Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
تكنولوجيا وطب
إسلاميّات
فلسطينيات
تغطيات وتقارير
مع السيّد
المزيد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

لماذا يتم التخلّي عن منفذ السمّاعات في الهواتف الجديدة؟

21 آب 19 - 20:00
مشاركة

تعمل شركات عدة مصنّعة للهواتف على التخلّي عن منفذ سمّاعة الرأس في هواتفها الجديدة باعتبارها تقنية قديمة مرّ عليها الزمن، وتسعى لاستبدالها بالتقنيات اللاسلكية.

بات من الطبيعي عند شراء هواتف جديدة من الفئة العليا ملاحظة أنها تفتقر لمنفذ سماعات الرأس، وهو للوهلة الأولى أمر غريب بعض الشيء، خاصة أنّ هذا المنفذ بالتحديد رافق جميع مراحل تطوّر التكنولوجيا الصوتية منذ عشرات السنوات.

تختلف أسباب التخلي عن منفذ سمّاعات الرأس بين الشركات. فمنها مَن يصرّح بأنّ السبب هو جعل الهاتف مقاوماً للماء، ومنها مَن يقول إنّ السبب هو أنّ الشاشة أصبحت تغطي الواجهة الأمامية للهاتف، ووجود منفذ سماعات الرأس 3.5 ملم داخل الهاتف لا يتماشى مع هذا التصميم. في السياق عينه هنالك بعض الشركات التي أعلنت أنّ تخلّيها عن منفذ سماعات الرأس ساهم في زيادة حجم البطارية وسعتها بسبب المساحة المحرَّرة داخل الهاتف والذي كان المنفذ يشغلها، بينما سمعنا أيضاً أنّ الهواتف التي لا تحتوي إلى منفذ لسماعات الرأس هي أقل إهتزازاً وأكثر صلابة بسبب ملء الفتحة التي كانت ضرورية لإحتواء منفذ السماعات.

مفهومٌ جديد
على رغم أنّ الشركات تستخدم عبارة التخلّي عن منفذ سماعات الرأس وإستبداله بالتقنية اللاسلكية لوصل السماعات مثل البلوتوث، إلّا أنّ هذا التعبير ليس دقيقاً. والسبب في ذلك هو أنّ غالبية الهواتف التي تفتقر إلى منفذ سماعات الرأس، إستعاضت عنه فعلياً عبر إستخدام منفذ شحن الهاتف «USB-C» في أندرويد أو منفذ «Lightening Port» في أجهزة آبل التي كانت تستخدم للشحن والتوصيل بالكمبيوتر كمنافذ لوصل السماعات. وأرفقت هواتفها بوصلة «Adapter» يتم ربطها بمنفذ الشحن من جهة، بينما من الجهة الأخرى تنتهي بمنفذ السماعات التقليدي 3.5 ملم. بمعنى آخر تغيَّر تصميم وشكل وقياس منفذ السماعات لكنه ما زال موجوداً بمفهوم جديد. والجدير ذكره أنّ التخلّي عن منفذ السماعات ليس حكراً على الهواتف الذكية، فمع إنتشار منافذ «USB-C» حالياً ستنتقل الكمبيوترات أيضاً لاستخدامها بدلاً من منافذ السماعات التقليدية، وخلال سنتين أو ثلاث ستكون نسبة كبيرة من السماعات الجديدة تأتي مع منفذ من نوع «USB-C» بدل منفذ السماعات التقليدي 3.5 ملم. لذلك من الواضح أنّ إنتهاء عصر منفذ السماعات في الأجهزة أصبح في نهاية خدمته وسيصبح شيئاً من الماضي كما حصل سابقاً مع منفذ 6.35 ملم المحدود إستخدامه حالياً ببعض أجهزة الصوت الإحترافية والميكسرات.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

تعمل شركات عدة مصنّعة للهواتف على التخلّي عن منفذ سمّاعة الرأس في هواتفها الجديدة باعتبارها تقنية قديمة مرّ عليها الزمن، وتسعى لاستبدالها بالتقنيات اللاسلكية.
بات من الطبيعي عند شراء هواتف جديدة من الفئة العليا ملاحظة أنها تفتقر لمنفذ سماعات الرأس، وهو للوهلة الأولى أمر غريب بعض الشيء، خاصة أنّ هذا المنفذ بالتحديد رافق جميع مراحل تطوّر التكنولوجيا الصوتية منذ عشرات السنوات.

تختلف أسباب التخلي عن منفذ سمّاعات الرأس بين الشركات. فمنها مَن يصرّح بأنّ السبب هو جعل الهاتف مقاوماً للماء، ومنها مَن يقول إنّ السبب هو أنّ الشاشة أصبحت تغطي الواجهة الأمامية للهاتف، ووجود منفذ سماعات الرأس 3.5 ملم داخل الهاتف لا يتماشى مع هذا التصميم. في السياق عينه هنالك بعض الشركات التي أعلنت أنّ تخلّيها عن منفذ سماعات الرأس ساهم في زيادة حجم البطارية وسعتها بسبب المساحة المحرَّرة داخل الهاتف والذي كان المنفذ يشغلها، بينما سمعنا أيضاً أنّ الهواتف التي لا تحتوي إلى منفذ لسماعات الرأس هي أقل إهتزازاً وأكثر صلابة بسبب ملء الفتحة التي كانت ضرورية لإحتواء منفذ السماعات.

مفهومٌ جديد
على رغم أنّ الشركات تستخدم عبارة التخلّي عن منفذ سماعات الرأس وإستبداله بالتقنية اللاسلكية لوصل السماعات مثل البلوتوث، إلّا أنّ هذا التعبير ليس دقيقاً. والسبب في ذلك هو أنّ غالبية الهواتف التي تفتقر إلى منفذ سماعات الرأس، إستعاضت عنه فعلياً عبر إستخدام منفذ شحن الهاتف «USB-C» في أندرويد أو منفذ «Lightening Port» في أجهزة آبل التي كانت تستخدم للشحن والتوصيل بالكمبيوتر كمنافذ لوصل السماعات. وأرفقت هواتفها بوصلة «Adapter» يتم ربطها بمنفذ الشحن من جهة، بينما من الجهة الأخرى تنتهي بمنفذ السماعات التقليدي 3.5 ملم. بمعنى آخر تغيَّر تصميم وشكل وقياس منفذ السماعات لكنه ما زال موجوداً بمفهوم جديد. والجدير ذكره أنّ التخلّي عن منفذ السماعات ليس حكراً على الهواتف الذكية، فمع إنتشار منافذ «USB-C» حالياً ستنتقل الكمبيوترات أيضاً لاستخدامها بدلاً من منافذ السماعات التقليدية، وخلال سنتين أو ثلاث ستكون نسبة كبيرة من السماعات الجديدة تأتي مع منفذ من نوع «USB-C» بدل منفذ السماعات التقليدي 3.5 ملم. لذلك من الواضح أنّ إنتهاء عصر منفذ السماعات في الأجهزة أصبح في نهاية خدمته وسيصبح شيئاً من الماضي كما حصل سابقاً مع منفذ 6.35 ملم المحدود إستخدامه حالياً ببعض أجهزة الصوت الإحترافية والميكسرات.

تكنولوجيا وطب
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp