Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
تكنولوجيا وطب
إسلاميّات
فلسطينيات
تغطيات وتقارير
مع السيّد
المزيد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

جمجمة عمرها 200 ألف عام تعيد كتابة تاريخ الإنسان

11 تموز 19 - 21:00
مشاركة

زعم علماء أنّ جزءًا متحجرًا من جمجمة، عثر عليه في كهف بجنوب اليونان ربما يمثل أقدم علامة على انتقال الجنس البشري الحديث، أو الإنسان العاقل خارج أفريقيا، الأمر الذي يعني إعادة كتابة فصل رئيسي من حكاية الإنسان والتاريخ.

وقدر العلماء عمر بقايا الجمجمة المتحجرة، التي عثر عليها في كهف "أبيديما" في شبه جزيرة ماني جنوبي بيلوبونيز في اليونان، بحوالي 210 آلاف عام على الأقل، مما يعني أن الجنس البشري الحديث أو الإنسان العاقل بدأ بمغادرة أفريقيا في وقت أبكر مما كان يعتقد سابقا.

ويعتبر هذا الجزء من جمجمة الإنسان العاقل أقدم من أي أثر لإنسان الحديث في أوروبا، حيث يعتقد أنه وصل إلى أوروبا منذ أكثر من 160 ألف سنة، أي أن جزء الجمجمة الذي عثر عليه مؤخرا أقدم بنحو 50 ألف سنة.

وبحسب دراسة نشرت في مجلة "نيتشر" مؤخرا، قال العلماء إنهم أثبتوا أنها تنتمي إلى الإنسان العاقل، وذلك بعد مقارنة شكلها مع شكل أحافير أخرى لجماجم مختلفة الأصل.

وقالت مديرة علم الحفريات القديمة بجامعة توبنغن في ألمانيا كاترينا هارفاتي إن الجمجمة كشفت أن بعض البشر المعاصرين على الأقل غادروا أفريقيا في وقت أبكر بكثير مما كان يعتقد سابقا ووصلوا إلى مناطق أبعد جغرافيا من أجل الاستقرار، مثل أوروبا.

يشار إلى أن الهجرات الجماعية إلى خارج أفريقيا بدأت قبل 70 ألف سنة، الأمر الذي يعني أنه سبقته هجرات متفاوتة وربما فردية أو استكشافية، كما يدل على ذلك هذا الجزء من الجمجمة الذي عثر عليه في اليونان.

لا أحد يعرف ماذا حدث بالضبط لرواد الإنسان العاقل، الذين تمثلهم هذه الجمجمة المتحجرة، لكن من الواضح أن أيا من ذريتهم لم تعد تعيش في هذه الأيام، وربما كانت لواحد من عديدين ممن غادروا أفريقيا وماتوا قبل فترة طويلة من الهجرة الجماعية للبشر من أفريقيا.

وقالت هارفاتي: "تشير نتائجنا إلى أن التشتت المبكر للإنسان العاقل من أفريقيا حدث في وقت أبكر مما كان يعتقد سابقا، قبل 200 ألف عام مضت.. نحن نرى أدلة على عمليات تشتت بشرية، لا تقتصر على نزوح واحد كبير من أفريقيا".

غير أنّ بعض الباحثين شككوا بانتماء هذه الجمجمة للإنسان العاقل، حيث كشف بعضهم في تصريح لصحيفة الغارديان البريطانية، وعبروا عن مخاوف بشأن إجراء عملية التأريخ، مشيرين إلى أن ارتكاب خطأ في هذا المجال يمكن أن يؤدي إلى تقويض "الرواية الأصلية" التي يعتقد بها العلماء.

 تشكيك في التأريخ

ويشكك بعض العلماء بطريقة حساب عمر الجمجمة البشرية وبالنتائج المترتبة عليها، ويدعون لمزيد من الأدلة والإثباتات القطعية.


فقد قال الباحث في مركز بيركلي للجيولوجيا في كاليفورنيا وارن شارب إن اختبارات الفريق على الجمجمة البشرية المفترض أنها حديثة، بحسب الدراسة التي نشرت في مجلة "نيتشر" أنتجت تواريخ مختلفة تماما، في إشارة إلى أن اليورانيوم المشع ربما فقد من العظام مع مرور الوقت.

وأضاف شارب "إذا كان الأمر كذلك، فإن العمر المحسوب للجمجمة المتحجرة قديم جدا، وعمره الحقيقي غير معروف، مما يثير التساؤل حول فرضية الورقة البحثية".

من ناحيته، قال عالم الأنثروبولوجيا الإسباني خوان لويس أرسواجا إنه غير مقتنع بأن الجمجمة تعود للإنسان الحديث المبكر، وقال "الجمجمة المتحجرة التي عثر عليها مجزأة وغير مكتملة لمثل هذا الادعاء القوي.. وفي العلوم تتطلب الادعاءات الاستثنائية أدلة غير عادية. فهذا الجزء من الجمجمة يفتقر إلى القاعدة القحفية والوجه بأكمله.. باعتقادي هذه لا تشكل دليلا استثنائيا".

أما عالم الحفريات في جامعة ويسكونسن - ماديسون جون هوكس فقد أعرب عن شكوك مماثلة، وقال "هل يمكننا حقا استخدام جزء صغير من الجمجمة مثل هذا للتعرف على جنسنا؟"

وأضاف "القصة في هذه الدراسة هي أن الجمجمة هي أقرب إلى منطقة الظهر، مع جوانب من الرأس، مما يجعلها مشابهة للإنسان الحديث. أعتقد أنه لا ينبغي لنا أن نفترض أن جزءا صغيرا من الهيكل العظمي يمكن أن يسرد القصة بأكملها أو يعيد كتابتها من جديد".

وبصرف النظر عن آراء العلماء المعارضين أو المشككين، فإنه أذ تأكدت صحة "تأريخ" هذه الجمجمة، فهذا يعني أنه إذا غادر بعض البشر المعاصرين الأوائل على الأقل أفريقيا منذ ما يزيد على 210 آلاف عام، فربما استقروا في البداية في بلاد الشام قبل أن يتوسعوا غربا إلى أوروبا، التي كانت في ذلك الوقت موطنا لإنسان نياندرتال.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

زعم علماء أنّ جزءًا متحجرًا من جمجمة، عثر عليه في كهف بجنوب اليونان ربما يمثل أقدم علامة على انتقال الجنس البشري الحديث، أو الإنسان العاقل خارج أفريقيا، الأمر الذي يعني إعادة كتابة فصل رئيسي من حكاية الإنسان والتاريخ.
وقدر العلماء عمر بقايا الجمجمة المتحجرة، التي عثر عليها في كهف "أبيديما" في شبه جزيرة ماني جنوبي بيلوبونيز في اليونان، بحوالي 210 آلاف عام على الأقل، مما يعني أن الجنس البشري الحديث أو الإنسان العاقل بدأ بمغادرة أفريقيا في وقت أبكر مما كان يعتقد سابقا.

ويعتبر هذا الجزء من جمجمة الإنسان العاقل أقدم من أي أثر لإنسان الحديث في أوروبا، حيث يعتقد أنه وصل إلى أوروبا منذ أكثر من 160 ألف سنة، أي أن جزء الجمجمة الذي عثر عليه مؤخرا أقدم بنحو 50 ألف سنة.

وبحسب دراسة نشرت في مجلة "نيتشر" مؤخرا، قال العلماء إنهم أثبتوا أنها تنتمي إلى الإنسان العاقل، وذلك بعد مقارنة شكلها مع شكل أحافير أخرى لجماجم مختلفة الأصل.

وقالت مديرة علم الحفريات القديمة بجامعة توبنغن في ألمانيا كاترينا هارفاتي إن الجمجمة كشفت أن بعض البشر المعاصرين على الأقل غادروا أفريقيا في وقت أبكر بكثير مما كان يعتقد سابقا ووصلوا إلى مناطق أبعد جغرافيا من أجل الاستقرار، مثل أوروبا.

يشار إلى أن الهجرات الجماعية إلى خارج أفريقيا بدأت قبل 70 ألف سنة، الأمر الذي يعني أنه سبقته هجرات متفاوتة وربما فردية أو استكشافية، كما يدل على ذلك هذا الجزء من الجمجمة الذي عثر عليه في اليونان.

لا أحد يعرف ماذا حدث بالضبط لرواد الإنسان العاقل، الذين تمثلهم هذه الجمجمة المتحجرة، لكن من الواضح أن أيا من ذريتهم لم تعد تعيش في هذه الأيام، وربما كانت لواحد من عديدين ممن غادروا أفريقيا وماتوا قبل فترة طويلة من الهجرة الجماعية للبشر من أفريقيا.

وقالت هارفاتي: "تشير نتائجنا إلى أن التشتت المبكر للإنسان العاقل من أفريقيا حدث في وقت أبكر مما كان يعتقد سابقا، قبل 200 ألف عام مضت.. نحن نرى أدلة على عمليات تشتت بشرية، لا تقتصر على نزوح واحد كبير من أفريقيا".

غير أنّ بعض الباحثين شككوا بانتماء هذه الجمجمة للإنسان العاقل، حيث كشف بعضهم في تصريح لصحيفة الغارديان البريطانية، وعبروا عن مخاوف بشأن إجراء عملية التأريخ، مشيرين إلى أن ارتكاب خطأ في هذا المجال يمكن أن يؤدي إلى تقويض "الرواية الأصلية" التي يعتقد بها العلماء.

 تشكيك في التأريخ

ويشكك بعض العلماء بطريقة حساب عمر الجمجمة البشرية وبالنتائج المترتبة عليها، ويدعون لمزيد من الأدلة والإثباتات القطعية.


فقد قال الباحث في مركز بيركلي للجيولوجيا في كاليفورنيا وارن شارب إن اختبارات الفريق على الجمجمة البشرية المفترض أنها حديثة، بحسب الدراسة التي نشرت في مجلة "نيتشر" أنتجت تواريخ مختلفة تماما، في إشارة إلى أن اليورانيوم المشع ربما فقد من العظام مع مرور الوقت.

وأضاف شارب "إذا كان الأمر كذلك، فإن العمر المحسوب للجمجمة المتحجرة قديم جدا، وعمره الحقيقي غير معروف، مما يثير التساؤل حول فرضية الورقة البحثية".

من ناحيته، قال عالم الأنثروبولوجيا الإسباني خوان لويس أرسواجا إنه غير مقتنع بأن الجمجمة تعود للإنسان الحديث المبكر، وقال "الجمجمة المتحجرة التي عثر عليها مجزأة وغير مكتملة لمثل هذا الادعاء القوي.. وفي العلوم تتطلب الادعاءات الاستثنائية أدلة غير عادية. فهذا الجزء من الجمجمة يفتقر إلى القاعدة القحفية والوجه بأكمله.. باعتقادي هذه لا تشكل دليلا استثنائيا".

أما عالم الحفريات في جامعة ويسكونسن - ماديسون جون هوكس فقد أعرب عن شكوك مماثلة، وقال "هل يمكننا حقا استخدام جزء صغير من الجمجمة مثل هذا للتعرف على جنسنا؟"

وأضاف "القصة في هذه الدراسة هي أن الجمجمة هي أقرب إلى منطقة الظهر، مع جوانب من الرأس، مما يجعلها مشابهة للإنسان الحديث. أعتقد أنه لا ينبغي لنا أن نفترض أن جزءا صغيرا من الهيكل العظمي يمكن أن يسرد القصة بأكملها أو يعيد كتابتها من جديد".

وبصرف النظر عن آراء العلماء المعارضين أو المشككين، فإنه أذ تأكدت صحة "تأريخ" هذه الجمجمة، فهذا يعني أنه إذا غادر بعض البشر المعاصرين الأوائل على الأقل أفريقيا منذ ما يزيد على 210 آلاف عام، فربما استقروا في البداية في بلاد الشام قبل أن يتوسعوا غربا إلى أوروبا، التي كانت في ذلك الوقت موطنا لإنسان نياندرتال.

تكنولوجيا وطب
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp