Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
تكنولوجيا وطب
إسلاميّات
فلسطينيات
تغطيات وتقارير
مع السيّد
المزيد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

توجّهات الأطفال السياسيّة تتشكل في عمر الـ5 سنوات

29 تشرين الثاني 19 - 19:00
مشاركة

أظهرت نتائج دراسة علمية أنّ الأطفال ذوي السلوك غير اللائق، يكونون أكثر عرضة لأن يصبحوا أصحاب ميول راديكالية في الكبر.


ووجدت الدراسة التي شملت 16 ألف بريطاني في سنّ الـ30 أنّ الأشخاص الذين عانوا من طفولة مضطربة كانوا أكثر ميلاً إلى تفضيل السياسات الاشتراكية الراديكالية. وجاءت هذه الدراسة في إطار متابعة لأبحاث دراستين علميتين، أجريتا منذ أن كان هؤلاء الشباب أطفالاً في عمر الـ5 والـ7 سنوات.

وبيّنت أنّ أولئك الذين ذكر آباؤهم أنّ لديهم «مشاكل في السلوك» في المدرسة الابتدائية، يفضّلون الآن السياسات الاشتراكية الراديكالية والتمرّد على الأوضاع القائمة. وتقدم نتائج الدراسة، التي تعتبر الأكبر من نوعها، وجهة نظر مغايرة لمفهوم أنّ التوجّهات السياسية يتمّ تشكيلها في سنوات المراهقة.

وتمّ نشر نتائج الدراسة، التي شملت أطفالاً من إنجلترا وإسكتلندا وويلز في دورية « Psychological Science «. وقال الدكتور غاري لويس من Royal Holloway، التابعة لجامعة لندن: «تشير نتائج الدراستين العمليتين إلى أنّ الأطفال الذين أظهروا مستويات أعلى فيما يتعلق بالمشاكل السلوكية، مثل العدوان والعراك والسرقة من الأقران في صغرهم، أصبحوا أكثر ميلاً إلى التوجهات الاقتصادية اليسارية، ويشككون في النظام السياسي».

منتصف القرن الماضي
وقام دكتور لويس بتحليل البيانات الخاصة بكلّذ من دراسة الأتراب البريطانية التي بدأت في عام 1970، والدراسة الوطنية لتنمية الطفل التي بدأت في عام 1958 في بريطانيا.
وتضمّنت الدراستان تقييماً للأطفال منذ الولادة، كما جرت متابعتهم في مراحل الطفولة، حيث قام أولياء أمورهم بملء بيانات، في إطار الدراسة، لتقييم سلوك أطفالهم في عمر الـ5 أو الـ7، وحددوا فيها ما إذا كان أطفالهم كانوا يعانون من مشاكل تتعلق بالقلق أو السلوك أو فرط النشاط. وفي وقت لاحق، قام البالغون موضوع الدراسة، بعدما أصبحت أعمارهم تتراوح بين 30 و33 عاماً بملء استبيان لتقييم مجموعة متنوعة من السمات. وتشمل هذه السمات التوجّهات الاقتصادية المحافظة، والسخرية السياسية، والعنصرية، والسلطوية، والمواقف حول عدم المساواة بين الجنسين.

عدم رضا اقتصاديّ وسياسي
وأوضح الدكتور لويس أنّ مشاكل السلوك في الطفولة تؤدّي إلى الاستياء الاقتصادي والسياسي بين البالغين، وأنه ثبت صحة ذلك عبر الطبقات الاجتماعية وبغض النظر عن ذكاء الفرد. وأضاف الدكتور لويس: «تعكس المشاكل السلوكية في مرحلة الطفولة صعوبة في ضبط النفس والتخطيط على المدى الطويل أو الرفض المبكر للسلطة، وربما يؤدي أيّ منهما إلى عدم رضا اقتصادي أو سياسي». 

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

أظهرت نتائج دراسة علمية أنّ الأطفال ذوي السلوك غير اللائق، يكونون أكثر عرضة لأن يصبحوا أصحاب ميول راديكالية في الكبر.

ووجدت الدراسة التي شملت 16 ألف بريطاني في سنّ الـ30 أنّ الأشخاص الذين عانوا من طفولة مضطربة كانوا أكثر ميلاً إلى تفضيل السياسات الاشتراكية الراديكالية. وجاءت هذه الدراسة في إطار متابعة لأبحاث دراستين علميتين، أجريتا منذ أن كان هؤلاء الشباب أطفالاً في عمر الـ5 والـ7 سنوات.

وبيّنت أنّ أولئك الذين ذكر آباؤهم أنّ لديهم «مشاكل في السلوك» في المدرسة الابتدائية، يفضّلون الآن السياسات الاشتراكية الراديكالية والتمرّد على الأوضاع القائمة. وتقدم نتائج الدراسة، التي تعتبر الأكبر من نوعها، وجهة نظر مغايرة لمفهوم أنّ التوجّهات السياسية يتمّ تشكيلها في سنوات المراهقة.

وتمّ نشر نتائج الدراسة، التي شملت أطفالاً من إنجلترا وإسكتلندا وويلز في دورية « Psychological Science «. وقال الدكتور غاري لويس من Royal Holloway، التابعة لجامعة لندن: «تشير نتائج الدراستين العمليتين إلى أنّ الأطفال الذين أظهروا مستويات أعلى فيما يتعلق بالمشاكل السلوكية، مثل العدوان والعراك والسرقة من الأقران في صغرهم، أصبحوا أكثر ميلاً إلى التوجهات الاقتصادية اليسارية، ويشككون في النظام السياسي».

منتصف القرن الماضي
وقام دكتور لويس بتحليل البيانات الخاصة بكلّذ من دراسة الأتراب البريطانية التي بدأت في عام 1970، والدراسة الوطنية لتنمية الطفل التي بدأت في عام 1958 في بريطانيا.
وتضمّنت الدراستان تقييماً للأطفال منذ الولادة، كما جرت متابعتهم في مراحل الطفولة، حيث قام أولياء أمورهم بملء بيانات، في إطار الدراسة، لتقييم سلوك أطفالهم في عمر الـ5 أو الـ7، وحددوا فيها ما إذا كان أطفالهم كانوا يعانون من مشاكل تتعلق بالقلق أو السلوك أو فرط النشاط. وفي وقت لاحق، قام البالغون موضوع الدراسة، بعدما أصبحت أعمارهم تتراوح بين 30 و33 عاماً بملء استبيان لتقييم مجموعة متنوعة من السمات. وتشمل هذه السمات التوجّهات الاقتصادية المحافظة، والسخرية السياسية، والعنصرية، والسلطوية، والمواقف حول عدم المساواة بين الجنسين.

عدم رضا اقتصاديّ وسياسي
وأوضح الدكتور لويس أنّ مشاكل السلوك في الطفولة تؤدّي إلى الاستياء الاقتصادي والسياسي بين البالغين، وأنه ثبت صحة ذلك عبر الطبقات الاجتماعية وبغض النظر عن ذكاء الفرد. وأضاف الدكتور لويس: «تعكس المشاكل السلوكية في مرحلة الطفولة صعوبة في ضبط النفس والتخطيط على المدى الطويل أو الرفض المبكر للسلطة، وربما يؤدي أيّ منهما إلى عدم رضا اقتصادي أو سياسي». 

تكنولوجيا وطب
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp