Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
تكنولوجيا وطب
إسلاميّات
فلسطينيات
تغطيات وتقارير
مع السيّد
المزيد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

اليوم العالمي للمرض "الذي يُسقط الأعضاء"

29 كانون الثاني 19 - 12:30
مشاركة

يعد مرض الجذام واحدًا من أقدم المشكلات الجلدية المعدية التي عرفها الإنسان، إلا أن أعراضه الخطيرة التي قد تصل إلى حد "سقوط" بعض أعضاء الجسم من مكانها، حولته إلى كابوس يخشاه الملايين.

ويحيي العالم في الثامن والعشرين من يناير "اليوم العالمي لمرض الجذام"، في إطار محاولة لتوعية بأسبابه وأعراضه وأهم طرق علاجه.
ويعد الجذام مرضا مزمنا تسببه عصية بطيئة التكاثر تسمى "المتفطرة الجذامية"، وتمتد فترة حضانة المرض لخمسة أعوام تقريبا.
ويؤثر المرض في المقام الأول على الجلد، والأعصاب المحيطية، والغشاء المخاطي للقناة التنفسية العلوية، والعينين.
وتنتشر العدوى بالجذام عبر رذاذ الأنف والفم أثناء مخالطة الحالات التي لم تتلق العلاج، حسب ما ذكرت منظمة الصحة العالمية عبر موقعها الإلكتروني.
وقد يسبب الجذام إذا لم يعالج، تلفا تدريجيا ومستداما في الجلد والأعصاب والأطراف والعينين. ويستهدف المرض في المقام الأول، الجلد والأعصاب خارج الدماغ والحبل الشوكي.
ويتمثل العارض الرئيسي للمرض، في تشوهات الجلد والتقرحات الشديدة، كما يؤدي تلف الأعصاب إلى فقدان الشخص للشعور في منطقة الذراعين والساقين، وضعفا كبيرا في العضلات بشكل عام.
وقد تكون للإصابة بالجذام تداعيات خطيرة في حال إهمال المرض، مثل العمى وتشوه الوجه والعقم والفشل الكلوي وضمور العضلات وتلف الأنف والأعصاب الطرفية وغياب الإحساس بالألم، وتساقط الأطراف في المراحل الأخيرة. 
وللجذام أنواع، كالدرني الذي يأخذ شكل بقع تصيب الجلد وتجعله يشبه القشريات، حيث يصل التلف للأعصاب تحت الجلد، ليشعر المصاب بهذه الحالة بخدر.
أما النوع الثاني فهو الجذام الورمي الذي ينتشر على مناطق واسعة من الجلد بشكل طفح، وقد يتفاقم ليطال الأنف والكليتين والجهاز التناسلي.
ويعاني المصاب بالجذام الحدي، بالأعراض المذكورة في الحالتين السابقتين.
ويعتبر تشخيص المرض الخطوة الأولى لعلاجه، ويكون بأخذ الطبيب المختص لعينة من الطفح وإرسالها إلى المختبر الذي يحدد الإصابة بالجذام من عدمها.
ويستخدم في علاج الجذام المضادات الحيوية التي تؤخذ لفترة طويلة قد تصل إلى سنة، وإن طال تلف الأعصاب تصبح الأمور أكثر صعوبة ويقتصر وقتها العلاج على أدوية مثل "بريدنيزون" للتحكم بالألم والضرر ووقفهما.
وقد يعطى المرضى أحيانا دواء "ثاليدومايد" الذي يساعد في علاج الخلايا الجذامية، ولكنه لا ينصح للنساء الحوامل، إذ قد يتسبب بتشوهات خلقية للأجنة.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

يعد مرض الجذام واحدًا من أقدم المشكلات الجلدية المعدية التي عرفها الإنسان، إلا أن أعراضه الخطيرة التي قد تصل إلى حد "سقوط" بعض أعضاء الجسم من مكانها، حولته إلى كابوس يخشاه الملايين.
ويحيي العالم في الثامن والعشرين من يناير "اليوم العالمي لمرض الجذام"، في إطار محاولة لتوعية بأسبابه وأعراضه وأهم طرق علاجه.
ويعد الجذام مرضا مزمنا تسببه عصية بطيئة التكاثر تسمى "المتفطرة الجذامية"، وتمتد فترة حضانة المرض لخمسة أعوام تقريبا.
ويؤثر المرض في المقام الأول على الجلد، والأعصاب المحيطية، والغشاء المخاطي للقناة التنفسية العلوية، والعينين.
وتنتشر العدوى بالجذام عبر رذاذ الأنف والفم أثناء مخالطة الحالات التي لم تتلق العلاج، حسب ما ذكرت منظمة الصحة العالمية عبر موقعها الإلكتروني.
وقد يسبب الجذام إذا لم يعالج، تلفا تدريجيا ومستداما في الجلد والأعصاب والأطراف والعينين. ويستهدف المرض في المقام الأول، الجلد والأعصاب خارج الدماغ والحبل الشوكي.
ويتمثل العارض الرئيسي للمرض، في تشوهات الجلد والتقرحات الشديدة، كما يؤدي تلف الأعصاب إلى فقدان الشخص للشعور في منطقة الذراعين والساقين، وضعفا كبيرا في العضلات بشكل عام.
وقد تكون للإصابة بالجذام تداعيات خطيرة في حال إهمال المرض، مثل العمى وتشوه الوجه والعقم والفشل الكلوي وضمور العضلات وتلف الأنف والأعصاب الطرفية وغياب الإحساس بالألم، وتساقط الأطراف في المراحل الأخيرة. 
وللجذام أنواع، كالدرني الذي يأخذ شكل بقع تصيب الجلد وتجعله يشبه القشريات، حيث يصل التلف للأعصاب تحت الجلد، ليشعر المصاب بهذه الحالة بخدر.
أما النوع الثاني فهو الجذام الورمي الذي ينتشر على مناطق واسعة من الجلد بشكل طفح، وقد يتفاقم ليطال الأنف والكليتين والجهاز التناسلي.
ويعاني المصاب بالجذام الحدي، بالأعراض المذكورة في الحالتين السابقتين.
ويعتبر تشخيص المرض الخطوة الأولى لعلاجه، ويكون بأخذ الطبيب المختص لعينة من الطفح وإرسالها إلى المختبر الذي يحدد الإصابة بالجذام من عدمها.
ويستخدم في علاج الجذام المضادات الحيوية التي تؤخذ لفترة طويلة قد تصل إلى سنة، وإن طال تلف الأعصاب تصبح الأمور أكثر صعوبة ويقتصر وقتها العلاج على أدوية مثل "بريدنيزون" للتحكم بالألم والضرر ووقفهما.
وقد يعطى المرضى أحيانا دواء "ثاليدومايد" الذي يساعد في علاج الخلايا الجذامية، ولكنه لا ينصح للنساء الحوامل، إذ قد يتسبب بتشوهات خلقية للأجنة.

تكنولوجيا وطب
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp