Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

توتر في عدد من المناطق اللبنانية بعد قطع الطرقات

مشاركة

واصل محتجون قطع طرقات في عدد من المناطق اللبنانية بالإطارات المشتعلة والحواجز الاسمنتية. قطع الطرق تخللته مناوشات بين المحتجين والجيش اللبناني، كما حصل عند تقاطع الشيفروليه في العاصمة بيروت، وقد وقع تدافع وتضارب مع المحتجين الرافضين لفتح الطريق أمام المارة والسيارات.


وفي جبل لبنان منطقة (المتن) جل الديب، حصل إشكال بين محتجين وأهالي المنطقة الرافضين قطع الطرق. ورصدت مشاهد مسلّحاً يرفع سلاحه وسط الشارع خلال الإشكال، وقد ألقت قوات الأمن القبض عليه، وسط هلع بين أهالي المنطقة التي تضم مبانٍ سكنية ومحال تجارية.

في ظل هذه التطورات، تحدّثت معلومات عن أن رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري يتجه للعزوف عن القبول بأيّ تكليف جديد له لتأليف الحكومة، فيما تواصلت حركة المشاورات السياسية في البلاد.

حركة المشاورات متواصلة بحثاً عن صيغة حكومية تضمن تطبيق الورقة الإصلاحية التي أقرّتها حكومة تصريف الأعمال برئاسة الحريري.

الرئيس اللبناني ميشال عون أكّد أنّ الحكومة ستكون حكومة مختلطة تضم سياسيين وأخصائيين، أما الشخصية التي ستكلفها الغالبية النيابية لتأليف الحكومة فهي موضع نقاش بين الكتل البرلمانية، على أن يتضح المشهد في الساعات المقبلة.

عون الذي استقبل الموفد الرئاسي الفرنسي كريستوف فارنو، كرر تصميمه على تنفيذ الإصلاحات، إضافة إلى إقرار عدد من القوانين في البرلمان، في سياق مكافحة الفساد، وملاحقة سارقي المال العام بعد رفع الحصانة عنهم.
فارنو أبلغ عون أن باريس متمسكة باستقرار لبنان وتدعم مؤسساته الدستورية، وفي مقدمها رئاسة الجمهورية.

وكرر فارنو مواقفه خلال لقائه رئيس البرلمان نبيه بري، ورئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري.

التصعيد في الشارع كان قد بدأ قبل إنهاء عون مقابلته الصحافية، وانعكس قطعاً للطرقات في معظم المناطق اللبنانية. العودة إلى سياسة قطع الطرق كانت محط استهجان عدد كبير من المواطنين الذين منعوا من مزاولة أعمالهم، في حين لم تتلق القوى الأمنية بعد أوامر من السلطة السياسية لإعادة فتح الطرق، ما يُبقي أوصال البلاد مقطعة في انتظار الإنفراج السياسي.
وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية جبران باسيل، أشار من جهته إلى أنّ الاتصالات بشأن تأليف الحكومة تبلورت إيجابياً. وخلال لقاء الوفد الفرنسي، أكّد باسيل وجوب عدم ضياع الفرصة، مشيراً إلى أن اللحظة الآن لتأليف حكومة تستجيب للناس وتكسب ثقة البرلمان.

وفي تغريدة له على "تويتر" قال باسيل إنّ "كل نقطة دم تسقط هي تحذير بألاّ يجُر أحد لبنان إلى الفوضى والفتنة".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

عربي وإقليمي

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

واصل محتجون قطع طرقات في عدد من المناطق اللبنانية بالإطارات المشتعلة والحواجز الاسمنتية. قطع الطرق تخللته مناوشات بين المحتجين والجيش اللبناني، كما حصل عند تقاطع الشيفروليه في العاصمة بيروت، وقد وقع تدافع وتضارب مع المحتجين الرافضين لفتح الطريق أمام المارة والسيارات.

وفي جبل لبنان منطقة (المتن) جل الديب، حصل إشكال بين محتجين وأهالي المنطقة الرافضين قطع الطرق. ورصدت مشاهد مسلّحاً يرفع سلاحه وسط الشارع خلال الإشكال، وقد ألقت قوات الأمن القبض عليه، وسط هلع بين أهالي المنطقة التي تضم مبانٍ سكنية ومحال تجارية.

في ظل هذه التطورات، تحدّثت معلومات عن أن رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري يتجه للعزوف عن القبول بأيّ تكليف جديد له لتأليف الحكومة، فيما تواصلت حركة المشاورات السياسية في البلاد.

حركة المشاورات متواصلة بحثاً عن صيغة حكومية تضمن تطبيق الورقة الإصلاحية التي أقرّتها حكومة تصريف الأعمال برئاسة الحريري.

الرئيس اللبناني ميشال عون أكّد أنّ الحكومة ستكون حكومة مختلطة تضم سياسيين وأخصائيين، أما الشخصية التي ستكلفها الغالبية النيابية لتأليف الحكومة فهي موضع نقاش بين الكتل البرلمانية، على أن يتضح المشهد في الساعات المقبلة.

عون الذي استقبل الموفد الرئاسي الفرنسي كريستوف فارنو، كرر تصميمه على تنفيذ الإصلاحات، إضافة إلى إقرار عدد من القوانين في البرلمان، في سياق مكافحة الفساد، وملاحقة سارقي المال العام بعد رفع الحصانة عنهم.
فارنو أبلغ عون أن باريس متمسكة باستقرار لبنان وتدعم مؤسساته الدستورية، وفي مقدمها رئاسة الجمهورية.

وكرر فارنو مواقفه خلال لقائه رئيس البرلمان نبيه بري، ورئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري.

التصعيد في الشارع كان قد بدأ قبل إنهاء عون مقابلته الصحافية، وانعكس قطعاً للطرقات في معظم المناطق اللبنانية. العودة إلى سياسة قطع الطرق كانت محط استهجان عدد كبير من المواطنين الذين منعوا من مزاولة أعمالهم، في حين لم تتلق القوى الأمنية بعد أوامر من السلطة السياسية لإعادة فتح الطرق، ما يُبقي أوصال البلاد مقطعة في انتظار الإنفراج السياسي.
وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية جبران باسيل، أشار من جهته إلى أنّ الاتصالات بشأن تأليف الحكومة تبلورت إيجابياً. وخلال لقاء الوفد الفرنسي، أكّد باسيل وجوب عدم ضياع الفرصة، مشيراً إلى أن اللحظة الآن لتأليف حكومة تستجيب للناس وتكسب ثقة البرلمان.

وفي تغريدة له على "تويتر" قال باسيل إنّ "كل نقطة دم تسقط هي تحذير بألاّ يجُر أحد لبنان إلى الفوضى والفتنة".

عربي وإقليمي
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp