Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

فضل الله: نلتقي بالحسين (ع) عندما نعمل للعدالة ومواجهة الجهل

مشاركة

في احتفال عاشورائيّ في سرعين التحت

فضل الله: نلتقي بالحسين (ع) عندما نعمل للعدالة ومواجهة الجهل

ألقى العلامة السيّد علي فضل الله كلمة في الاحتفال العاشورائي الذي أقيم في حسينية مركز أهل البيت (ع) في سرعين التحتا في البقاع، بدعوة من الحاج أبو حسين الحلباوي، وبحضور حشد من فاعليات المنطقة.

وجاء في كلمته: "كلّ سنة نلتقي في هذه الذّكرى لنعيش آفاقها ومعانيها، ولنزداد وعياً ومسؤوليّةً، ولكي نؤكّد أنَّ منطق الحسين (ع) حاضر في واقعنا ومجتمعنا وحركتنا، وفي وجدان الأمّة وعنفوانها، وهو الذي يحفّزنا حتى نحيا بكرامة وعزّة، ونواجه التحدّيات والصعوبات، وننفتح على كلّ قضايا الحياة، وعلى الإنسان كلّ إنسان".

وأضاف سماحته: "هكذا نفهم الحسين (ع) الَّذي انطلق من أجل الإنسان الَّذي كان يعاني من الفساد والتسلّط وسوء توزيع الثّروات ويتحمَّل المشقّات، فأراد له أن يكون فاعلاً ومؤثّراً، ليصنع حياة ملؤها العدالة والصَّلاح. إنَّ الحسين عبَّر عن كلّ الرّسالات السماويّة التي جاءت لتصلح الواقع نحو الأفضل".

وتابع: "حضورنا ليس تأدية واجب ينتهي مع انتهاء عاشوراء، حيث يعود كلّ منا إلى حساباته وقضاياه الخاصّة، ويضع الحسين (ع) جانباً إلى السنة المقبلة حتى يستذكره، بل نحن هنا لنؤكّد ولاءنا وإخلاصنا وثباتنا على منطق الحسين قولاً وفعلاً وسلوكاً، من خلال الثّبات على مواجهة الباطل ونصرة المظلوم".

وقال سماحته: "نعاهد الحسين بأن لا نخذله أو نتركه أو نكون مثل هؤلاء الَّذين باعوا ضمائرهم ومجتمعهم من أجل مصالحهم ومكتسباتهم الخاصَّة، أو من أجل موقع هنا أو منصب هناك، أو نكون كالَّذين يميلون مع أهوائهم ومصالحهم".

وأردف: "كان الحسين يريد الأمّة الواعية الناضجة التي تفكّر بمسؤوليّة، ويكون قرارها حراً بعيداً عن الارتهان، وتؤمن بالحريّة والعدالة لجميع أبنائها"، مشيراً إلى أنَّ الحسين (ع) يريد أن يأخذ كلّ واحد منا دوره في هذا المجتمع، من خلال محاربة كلّ ألوان الجهل والتخلّف والتعصّب والفساد، والوقوف في وجه كلّ من يسعى إلى إثارة الفتن والانقسامات داخل المجتمع.

وقال سماحته: "إذا كانت الدَّولة مقصّرة في مسؤوليّاتها تجاه هذه المنطقة، فمسؤوليّتنا أن لا نتخلّى عنها"، داعياً إلى تضافر الجهود بين أبناء هذا المجتمع المتنوّع، الذي يمثِّل أنموذجاً في التعايش والتلاقي من أجل رفع هذا الغبن والحرمان.

وأشار إلى أنّنا عندما تعاونّا وتضامنّا، استطعنا أن نواجه العدو الخارجيّ وننتصر عليه، داعياً إلى تضافر الجهود من أجل مواجهة العدوّ الداخليّ الّذي يتمثّل بالفقر وعدم قدرة الإنسان على العيش بكرامة وعزّة.

وختم سماحته: "إذا خرجنا من دوائرنا الضيّقة والمذهبيّة والطائفيّة والسياسيّة وتقاسم الحصص والمحسوبيات إلى دائرة الوطن الكبرى، فسننجح في بناء وطنٍ يليق بجميع أبنائه".

كذلك، تحدَّث المفتي الشيخ بكر الرفاعي عن مكانة الحسين وأهل البيت (ع) عند المسلمين جميعاً، مشيداً بهذا اللّقاء الجامع والمتنوّع، داعياً إلى إخراج الحسين من الدّائرة الضيّقة والمذهبيّة إلى الدائرة الإنسانيّة.

واختتم الاحتفال بمجلس عزاء حسينيّ ومأدبة غداء.


Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

عربي وإقليمي

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

في احتفال عاشورائيّ في سرعين التحت

فضل الله: نلتقي بالحسين (ع) عندما نعمل للعدالة ومواجهة الجهل

ألقى العلامة السيّد علي فضل الله كلمة في الاحتفال العاشورائي الذي أقيم في حسينية مركز أهل البيت (ع) في سرعين التحتا في البقاع، بدعوة من الحاج أبو حسين الحلباوي، وبحضور حشد من فاعليات المنطقة.

وجاء في كلمته: "كلّ سنة نلتقي في هذه الذّكرى لنعيش آفاقها ومعانيها، ولنزداد وعياً ومسؤوليّةً، ولكي نؤكّد أنَّ منطق الحسين (ع) حاضر في واقعنا ومجتمعنا وحركتنا، وفي وجدان الأمّة وعنفوانها، وهو الذي يحفّزنا حتى نحيا بكرامة وعزّة، ونواجه التحدّيات والصعوبات، وننفتح على كلّ قضايا الحياة، وعلى الإنسان كلّ إنسان".

وأضاف سماحته: "هكذا نفهم الحسين (ع) الَّذي انطلق من أجل الإنسان الَّذي كان يعاني من الفساد والتسلّط وسوء توزيع الثّروات ويتحمَّل المشقّات، فأراد له أن يكون فاعلاً ومؤثّراً، ليصنع حياة ملؤها العدالة والصَّلاح. إنَّ الحسين عبَّر عن كلّ الرّسالات السماويّة التي جاءت لتصلح الواقع نحو الأفضل".

وتابع: "حضورنا ليس تأدية واجب ينتهي مع انتهاء عاشوراء، حيث يعود كلّ منا إلى حساباته وقضاياه الخاصّة، ويضع الحسين (ع) جانباً إلى السنة المقبلة حتى يستذكره، بل نحن هنا لنؤكّد ولاءنا وإخلاصنا وثباتنا على منطق الحسين قولاً وفعلاً وسلوكاً، من خلال الثّبات على مواجهة الباطل ونصرة المظلوم".

وقال سماحته: "نعاهد الحسين بأن لا نخذله أو نتركه أو نكون مثل هؤلاء الَّذين باعوا ضمائرهم ومجتمعهم من أجل مصالحهم ومكتسباتهم الخاصَّة، أو من أجل موقع هنا أو منصب هناك، أو نكون كالَّذين يميلون مع أهوائهم ومصالحهم".

وأردف: "كان الحسين يريد الأمّة الواعية الناضجة التي تفكّر بمسؤوليّة، ويكون قرارها حراً بعيداً عن الارتهان، وتؤمن بالحريّة والعدالة لجميع أبنائها"، مشيراً إلى أنَّ الحسين (ع) يريد أن يأخذ كلّ واحد منا دوره في هذا المجتمع، من خلال محاربة كلّ ألوان الجهل والتخلّف والتعصّب والفساد، والوقوف في وجه كلّ من يسعى إلى إثارة الفتن والانقسامات داخل المجتمع.

وقال سماحته: "إذا كانت الدَّولة مقصّرة في مسؤوليّاتها تجاه هذه المنطقة، فمسؤوليّتنا أن لا نتخلّى عنها"، داعياً إلى تضافر الجهود بين أبناء هذا المجتمع المتنوّع، الذي يمثِّل أنموذجاً في التعايش والتلاقي من أجل رفع هذا الغبن والحرمان.

وأشار إلى أنّنا عندما تعاونّا وتضامنّا، استطعنا أن نواجه العدو الخارجيّ وننتصر عليه، داعياً إلى تضافر الجهود من أجل مواجهة العدوّ الداخليّ الّذي يتمثّل بالفقر وعدم قدرة الإنسان على العيش بكرامة وعزّة.

وختم سماحته: "إذا خرجنا من دوائرنا الضيّقة والمذهبيّة والطائفيّة والسياسيّة وتقاسم الحصص والمحسوبيات إلى دائرة الوطن الكبرى، فسننجح في بناء وطنٍ يليق بجميع أبنائه".

كذلك، تحدَّث المفتي الشيخ بكر الرفاعي عن مكانة الحسين وأهل البيت (ع) عند المسلمين جميعاً، مشيداً بهذا اللّقاء الجامع والمتنوّع، داعياً إلى إخراج الحسين من الدّائرة الضيّقة والمذهبيّة إلى الدائرة الإنسانيّة.

واختتم الاحتفال بمجلس عزاء حسينيّ ومأدبة غداء.

عربي وإقليمي
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp