Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
تكنولوجيا وطب
إسلاميّات
فلسطينيات
تغطيات وتقارير
مع السيّد
المزيد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

بذرةٌ صغيرة "صينية" على القمر .. شجرة عملاقة في المستقبل

21 كانون الثاني 19 - 21:00
مشاركة
عندما أرسلت الصين مركبتها ومسبارها الفضائي "تشانغ إي 4" إلى الجانب المظلم البعيد من القمر في الثاني منكانون الثاني الجاري، فإنها دونت تاريخًا جديدًا غير مسبوق عندما حملت معها بذور القطن من الأرض، ووضعتها على سطح القمر.

ففي محاولة منها إلى تجربة زراعة نباتات أرضية على القمر، نمت بذور القطن لتكون أول شكل من أشكال الحياة على سطح القمر.
لكن الأجواء على القمر صعبة جدًا في ظل درجات حرارة عالية نهار ومنخفضة جدًا ليلًا، فهذا يعني أنّ النباتات لن تتمكن من العيش على الجانب البعيد من القمر، ولذلك عندما حل الليل القمري، فإنّ درجات الحرارة على القمر تنخفض بصورة كبيرة جدًا، حتى بالنسبة إلى بذور القطن، التي لم تحتملها بحيث تتمكن من الصمود والبقاء.
في المرات السابقة، لجأ العلماء إلى زراعة نباتات في الفضاء، مثل الأرز، لكن ليس في القمر، وإنما في محطة الفضاء الدولية الموجودة في مدار منخفض حول الأرض، حيث توجد بيئة فيها شكل من أشكال الجاذبية.
وشملت التجربة الصينية إلى جانب بذور القطن، كل من اللفت والبطاطس والأرابيدوبسيس، وكذلك بيض ذبابة الفاكهة وبعض الخميرة، لتشكيل محيط حيوي مصغر وبسيط.
غير أن نمو بذور القطن على القمر، وإن كان قصيرًا، فإنّ نتائج التجربة ستكون مهمة للغاية، إذ إن التجربة جاءت بهدف معرفة ما إذا أمكن للنباتات الأرضية أن تنمو على القمر حيث البيئة أكثر قسوة ومن دون جاذبية.
وقال عميد كلية الهندسة في جامعة "تشونغكينغ"، البروفسور ليو هانغلونغ، الذي قاد التجربة العلمية، "لقد وضعنا في الاعتبار مستقبل الحياة في الفضاء، والتعلم من تجربة نمو النبات في ظل بيئة ذات جاذبية شبه معدومة، سيسمح لنا أن نضع أسس إنشاء قاعدتنا الفضائية المستقبلية".
ولا شك أنّ إمكانية نمو النبات، في ظل جاذبية تصل إلى أقل من 17 % من جاذبية الأرض، له آثاره المهمة.
ومن المنتظر أن يتم تحليل التجربة بصورة موسعة وأكبر من أجل إجراء تجارب مستقبلية أكثر تطورًا مستفيدة من نتائج التجربة الصينية الأولى، الوحيدة حتى الآن.
ومن المنتظر أن تطلق الصين مهمة ثانية إلى القمر في العام الجاري (تشانغ إي 5)، و3 مهمات أخرى (تشانغ إي 6 و7 و8) خلال العام 2020.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

عندما أرسلت الصين مركبتها ومسبارها الفضائي "تشانغ إي 4" إلى الجانب المظلم البعيد من القمر في الثاني منكانون الثاني الجاري، فإنها دونت تاريخًا جديدًا غير مسبوق عندما حملت معها بذور القطن من الأرض، ووضعتها على سطح القمر.
ففي محاولة منها إلى تجربة زراعة نباتات أرضية على القمر، نمت بذور القطن لتكون أول شكل من أشكال الحياة على سطح القمر.
لكن الأجواء على القمر صعبة جدًا في ظل درجات حرارة عالية نهار ومنخفضة جدًا ليلًا، فهذا يعني أنّ النباتات لن تتمكن من العيش على الجانب البعيد من القمر، ولذلك عندما حل الليل القمري، فإنّ درجات الحرارة على القمر تنخفض بصورة كبيرة جدًا، حتى بالنسبة إلى بذور القطن، التي لم تحتملها بحيث تتمكن من الصمود والبقاء.
في المرات السابقة، لجأ العلماء إلى زراعة نباتات في الفضاء، مثل الأرز، لكن ليس في القمر، وإنما في محطة الفضاء الدولية الموجودة في مدار منخفض حول الأرض، حيث توجد بيئة فيها شكل من أشكال الجاذبية.
وشملت التجربة الصينية إلى جانب بذور القطن، كل من اللفت والبطاطس والأرابيدوبسيس، وكذلك بيض ذبابة الفاكهة وبعض الخميرة، لتشكيل محيط حيوي مصغر وبسيط.
غير أن نمو بذور القطن على القمر، وإن كان قصيرًا، فإنّ نتائج التجربة ستكون مهمة للغاية، إذ إن التجربة جاءت بهدف معرفة ما إذا أمكن للنباتات الأرضية أن تنمو على القمر حيث البيئة أكثر قسوة ومن دون جاذبية.
وقال عميد كلية الهندسة في جامعة "تشونغكينغ"، البروفسور ليو هانغلونغ، الذي قاد التجربة العلمية، "لقد وضعنا في الاعتبار مستقبل الحياة في الفضاء، والتعلم من تجربة نمو النبات في ظل بيئة ذات جاذبية شبه معدومة، سيسمح لنا أن نضع أسس إنشاء قاعدتنا الفضائية المستقبلية".
ولا شك أنّ إمكانية نمو النبات، في ظل جاذبية تصل إلى أقل من 17 % من جاذبية الأرض، له آثاره المهمة.
ومن المنتظر أن يتم تحليل التجربة بصورة موسعة وأكبر من أجل إجراء تجارب مستقبلية أكثر تطورًا مستفيدة من نتائج التجربة الصينية الأولى، الوحيدة حتى الآن.
ومن المنتظر أن تطلق الصين مهمة ثانية إلى القمر في العام الجاري (تشانغ إي 5)، و3 مهمات أخرى (تشانغ إي 6 و7 و8) خلال العام 2020.

تكنولوجيا وطب
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp