سنة بعد وفاة نجمية عنيفة تعرف باسم انفجار المستعر الأعظم.
وبعد أن قطعت مسافة لا يمكن تخيلها عبر الكون، هبطت الحبوب في النهاية إلى المنطقة التي سيتشكل فيها نظامنا الشمسي لاحقا، محاصرة بنيزك بدائي.
وقال العلماء إنّ الرحلات بين النجوم مثل هذه، مهمة لتكوين أنظمة نجوم جديدة، فهي توفر للعوالم الناشئة عناصر كيميائية مثل الكربون والأكسجين، مما يساعد على نشر لبنات البناء الأساسية للحياة حتى زوايا المجرة النائية.
وتقدم الدراسة رؤى جديدة حول ظروف موت النجم، ويأمل العلماء في دراسة أجزاء أكبر لغبار النجوم في المستقبل للحصول على فكرة أفضل عن كيفية بدء الحياة في نظامنا الشمسي.


Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

اكتشف العلماء "حبيبات فضائية" من الغبار، داخل نيزك في القارة القطبية الجنوبية، نشأت بواسطة نجم بعيد مُحي خلال الانفجار الكبير.
ومات النجم قبل وقت بعيد من وجود شمسنا، ويعتقد الخبراء أنّ الجزء الذي عثر عليه حديثا قد يلقي الضوء على كيفية ولادة نظامنا الشمسي، لأنه يُعتقد بأن مواد البناء الرئيسية في ولادة نجوم وكواكب جديدة ناتجة عن الغبار النجمي أي الحبيبات الصغيرة.
وقال الدكتور بيير هينيكور، المؤلف الرئيسي للدراسة الجديدة عن الاكتشاف: "تمنحنا هذه الحبوب نظرة ثاقبة على لبنات الحياة التي تشكل منها نظامنا الشمسي".
أضاف: "أنّها توفر لمحة مباشرة عن ظروف النجم في الوقت الذي تشكلت فيه هذه الحبوب."
وعُثر على نيزك أنتاركتيكا وتم جمعه بواسطة وكالة الفضاء الأمريكية ناسا، ثم قام العلماء بتحليله في جامعة تورنتو.
واستخدم الخبراء المجاهر الحديثة لدراسة الذرات التي تشكل صخرة الفضاء، ووجدوا شظية صغيرة تحتوي على مزيج غريب من الغرافيت وحبوب السيليكات.
واتضح أنّ هذه القطعة الصغيرة هي في الحقيقة "غبار النجوم"، والتي سماها العلماء "LAP-149"، ويُعتقد أنها تشكلت قبل 4.5 مليار سنة بعد وفاة نجمية عنيفة تعرف باسم انفجار المستعر الأعظم.
وبعد أن قطعت مسافة لا يمكن تخيلها عبر الكون، هبطت الحبوب في النهاية إلى المنطقة التي سيتشكل فيها نظامنا الشمسي لاحقا، محاصرة بنيزك بدائي.
وقال العلماء إنّ الرحلات بين النجوم مثل هذه، مهمة لتكوين أنظمة نجوم جديدة، فهي توفر للعوالم الناشئة عناصر كيميائية مثل الكربون والأكسجين، مما يساعد على نشر لبنات البناء الأساسية للحياة حتى زوايا المجرة النائية.
وتقدم الدراسة رؤى جديدة حول ظروف موت النجم، ويأمل العلماء في دراسة أجزاء أكبر لغبار النجوم في المستقبل للحصول على فكرة أفضل عن كيفية بدء الحياة في نظامنا الشمسي.


تكنولوجيا وطب
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp