Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
تكنولوجيا وطب
إسلاميّات
فلسطينيات
تغطيات وتقارير
مع السيّد
المزيد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

آثار في الجزائر قد تجعلها "مهد البشريّة" في العالم

مشاركة

أعلن باحثون أثريّون من الجزائر وأستراليا وإسبانيا وفرنسا يوم الخميس الماضي عن اكتشاف آثار في الجزائر بينها أدوات حجرية وبقايا عظام تعود إلى نحو مليونين و400 ألف عام؛ الأمر الذي أثار تساؤلاتٍ عديدة حول كون الجزائر مهدًا للإنسانية، وهي فرضيّةٌ يؤيّدها خبراء عديدون في علم الآثار.

وكشف فريق البحث  أنّ ثاني أقدم تواجد بشري في العالم هو بموقع عين بوشريط في منطقة عين الحنش بولاية سطيف شرقي الجزائر، وقال فريق البحث إنّ عمر الأدوات الحجرية وبقايا عظام الحيوانات المكتشفة يبلغ 2.4 مليون سنة، بحسب دراسة نشرتها مجلة "ساينس" العلمية الأمريكية.

وتتمثل الأدوات في حصى مهيأة وكرويات ونويات ومكاشط وشظايا ذات حواف حادة استخدمت في تقطيع الكتل الحيوانية تشبه الأدوات الحجرية المكتشفة في موقع "غونا" بإثيوبيا؛ كما تم اكتشاف هياكل حيوانات منقرضة في المنطقة مثل الفيلة وفرس النهر وحيد القرن والزرافات.

وقد أثار الاكتشاف تساؤلات حول إمكانية أن تكون الجزائر مهدًا للإنسانية، بعد شرق إفريقيا وتحديدًا موقع "غونا"، أو مع البحوث القادمة تكون هي المهد الأول للإنسانية، وليس الثاني.

وقال عضو فريق البحث صاحب الاكتشاف  "دراجي عبد القادر"  إنّ "كل الأبحاث حول ما يسمى بالاستقرار الأول للإنسان، الذي كان متمركزًا في إفريقيا الشرقية والجنوبية، جعلت الباحثين يعتقدون أنّ الإنسان عّمّر منطقة شمال إفريقيا في وقت متأخر، أي قبل قرابة 600 أو 700 ألف سنة".

وأضاف أنّه "منذ 30 سنة حاولنا تطبيق مناهج البحث الجديدة في الحفريات المتواصلة، وهو ما قادنا إلى معرفة الجوانب الثقافية والبيئية والنباتية والحيوانية في هذا الموقع" إذ "استخدمنا المناهج الجيولوجية ومناهج لتدقيق هذه التواريخ الموجودة على مستويين أساسين في عين بوشريط، وهي 2.4 و1.9 مليون سنة".

واضاف "بفضل هذه التواريخ ثبت العكس، بمعنى أنّ منطقة الجزائر وشمال إفريقيا عّمرت في فترة معاصرة لمنطقة غونا، وهو أقدم موقع بحوالي 2.6 مليون سنة" موضحًا أنّ الاكتشاف الأخير بالجزائر دليل على وجود مجموعة بشرية عمّرت المكان في تلك الفترة عكس ما هو متداول قديمًا.

كما اوضح  إنه من الممكن جدًا في الأبحاث الجارية والقادمة اكتشاف مستويات أقدم من 2.4 مليون سنة.

و بدورها قالت الدكتورة والباحثة في الآثار"فايزة مرياش"  إنّ "الاكتشافات الأخيرة في سطيف تم التوصل إليها قبل أكثر من 3 سنوات، وليس يوم الإعلان عنها عبر نشر الدراسة الخميس الماضي"، وأضافت أنّه "يمكن القول إن موقع عين بوشريط هو أقدم مهد للبشرية في شمال إفريقيا".

وتابعت أن "الاكتشافات بدأ العمل عليها منذ 1993، تحت قيادة محمد سحنوني ودراجي عبد القادر وأستاذة وباحثين وطلبة معهد الآثار والمركز الوطني للبحث في عصور ما قبل التاريخ"؛ موضحةً أنّ "هذه الحفرية تعدّ ثمرة عمل امتد لقرابة ربع قرن، لكن النتائج الأولية ظهرت في 2015 بعدما اكتشف قطعًا من هياكل حيوانات كانت تعيش في عين بوشريط".

وأردفت مرياش أنّه "تم العثور في عين بوشريط، عام 2014، على بقايا تمساح وحيوانات عظمية عليها آثار القطع، وشظايا حجرية وأدوات أخرى"،  وفي 2016 عرضت هذه البقايا المكتشفة في المتحف الوطني "الباردو" بالعاصمة الجزائر.

وشددت على أنّه بـ2.4 مليون سنة التي أعلن عنها تستحق الجزائر فعلًا أن تكون مهدًا للإنسانية، بعد موقع "غونا" الإثيوبي، كما رجحت أنّ الدراسات في هذه المنطقة الجزائرية بكل مواقعها ستعطي في المستقبل نتائج تجعلها أقدم بكثير من 2.4 مليون سنة، لتصبح الجزائر المهد الأول للإنسانية.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

عربي وإقليمي

آثار

الجزائر

مهد البشرية

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 18 ايلول

18 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

2018 يسألونك عن الانسان والحياة : 18 ايلول

18 أيلول 18

أعلن باحثون أثريّون من الجزائر وأستراليا وإسبانيا وفرنسا يوم الخميس الماضي عن اكتشاف آثار في الجزائر بينها أدوات حجرية وبقايا عظام تعود إلى نحو مليونين و400 ألف عام؛ الأمر الذي أثار تساؤلاتٍ عديدة حول كون الجزائر مهدًا للإنسانية، وهي فرضيّةٌ يؤيّدها خبراء عديدون في علم الآثار.

وكشف فريق البحث  أنّ ثاني أقدم تواجد بشري في العالم هو بموقع عين بوشريط في منطقة عين الحنش بولاية سطيف شرقي الجزائر، وقال فريق البحث إنّ عمر الأدوات الحجرية وبقايا عظام الحيوانات المكتشفة يبلغ 2.4 مليون سنة، بحسب دراسة نشرتها مجلة "ساينس" العلمية الأمريكية.

وتتمثل الأدوات في حصى مهيأة وكرويات ونويات ومكاشط وشظايا ذات حواف حادة استخدمت في تقطيع الكتل الحيوانية تشبه الأدوات الحجرية المكتشفة في موقع "غونا" بإثيوبيا؛ كما تم اكتشاف هياكل حيوانات منقرضة في المنطقة مثل الفيلة وفرس النهر وحيد القرن والزرافات.

وقد أثار الاكتشاف تساؤلات حول إمكانية أن تكون الجزائر مهدًا للإنسانية، بعد شرق إفريقيا وتحديدًا موقع "غونا"، أو مع البحوث القادمة تكون هي المهد الأول للإنسانية، وليس الثاني.

وقال عضو فريق البحث صاحب الاكتشاف  "دراجي عبد القادر"  إنّ "كل الأبحاث حول ما يسمى بالاستقرار الأول للإنسان، الذي كان متمركزًا في إفريقيا الشرقية والجنوبية، جعلت الباحثين يعتقدون أنّ الإنسان عّمّر منطقة شمال إفريقيا في وقت متأخر، أي قبل قرابة 600 أو 700 ألف سنة".

وأضاف أنّه "منذ 30 سنة حاولنا تطبيق مناهج البحث الجديدة في الحفريات المتواصلة، وهو ما قادنا إلى معرفة الجوانب الثقافية والبيئية والنباتية والحيوانية في هذا الموقع" إذ "استخدمنا المناهج الجيولوجية ومناهج لتدقيق هذه التواريخ الموجودة على مستويين أساسين في عين بوشريط، وهي 2.4 و1.9 مليون سنة".

واضاف "بفضل هذه التواريخ ثبت العكس، بمعنى أنّ منطقة الجزائر وشمال إفريقيا عّمرت في فترة معاصرة لمنطقة غونا، وهو أقدم موقع بحوالي 2.6 مليون سنة" موضحًا أنّ الاكتشاف الأخير بالجزائر دليل على وجود مجموعة بشرية عمّرت المكان في تلك الفترة عكس ما هو متداول قديمًا.

كما اوضح  إنه من الممكن جدًا في الأبحاث الجارية والقادمة اكتشاف مستويات أقدم من 2.4 مليون سنة.

و بدورها قالت الدكتورة والباحثة في الآثار"فايزة مرياش"  إنّ "الاكتشافات الأخيرة في سطيف تم التوصل إليها قبل أكثر من 3 سنوات، وليس يوم الإعلان عنها عبر نشر الدراسة الخميس الماضي"، وأضافت أنّه "يمكن القول إن موقع عين بوشريط هو أقدم مهد للبشرية في شمال إفريقيا".

وتابعت أن "الاكتشافات بدأ العمل عليها منذ 1993، تحت قيادة محمد سحنوني ودراجي عبد القادر وأستاذة وباحثين وطلبة معهد الآثار والمركز الوطني للبحث في عصور ما قبل التاريخ"؛ موضحةً أنّ "هذه الحفرية تعدّ ثمرة عمل امتد لقرابة ربع قرن، لكن النتائج الأولية ظهرت في 2015 بعدما اكتشف قطعًا من هياكل حيوانات كانت تعيش في عين بوشريط".

وأردفت مرياش أنّه "تم العثور في عين بوشريط، عام 2014، على بقايا تمساح وحيوانات عظمية عليها آثار القطع، وشظايا حجرية وأدوات أخرى"،  وفي 2016 عرضت هذه البقايا المكتشفة في المتحف الوطني "الباردو" بالعاصمة الجزائر.

وشددت على أنّه بـ2.4 مليون سنة التي أعلن عنها تستحق الجزائر فعلًا أن تكون مهدًا للإنسانية، بعد موقع "غونا" الإثيوبي، كما رجحت أنّ الدراسات في هذه المنطقة الجزائرية بكل مواقعها ستعطي في المستقبل نتائج تجعلها أقدم بكثير من 2.4 مليون سنة، لتصبح الجزائر المهد الأول للإنسانية.

عربي وإقليمي,آثار, الجزائر, مهد البشرية
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp