Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

منظمة الصحة العالمية تشتبه بدور لنوعين من الحيوانات في انتشار كورونا

19 شباط 21 - 19:00
مشاركة

أفادت صحيفة وول ستريت جورنال بأنّ خبراء منظمة الصحة العالمية يتحرون عن الدور الذي يمكن أن تكون قد لعبته حيوانات النمس الغرير والأرانب التي كانت تباع في سوق ووهان، في انتشار الجائحة.

واستشهدت الصحيفة برأي عالم الحيوان البريطاني بيتر دازاك، الذي كان ضمن متخصصين آخرين، قد زار الصين في وقت سابق تحت إشراف منظمة الصحة العالمية.
الخبير البريطاني أشار إلى أن جثث حيوان النمس الغرير، وهو من الثدييات الصغيرة من عائلة ابن عرس، كانت تباع في سوق ووهان، وقد تم العثور عليها في الثلاجات، لافتا إلى أن وجودها هناك قد يكون “إحدى الطرق المحتملة لدخول الفيروس إلى ووهان”.
وتوصل  الخبراء إلى أن هذه الحيوانات التي تباع في سوق ووهان من أجل فرائها لم تكن مصابة بالفيروس، لكنها كانت قادرة على حمله. وقال دازاك إن الأرانب كانت تباع أيضا في السوق، لافتا إلى أن هذه الحيوانات “معرضة بشكل كبير” للإصابة بالفيروس.
وتشير الصحيفة إلى أن “النمس الغرير والأرانب التي جرى الاتجار بها في سوق ووهان ربما لعبت دورًا في نقل الفيروس إلى البشر”.
كما أشار البروفيسور، ماريون كوبمانس، رئيس قسم علم الفيروسات في المركز الطبي بجامعة إيراسموس في روتردام بهولندا، وكان ضمن خبراء منظمة الصحة الذين زاروا الصين مؤخرا، أشار إلى أن حيوانات النمس الغرير والأرانب، على الأرجح، يمكن أن تكون حاملة للعدوى.
وأوضحت الصحيفة أن الخبراء بهدف  تحديد مصدر انتشار العدوى يتحرون عن  “الحيوانات التي تم بيعها بشكل قانوني وغير قانوني، حية وميتة” في سوق ووهان، لمعرفة أي منها يمكن أن يحمل الفيروس.
وأفيد في هذا الصدد بأن خبراء منظمة الصحة العالمية طلبوا من السلطات الصينية إجراء فحوصات على المزارع  المخصصة لتربية حيوانات المنك، والتي قد تكون أيضا حاملة لهذه العدوى.
وأشير أيضا في هذا الشأن إلى أن الخفافيش وبعض الأنواع الأخرى من الحيوانات يمكن أن ينتقل الفيروس التاجي بواسطتها.
الرواية الأكثر ترجيحا، وفقا للخبراء، هي أن الفيروس انتقل من الحيوانات البرية عبر وسيط، وبرأيهم يمكن للفيروس أن ينتشر أولا بين مجموعة من نوع واحد من الحيوانات، التي كانت بمثابة “حاضنة” طبيعية تحور فيها الفيروس التاجي، واجتاز حاجز الأنواع، واكتسب القدرة على إصابة البشر.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

أفادت صحيفة وول ستريت جورنال بأنّ خبراء منظمة الصحة العالمية يتحرون عن الدور الذي يمكن أن تكون قد لعبته حيوانات النمس الغرير والأرانب التي كانت تباع في سوق ووهان، في انتشار الجائحة.
واستشهدت الصحيفة برأي عالم الحيوان البريطاني بيتر دازاك، الذي كان ضمن متخصصين آخرين، قد زار الصين في وقت سابق تحت إشراف منظمة الصحة العالمية.
الخبير البريطاني أشار إلى أن جثث حيوان النمس الغرير، وهو من الثدييات الصغيرة من عائلة ابن عرس، كانت تباع في سوق ووهان، وقد تم العثور عليها في الثلاجات، لافتا إلى أن وجودها هناك قد يكون “إحدى الطرق المحتملة لدخول الفيروس إلى ووهان”.
وتوصل  الخبراء إلى أن هذه الحيوانات التي تباع في سوق ووهان من أجل فرائها لم تكن مصابة بالفيروس، لكنها كانت قادرة على حمله. وقال دازاك إن الأرانب كانت تباع أيضا في السوق، لافتا إلى أن هذه الحيوانات “معرضة بشكل كبير” للإصابة بالفيروس.
وتشير الصحيفة إلى أن “النمس الغرير والأرانب التي جرى الاتجار بها في سوق ووهان ربما لعبت دورًا في نقل الفيروس إلى البشر”.
كما أشار البروفيسور، ماريون كوبمانس، رئيس قسم علم الفيروسات في المركز الطبي بجامعة إيراسموس في روتردام بهولندا، وكان ضمن خبراء منظمة الصحة الذين زاروا الصين مؤخرا، أشار إلى أن حيوانات النمس الغرير والأرانب، على الأرجح، يمكن أن تكون حاملة للعدوى.
وأوضحت الصحيفة أن الخبراء بهدف  تحديد مصدر انتشار العدوى يتحرون عن  “الحيوانات التي تم بيعها بشكل قانوني وغير قانوني، حية وميتة” في سوق ووهان، لمعرفة أي منها يمكن أن يحمل الفيروس.
وأفيد في هذا الصدد بأن خبراء منظمة الصحة العالمية طلبوا من السلطات الصينية إجراء فحوصات على المزارع  المخصصة لتربية حيوانات المنك، والتي قد تكون أيضا حاملة لهذه العدوى.
وأشير أيضا في هذا الشأن إلى أن الخفافيش وبعض الأنواع الأخرى من الحيوانات يمكن أن ينتقل الفيروس التاجي بواسطتها.
الرواية الأكثر ترجيحا، وفقا للخبراء، هي أن الفيروس انتقل من الحيوانات البرية عبر وسيط، وبرأيهم يمكن للفيروس أن ينتشر أولا بين مجموعة من نوع واحد من الحيوانات، التي كانت بمثابة “حاضنة” طبيعية تحور فيها الفيروس التاجي، واجتاز حاجز الأنواع، واكتسب القدرة على إصابة البشر.

تكنولوجيا وطب
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp