Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

استمرار المواجهات في عدد من المدن العراقية

مشاركة

أعلن مصدر طبي في دائرة صحة كربلاء عن إصابة 57 متظاهرًا و18 عنصراً من القوات الامنية بفعل المواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن في عدد من المناطق العراقية. 

وأفادت وسائل اعلام في بغداد بـإصابة ضابط بعد فتح مجهولين يستقلون دراجة نارية النار على دورية للشرطة وسط كربلاء.
وشهدت مدن في جنوب العراق أمس الخميس مواجهات دموية بين المحتجين وقوات الأمن العراقية سقط خلالها 35 قتيلاً من المتظاهرين. 
جاء ذلك عقب إضرام المتظاهرين النار في القنصلية الإيرانية في مدينة النجف.
وأعلن الجيش العراقي تشكيل "خلايا أزمة" عسكرية لمجابهة الاضطرابات. وقالت قيادة الجيش إن وحدة طوارئ شكلت "لفرض الأمن واستعادة النظام".
وجاء في بيان القيادة: "بناءً على أوامر القائد العام للقوات المسلحة، رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، عين بعض القادة العسكريين في الوحدة لإدارة شؤون قوات الأمن والجيش، ومساعدة المحافظين في أداء مهامهم".
فيما وعلى إثر الأحداث الدامية قرر رئيس الوزراء إقالة القائد العسكري الفريق جميل الشمري بعد ساعات من تعيينه مسؤولا عسكرياً على الناصرية التي تشهد منذ أيام احتجاجات متواصلة.
كما أفادت وسائل الاعلام بأن محافظ ذي قار جنوب العراق عادل الدخيلي أعلن استقالته من منصبه على خلفية التدهور الأمني في المحافظة.
ويذكر أنّ حصيلة الضحايا ارتفعت في هذه المظاهرات منذ أوائل تشرين الأول/ أوكتوبر إلى نحو 380 قتيلاً وأكثر من 15 ألف جريح بحسب وكالة أ ف ب.
وأكد زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر رفضه التعدي على الرموز الدينية والصروح العلمية والبعثات الدبلوماسية نفى الصدر ضلوع تياره في اقتحام القنصلية الإيرانية في النجف مساء الأربعاء، وقال إذا لم تستقل حكومة عادل عبد المهدي فهذه بداية نهاية العراق، ناصحاً الحكومة بالاستقالة حقناً للدماء.
بالتزامن، وجّه عدد من قادة الأجهزة الأمنية في المحافظات الوسطى والجنوبية رسالة إلى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أبلغوه فيها أن بعض المحسوبين عليه من قيادات سرايا السلام يقطعون الطرق ويهددون الدوائر وأن الأجهزة الأمنية أصبحت ضحية لصراع  سياسي، وناشدوه سحب من يدعي الانتماء إليه لتتم محاسبة أصحاب الأجندات الدخيلة. 
في المقابل، رأت قيادات في التيار الصدري أن هذه الرسالة تحمل صبغة سياسية، وأضافت أنها لن ترد على أي رسالة ما لم تصدر من العمليات المشتركة.
تحالف سائرون في البرلمان العراقي قال إنه "في ظل عدم قدرة الحكومة على إدارة الأزمات على رئيسها أن يقدم استقالته فوراً". 
ووضعوا استقالتهم من البرلمان رهن إشارة السيد مقتدى الصدر.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

عربي وإقليمي

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

أعلن مصدر طبي في دائرة صحة كربلاء عن إصابة 57 متظاهرًا و18 عنصراً من القوات الامنية بفعل المواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن في عدد من المناطق العراقية. 
وأفادت وسائل اعلام في بغداد بـإصابة ضابط بعد فتح مجهولين يستقلون دراجة نارية النار على دورية للشرطة وسط كربلاء.
وشهدت مدن في جنوب العراق أمس الخميس مواجهات دموية بين المحتجين وقوات الأمن العراقية سقط خلالها 35 قتيلاً من المتظاهرين. 
جاء ذلك عقب إضرام المتظاهرين النار في القنصلية الإيرانية في مدينة النجف.
وأعلن الجيش العراقي تشكيل "خلايا أزمة" عسكرية لمجابهة الاضطرابات. وقالت قيادة الجيش إن وحدة طوارئ شكلت "لفرض الأمن واستعادة النظام".
وجاء في بيان القيادة: "بناءً على أوامر القائد العام للقوات المسلحة، رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، عين بعض القادة العسكريين في الوحدة لإدارة شؤون قوات الأمن والجيش، ومساعدة المحافظين في أداء مهامهم".
فيما وعلى إثر الأحداث الدامية قرر رئيس الوزراء إقالة القائد العسكري الفريق جميل الشمري بعد ساعات من تعيينه مسؤولا عسكرياً على الناصرية التي تشهد منذ أيام احتجاجات متواصلة.
كما أفادت وسائل الاعلام بأن محافظ ذي قار جنوب العراق عادل الدخيلي أعلن استقالته من منصبه على خلفية التدهور الأمني في المحافظة.
ويذكر أنّ حصيلة الضحايا ارتفعت في هذه المظاهرات منذ أوائل تشرين الأول/ أوكتوبر إلى نحو 380 قتيلاً وأكثر من 15 ألف جريح بحسب وكالة أ ف ب.
وأكد زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر رفضه التعدي على الرموز الدينية والصروح العلمية والبعثات الدبلوماسية نفى الصدر ضلوع تياره في اقتحام القنصلية الإيرانية في النجف مساء الأربعاء، وقال إذا لم تستقل حكومة عادل عبد المهدي فهذه بداية نهاية العراق، ناصحاً الحكومة بالاستقالة حقناً للدماء.
بالتزامن، وجّه عدد من قادة الأجهزة الأمنية في المحافظات الوسطى والجنوبية رسالة إلى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أبلغوه فيها أن بعض المحسوبين عليه من قيادات سرايا السلام يقطعون الطرق ويهددون الدوائر وأن الأجهزة الأمنية أصبحت ضحية لصراع  سياسي، وناشدوه سحب من يدعي الانتماء إليه لتتم محاسبة أصحاب الأجندات الدخيلة. 
في المقابل، رأت قيادات في التيار الصدري أن هذه الرسالة تحمل صبغة سياسية، وأضافت أنها لن ترد على أي رسالة ما لم تصدر من العمليات المشتركة.
تحالف سائرون في البرلمان العراقي قال إنه "في ظل عدم قدرة الحكومة على إدارة الأزمات على رئيسها أن يقدم استقالته فوراً". 
ووضعوا استقالتهم من البرلمان رهن إشارة السيد مقتدى الصدر.

عربي وإقليمي
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp