Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
تكنولوجيا وطب
إسلاميّات
فلسطينيات
تغطيات وتقارير
مع السيّد
المزيد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

أول دولة في العالم تفجر "قنبلة نووية" لاستخراج الغاز

28 كانون الثاني 19 - 18:00
مشاركة

في تطور يثير الكثير من الجدل، تنوي دولة كبرى استخدام التكنولوجيا ذاتها المستخدمة في تفجير القنبلة النووية التي ألقيت على مدينة هيروشيما اليابانية في الحرب العالمية الثانية، من أجل الوصول إلى احتياطاتها الهائلة من الغاز الصخري.

وفي حال نجحت في ذلك، ستحقق الصين، وهي ثان أكبر اقتصاد في العالم، قفزة عظيمة ليس في قطاع الغاز فحسب، بل في طموحات بكين بشأن الاكتفاء الذاتي من الطاقة.
غير أنّ بعض الخبراء يبدون قلقهم حيال مخاطر انتشار أعمال الحفر بحثا عن الوقود في المنطقة المعروفة بزلازلها المدمرة، وفقا لما ذكرته صحيفة "نيوزيلند هيرالد" النيوزيلندية.
وتكمن المشكلة في أنّ 80 في المئة من احتياطي الغاز الصخري الصيني يوجد على عمق 3500 متر تحت مستوى سطح البحر، وهو أبعد بكثير من قدرات الأجهزة الهيدروليكية، التي تعتبر الوسيلة التقليدية المعيارية لاستخراج الوقود.
لكن من المتوقع أن يتغير الواقع بعد أن توصل فريق من علماء الأسلحة النووية بقيادة جانغ يونغمينغ، الأستاذ في مختبرات التحكم بموجات الصدمة في جامع شيان جياوتونغ بمقاطعة شانكسي، لطريق جديدة تعتمد مبدأ "عصا الطاقة" التي تمتلك القدرة على الوصول إلى أعماق كانت مستحيلة فيما مضى.
ويمكن لجهاز جانغ الشبيه بالطوربيد أن يستخدم تيارا كهربائيا قويا لخلق أمواج صعق مكثفة ومركزة لتحقيق نتيجة مشابهة لما تفعله الحفارات الهيدروليكية، التي تعمل بواسطة مبدأ التكسير أو التصديع المائي لاستخراج النفط أو الغاز من تحت الأرض.
لكن جانغ قال في تصريح لصحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ بوست" إن الجهاز ينتظر أن تتم تجربته الميدانية خارج المختبر، مشيرا إلى أنه تم تحديد إجراء التجربة في مقاطعة سيشوان إما في مارس أو أبريل المقبلين.
وتملك الصين أكبر احتياطي معروف للغاز الصخري في العالم، وتقدر احتياطاتها بحسب أرقام العام 2015، الصادرة عن إدارة معلومات الطاقة الأميركية، بحوالي 31.6 تريليون متر مكعب، أي ضعفي احتياطي أستراليا والولايات المتحدة معا.
وحاليًا، تعتبر الصين أكبر مستورد للغاز الطبيعي في العالم، حيث تستورد أكثر من 40 في المئة من احتياجاتها السنوية.
وفي العام 2017، انتجت الصين 6 مليارات متر مكعب من الغاز الصخري، أو حوالي 6 في المئة من إجمالي إنتاجها من الغاز الطبيعي في عام واحد.
وقال "ننتظر أن نرى نتاج عقد من العمل".
يشار إلى أن الغاز الصخري هو غاز طبيعي محبوس في الصخور غير النفاذية عميقا تحت الأرض.
وبخلاف الغاز الطبيعي التقليدي الموجود في صخور ذات خصائص النفاذية، فإن الغاز الصخري لا يمكنه النفاذ والتدفق، وبالتالي لا يمكن الوصول إليه عن طريق حفر بئر.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

في تطور يثير الكثير من الجدل، تنوي دولة كبرى استخدام التكنولوجيا ذاتها المستخدمة في تفجير القنبلة النووية التي ألقيت على مدينة هيروشيما اليابانية في الحرب العالمية الثانية، من أجل الوصول إلى احتياطاتها الهائلة من الغاز الصخري.
وفي حال نجحت في ذلك، ستحقق الصين، وهي ثان أكبر اقتصاد في العالم، قفزة عظيمة ليس في قطاع الغاز فحسب، بل في طموحات بكين بشأن الاكتفاء الذاتي من الطاقة.
غير أنّ بعض الخبراء يبدون قلقهم حيال مخاطر انتشار أعمال الحفر بحثا عن الوقود في المنطقة المعروفة بزلازلها المدمرة، وفقا لما ذكرته صحيفة "نيوزيلند هيرالد" النيوزيلندية.
وتكمن المشكلة في أنّ 80 في المئة من احتياطي الغاز الصخري الصيني يوجد على عمق 3500 متر تحت مستوى سطح البحر، وهو أبعد بكثير من قدرات الأجهزة الهيدروليكية، التي تعتبر الوسيلة التقليدية المعيارية لاستخراج الوقود.
لكن من المتوقع أن يتغير الواقع بعد أن توصل فريق من علماء الأسلحة النووية بقيادة جانغ يونغمينغ، الأستاذ في مختبرات التحكم بموجات الصدمة في جامع شيان جياوتونغ بمقاطعة شانكسي، لطريق جديدة تعتمد مبدأ "عصا الطاقة" التي تمتلك القدرة على الوصول إلى أعماق كانت مستحيلة فيما مضى.
ويمكن لجهاز جانغ الشبيه بالطوربيد أن يستخدم تيارا كهربائيا قويا لخلق أمواج صعق مكثفة ومركزة لتحقيق نتيجة مشابهة لما تفعله الحفارات الهيدروليكية، التي تعمل بواسطة مبدأ التكسير أو التصديع المائي لاستخراج النفط أو الغاز من تحت الأرض.
لكن جانغ قال في تصريح لصحيفة "ساوث تشاينا مورنينغ بوست" إن الجهاز ينتظر أن تتم تجربته الميدانية خارج المختبر، مشيرا إلى أنه تم تحديد إجراء التجربة في مقاطعة سيشوان إما في مارس أو أبريل المقبلين.
وتملك الصين أكبر احتياطي معروف للغاز الصخري في العالم، وتقدر احتياطاتها بحسب أرقام العام 2015، الصادرة عن إدارة معلومات الطاقة الأميركية، بحوالي 31.6 تريليون متر مكعب، أي ضعفي احتياطي أستراليا والولايات المتحدة معا.
وحاليًا، تعتبر الصين أكبر مستورد للغاز الطبيعي في العالم، حيث تستورد أكثر من 40 في المئة من احتياجاتها السنوية.
وفي العام 2017، انتجت الصين 6 مليارات متر مكعب من الغاز الصخري، أو حوالي 6 في المئة من إجمالي إنتاجها من الغاز الطبيعي في عام واحد.
وقال "ننتظر أن نرى نتاج عقد من العمل".
يشار إلى أن الغاز الصخري هو غاز طبيعي محبوس في الصخور غير النفاذية عميقا تحت الأرض.
وبخلاف الغاز الطبيعي التقليدي الموجود في صخور ذات خصائص النفاذية، فإن الغاز الصخري لا يمكنه النفاذ والتدفق، وبالتالي لا يمكن الوصول إليه عن طريق حفر بئر.

تكنولوجيا وطب
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp