Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

كابل الإنترنت تحت البحر يثير مخاوف أميركية من الصين

مشاركة

تهدد مخاوف أميركية تتعلق بالأمن القومي مشروع كابل الإنترنت تحت البحر، المدعوم من غوغل وفيسبوك، والذي يربط بين الولايات المتحدة وهونغ كونغ.

وتعارض وزارة العدل الأميركية الطلب الذي تقدمت به شركتا غوغل وفيسبوك والشركة الصينية Dr. Peng Telecom & Media Group، ومقرها بكين، لاستكمال هذا المشروع.

لكن بحسب صحيفة وول ستريت جورنال، فإنّ وزارتي العدل والدفاع طلبتا من لجنة الاتصالات الفيدرالية (FCC) تأجيل اتخاذ إجراء بشأن المشروع حتى يتم الانتهاء من مراجعة الأمن القومي، دون تحديد تاريخ محدد.

وتنفذ لجنة الاتصالات الفيدرالية عادة توصيات المراجعة المشتركة بين الوكالات، لكنها غير ملزمة بالقيام بذلك.

وذكرت الصحيفة، نقلاً عن أشخاص شاركوا في المناقشات، أن وزارة العدل عارضت المشروع لمخاوفها من المستثمر الصيني.

وتقدم شركة Dr. Peng Telecom & Media Group خدمات الاتصالات في الصين، ومن بينها شركة هواوي، التي أدرجتها واشنطن ضمن ما يسمي بـ"قائمة الكيانات"، ومنعتها من الحصول على مكونات وتكنولوجيا أميركية.


تاريخ المشروع

كانت شركات غوغل، وفيسبوك، و (Pacific Light Data Communication)، و(SubCom) أعلنت عن هذا الكابل بسعة 120 تيرابايت في الثانية في عام 2016، ووصفته بأنه أول كابل بحري يربط مباشرة بين هونغ كونغ والولايات المتحدة.

ووفقا لملفات لجنة الاتصالات الفيدرالية، يهدف كابل الألياف الضوئية عالي القدرة، الذي يوجد على بعد 13 ألف كيلومتر تحت سطح البحر، إلى توصيل مستخدمي الإنترنت في الولايات المتحدة بآسيا، وزيادة المنافسة على طريق البيانات عبر المحيط الهادئ.

وكانت غوغل وفيسبوك والشركة الصينية تقدمت، في عام 2017، بطلب للحصول على إذن للكابل، لكن لا يزال المشروع معلقًا في الوقت الذي تندلع فيه التوترات بين الولايات المتحدة والصين، ومع وجود نزاع تجاري مستمر يفرض تعريفات جمركية بمليارات الدولارات على البضائع.

وتقدمت غوغل بطلب للحصول على إذن بإحضار الكابل إلى الولايات المتحدة في شهر أبريل 2017، وبالفعل حصلت على تصريح مؤقت خاص للبناء والاختبار من لجنة الاتصالات الفيدرالية .

وحسب سجلات لجنة الاتصالات الفيدرالية، فإن هذا التصريح المؤقت ينتهي بتاريخ 30 سبتمبر، وحينها يجب على العمل المتعلق بالكابل التوقف، مما يهدد المشروع البالغة تكلفته 300 مليون دولار أميركي.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

عربي وإقليمي

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

تهدد مخاوف أميركية تتعلق بالأمن القومي مشروع كابل الإنترنت تحت البحر، المدعوم من غوغل وفيسبوك، والذي يربط بين الولايات المتحدة وهونغ كونغ.
وتعارض وزارة العدل الأميركية الطلب الذي تقدمت به شركتا غوغل وفيسبوك والشركة الصينية Dr. Peng Telecom & Media Group، ومقرها بكين، لاستكمال هذا المشروع.

لكن بحسب صحيفة وول ستريت جورنال، فإنّ وزارتي العدل والدفاع طلبتا من لجنة الاتصالات الفيدرالية (FCC) تأجيل اتخاذ إجراء بشأن المشروع حتى يتم الانتهاء من مراجعة الأمن القومي، دون تحديد تاريخ محدد.

وتنفذ لجنة الاتصالات الفيدرالية عادة توصيات المراجعة المشتركة بين الوكالات، لكنها غير ملزمة بالقيام بذلك.

وذكرت الصحيفة، نقلاً عن أشخاص شاركوا في المناقشات، أن وزارة العدل عارضت المشروع لمخاوفها من المستثمر الصيني.

وتقدم شركة Dr. Peng Telecom & Media Group خدمات الاتصالات في الصين، ومن بينها شركة هواوي، التي أدرجتها واشنطن ضمن ما يسمي بـ"قائمة الكيانات"، ومنعتها من الحصول على مكونات وتكنولوجيا أميركية.


تاريخ المشروع

كانت شركات غوغل، وفيسبوك، و (Pacific Light Data Communication)، و(SubCom) أعلنت عن هذا الكابل بسعة 120 تيرابايت في الثانية في عام 2016، ووصفته بأنه أول كابل بحري يربط مباشرة بين هونغ كونغ والولايات المتحدة.

ووفقا لملفات لجنة الاتصالات الفيدرالية، يهدف كابل الألياف الضوئية عالي القدرة، الذي يوجد على بعد 13 ألف كيلومتر تحت سطح البحر، إلى توصيل مستخدمي الإنترنت في الولايات المتحدة بآسيا، وزيادة المنافسة على طريق البيانات عبر المحيط الهادئ.

وكانت غوغل وفيسبوك والشركة الصينية تقدمت، في عام 2017، بطلب للحصول على إذن للكابل، لكن لا يزال المشروع معلقًا في الوقت الذي تندلع فيه التوترات بين الولايات المتحدة والصين، ومع وجود نزاع تجاري مستمر يفرض تعريفات جمركية بمليارات الدولارات على البضائع.

وتقدمت غوغل بطلب للحصول على إذن بإحضار الكابل إلى الولايات المتحدة في شهر أبريل 2017، وبالفعل حصلت على تصريح مؤقت خاص للبناء والاختبار من لجنة الاتصالات الفيدرالية .

وحسب سجلات لجنة الاتصالات الفيدرالية، فإن هذا التصريح المؤقت ينتهي بتاريخ 30 سبتمبر، وحينها يجب على العمل المتعلق بالكابل التوقف، مما يهدد المشروع البالغة تكلفته 300 مليون دولار أميركي.

عربي وإقليمي
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp