Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

مرشّح للرئاسة الأميركية يُعرّي الكيان الصّهيونيّ بشأن المساعدات المقدّمة له

مشاركة

اقترح السيناتور بيرني ساندرز (مستقلّ عن ولاية فيرمونت) الاستفادة من مليارات الدولارات التي تمنحها الولايات المتحدة للكيان الصهيوني كمساعدات، لدفع تلّ أبيب إلى تغيير سياستها.


وقال ساندرز، وهو من أشدّ المنتقدين لرئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، إنَّ النفوذ يمكن أن يستخدم لتغيير السياسات الصهيونية، وصياغة حلّ للصراع العربي - الصهيوني.

وقال ساندرز الذي يسعى إلى الوصول إلى البيت الأبيض: "هدف الولايات المتحدة يجب أن يكون جمع الناس في المنطقة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، لخلق نوع من السلام العملي، الذي يعمل من أجل الطرفين، وليس طرفاً واحداً".

وأوضح المرشّح الرئاسيّ في تجمّع انتخابي في ولاية نيوهامبشاير أنَّ حكومة الولايات المتحدة تقدّم مبالغ كبيرة للكيان الصّهيونيّ، مؤكداً أنه يمكن الاستفادة من هذه الأموال لإنهاء بعض العنصرية التي يمكن رؤيتها في هذا الكيان.

ولم توضح إدارة الحملة الانتخابية لساندرز مقدار الأموال التي ستحاول الاستفادة منها للضغط على الكيان الصهيوني، ولم توضح أيضاً السياسات المحددة التي تريد وقفها.

ووقعت الولايات المتحدة والكيان الصهيوني اتفاقاً في العام 2016، يتضمَّن إرسال 38 مليار دولار كمساعدات عسكرية للكيان المحتلّ على مدار 10 أعوام، وهي أكبر حزمة مساعدات في تاريخ الولايات المتحدة.

وانتقد ناشطون أميركيون الاتفاقية، وقالوا إنَّ أموال دافعي الضرائب لا ينبغي أن تساعد في تمويل احتلال الكيان الصهيوني للضفة الغربية أو الحصار المفروض على قطاع غزة.

وتحدَّث ساندرز لأول مرة عن قضية المساعدات الأميركية المالية للكيان الصيهوني في يوليو/ تموز الماضي على منصة "بود أنقذوا أميركا"، إذ قال إنَّ "نتنياهو يقود حكومة يمينية متطرفة ذات توجهات عنصرية كثيرة".

ورغم ذلك، أكَّد ساندرز، وهو يهودي، للناخبين أنَّ موقفه لا يجعله معادياً للكيان الصيهوني، وأن انتقاد الحكومة الصهيونية لا يعتبر معادياً للسامية.

وقال: "كلّ ما قلته في هذا الشأن هو أن السياسة الخارجية للولايات المتحدة يجب أن تكون نزيهة. هذا كلّ شيء. لإسرائيل كلّ الحق في العيش بسلام وأمن، وكذلك الشعب الفلسطيني".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

عربي وإقليمي

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

اقترح السيناتور بيرني ساندرز (مستقلّ عن ولاية فيرمونت) الاستفادة من مليارات الدولارات التي تمنحها الولايات المتحدة للكيان الصهيوني كمساعدات، لدفع تلّ أبيب إلى تغيير سياستها.

وقال ساندرز، وهو من أشدّ المنتقدين لرئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، إنَّ النفوذ يمكن أن يستخدم لتغيير السياسات الصهيونية، وصياغة حلّ للصراع العربي - الصهيوني.

وقال ساندرز الذي يسعى إلى الوصول إلى البيت الأبيض: "هدف الولايات المتحدة يجب أن يكون جمع الناس في المنطقة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، لخلق نوع من السلام العملي، الذي يعمل من أجل الطرفين، وليس طرفاً واحداً".

وأوضح المرشّح الرئاسيّ في تجمّع انتخابي في ولاية نيوهامبشاير أنَّ حكومة الولايات المتحدة تقدّم مبالغ كبيرة للكيان الصّهيونيّ، مؤكداً أنه يمكن الاستفادة من هذه الأموال لإنهاء بعض العنصرية التي يمكن رؤيتها في هذا الكيان.

ولم توضح إدارة الحملة الانتخابية لساندرز مقدار الأموال التي ستحاول الاستفادة منها للضغط على الكيان الصهيوني، ولم توضح أيضاً السياسات المحددة التي تريد وقفها.

ووقعت الولايات المتحدة والكيان الصهيوني اتفاقاً في العام 2016، يتضمَّن إرسال 38 مليار دولار كمساعدات عسكرية للكيان المحتلّ على مدار 10 أعوام، وهي أكبر حزمة مساعدات في تاريخ الولايات المتحدة.

وانتقد ناشطون أميركيون الاتفاقية، وقالوا إنَّ أموال دافعي الضرائب لا ينبغي أن تساعد في تمويل احتلال الكيان الصهيوني للضفة الغربية أو الحصار المفروض على قطاع غزة.

وتحدَّث ساندرز لأول مرة عن قضية المساعدات الأميركية المالية للكيان الصيهوني في يوليو/ تموز الماضي على منصة "بود أنقذوا أميركا"، إذ قال إنَّ "نتنياهو يقود حكومة يمينية متطرفة ذات توجهات عنصرية كثيرة".

ورغم ذلك، أكَّد ساندرز، وهو يهودي، للناخبين أنَّ موقفه لا يجعله معادياً للكيان الصيهوني، وأن انتقاد الحكومة الصهيونية لا يعتبر معادياً للسامية.

وقال: "كلّ ما قلته في هذا الشأن هو أن السياسة الخارجية للولايات المتحدة يجب أن تكون نزيهة. هذا كلّ شيء. لإسرائيل كلّ الحق في العيش بسلام وأمن، وكذلك الشعب الفلسطيني".

عربي وإقليمي
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp