البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

اكتشاف "حمض نووي" نادر يلعب دورا في إصابة السرطان!

14 كانون الثاني 21 - 14:55
مشاركة
يُعرف الشكل الأيقوني لجزيء الحمض النووي بأنه عبارة عن خيطين رفيعين متضافرين معا بشكل حلزوني، وفي بعض الأحيان، يمكن أن يشكل حلزونا رباعيا نادرا قد يلعب دورا في أمراض مثل السرطان.

ولا يُعرف الكثير عن هذه الجزيئات الأربعة، والمعروفة باسم G-quadruplexes - وطور العلماء الآن طريقة جديدة لاكتشاف هذه الجزيئات الفردية ومراقبة سلوكها في الخلايا الحية.


وفي دراسة جديدة نُشرت 8 يناير في مجلة Nature Communications، وصف الفريق كيف تتسبب بروتينات معينة في تفكك G-quadruplex. وفي المستقبل، يمكن أن يؤدي عملهم إلى عقاقير جديدة تستحوذ على الحمض النووي رباعي الحلزون، وتعطل نشاطه.

ويمكن للأدوية أن تتدخل، على سبيل المثال، عندما يساهم الحمض النووي الغريب في نمو الورم السرطاني.

وقال معد الدراسة، بن لويس، من قسم الكيمياء في إمبريال كوليدج لندن، في بيان: "هناك أدلة متزايدة على أن G-quadruplexes تلعب دورا مهما في مجموعة متنوعة من العمليات الحيوية للحياة، وفي مجموعة من الأمراض".

وبشكل عام، تظهر G-quadruplexes في الخلايا السرطانية بمعدلات أعلى بكثير من الخلايا السليمة، وفقا للبيان.

وربطت دراسات مختلفة وجود الحمض النووي رباعي الخيوط مع الانقسام السريع للخلايا السرطانية، وهي عملية تؤدي إلى نمو الورم. لذا، افترض العلماء أن استهداف الحمض النووي الغريب بالعقاقير يمكن أن يبطئ أو يوقف هذا الانقسام الخلوي الجامح.

وقال لويس: "لكن الحلقة المفقودة تمثلت في تصور هذا الهيكل مباشرة في الخلايا الحية". وبعبارة أخرى، احتاج العلماء إلى طريقة أفضل لمشاهدة جزيئات الحمض النووي أثناء عملها.

ويمكن أن تتشكل G-quadruplexes إما عندما ينثني جزيء DNA مزدوج االخيط على نفسه، أو عندما ترتبط خيوط DNA متعددة بحمض نووي واحد، يُعرف باسم Guanine - أحد اللبنات الأساسية للحمض النووي، وفقا لمجلة Discover.

ولاكتشاف هذا الحمض النووي غير التقليدي في الخلايا، استخدم الفريق مادة كيميائية تسمى DAOTA-M2، والتي ينبعث منها ضوء فلورسنت عندما يرتبط بـ G-quadruplexes. وبدلا من قياس سطوع الضوء فقط، والذي يختلف اعتمادا على تركيز جزيئات الحمض النووي، قام الفريق أيضا بتتبع المدة التي سطع فيها الضوء.

وساعد تتبع مدة بقاء الضوء الفريق على معرفة كيفية تفاعل الجزيئات المختلفة مع الحمض النووي ذي الأربعة شرائط في الخلايا الحية.

وعندما يلتصق جزيء بشريط الحمض النووي، فإنه يحل محل DAOTA-M2 المتوهج، ما يتسبب في انطفاء الضوء بشكل أسرع مما لو بقيت المادة الكيميائية في مكانها. وباستخدام هذه الأساليب، حدد الفريق نوعين من البروتينات، يُطلق عليهما الهليكازات، يعملان على فك خيوط الحمض النووي ذي الأربعة شرائط وتحريك عملية تفكيكها.

كما حددوا جزيئات أخرى ترتبط بالحمض النووي. ويمكن أن تساعد الدراسات المستقبلية حول هذه التفاعلات الجزيئية، العلماء في تصميم الأدوية التي ترتبط بالحمض النووي.

وقال رامون فيلار، أستاذ الكيمياء الطبية غير العضوية في إمبريال، في البيان: "اهتم العديد من الباحثين بإمكانية جزيئات الارتباط G-quadruplex كأدوية محتملة لأمراض مثل السرطان. وستساعد طريقتنا في تطوير فهمنا لهذه الأدوية الجديدة المحتملة".
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

يُعرف الشكل الأيقوني لجزيء الحمض النووي بأنه عبارة عن خيطين رفيعين متضافرين معا بشكل حلزوني، وفي بعض الأحيان، يمكن أن يشكل حلزونا رباعيا نادرا قد يلعب دورا في أمراض مثل السرطان.

ولا يُعرف الكثير عن هذه الجزيئات الأربعة، والمعروفة باسم G-quadruplexes - وطور العلماء الآن طريقة جديدة لاكتشاف هذه الجزيئات الفردية ومراقبة سلوكها في الخلايا الحية.

وفي دراسة جديدة نُشرت 8 يناير في مجلة Nature Communications، وصف الفريق كيف تتسبب بروتينات معينة في تفكك G-quadruplex. وفي المستقبل، يمكن أن يؤدي عملهم إلى عقاقير جديدة تستحوذ على الحمض النووي رباعي الحلزون، وتعطل نشاطه.

ويمكن للأدوية أن تتدخل، على سبيل المثال، عندما يساهم الحمض النووي الغريب في نمو الورم السرطاني.

وقال معد الدراسة، بن لويس، من قسم الكيمياء في إمبريال كوليدج لندن، في بيان: "هناك أدلة متزايدة على أن G-quadruplexes تلعب دورا مهما في مجموعة متنوعة من العمليات الحيوية للحياة، وفي مجموعة من الأمراض".

وبشكل عام، تظهر G-quadruplexes في الخلايا السرطانية بمعدلات أعلى بكثير من الخلايا السليمة، وفقا للبيان.

وربطت دراسات مختلفة وجود الحمض النووي رباعي الخيوط مع الانقسام السريع للخلايا السرطانية، وهي عملية تؤدي إلى نمو الورم. لذا، افترض العلماء أن استهداف الحمض النووي الغريب بالعقاقير يمكن أن يبطئ أو يوقف هذا الانقسام الخلوي الجامح.

وقال لويس: "لكن الحلقة المفقودة تمثلت في تصور هذا الهيكل مباشرة في الخلايا الحية". وبعبارة أخرى، احتاج العلماء إلى طريقة أفضل لمشاهدة جزيئات الحمض النووي أثناء عملها.

ويمكن أن تتشكل G-quadruplexes إما عندما ينثني جزيء DNA مزدوج االخيط على نفسه، أو عندما ترتبط خيوط DNA متعددة بحمض نووي واحد، يُعرف باسم Guanine - أحد اللبنات الأساسية للحمض النووي، وفقا لمجلة Discover.

ولاكتشاف هذا الحمض النووي غير التقليدي في الخلايا، استخدم الفريق مادة كيميائية تسمى DAOTA-M2، والتي ينبعث منها ضوء فلورسنت عندما يرتبط بـ G-quadruplexes. وبدلا من قياس سطوع الضوء فقط، والذي يختلف اعتمادا على تركيز جزيئات الحمض النووي، قام الفريق أيضا بتتبع المدة التي سطع فيها الضوء.

وساعد تتبع مدة بقاء الضوء الفريق على معرفة كيفية تفاعل الجزيئات المختلفة مع الحمض النووي ذي الأربعة شرائط في الخلايا الحية.

وعندما يلتصق جزيء بشريط الحمض النووي، فإنه يحل محل DAOTA-M2 المتوهج، ما يتسبب في انطفاء الضوء بشكل أسرع مما لو بقيت المادة الكيميائية في مكانها. وباستخدام هذه الأساليب، حدد الفريق نوعين من البروتينات، يُطلق عليهما الهليكازات، يعملان على فك خيوط الحمض النووي ذي الأربعة شرائط وتحريك عملية تفكيكها.

كما حددوا جزيئات أخرى ترتبط بالحمض النووي. ويمكن أن تساعد الدراسات المستقبلية حول هذه التفاعلات الجزيئية، العلماء في تصميم الأدوية التي ترتبط بالحمض النووي.

وقال رامون فيلار، أستاذ الكيمياء الطبية غير العضوية في إمبريال، في البيان: "اهتم العديد من الباحثين بإمكانية جزيئات الارتباط G-quadruplex كأدوية محتملة لأمراض مثل السرطان. وستساعد طريقتنا في تطوير فهمنا لهذه الأدوية الجديدة المحتملة".
تكنولوجيا وطب
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp