Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

محكمة مصريَّة تحكم على محمد علي بالسّجن 5 أعوام

مشاركة

أصدرت السلطات القضائية المصرية حكماً غيابياً ضد المقاول والممثل المصري محمد علي، الذي "فضح" ملفات فساد تصل إلى رأس هرم النظام، الرئيس عبد الفتاح السيسي، متسبباً باحتجاجات صغيرة ونادرة في البلاد في أيلول/ سبتمبر الماضي.

وقضت محكمة جنايات القاهرة أمس بسجن علي لمدّة خمسة أعوام وتغريمه مبلغ خمسين ألف جنيه، لاتهامه بـ"التهرب من الضرائب".
وكان علي قد أثار ضجة إعلامية وشعبية عندما خرج في سلسلة فيديوهات في أيلول/ سبتمبر الماضي، متحدثاً عن تجربته كمقاول وصاحب شركة كبيرة مع فساد الجيش المصري، والتي سرعان ما تحولت إلى دعوة للتظاهر ضد السيسي ونظامه.
ورغم عدم وجود "إثباتات" على كلام علي الذي أوضح مراراً وتكراراً أن انعدام الشفافية والمساءلة في النظام تمكن السلطات من تكذيب كلامه من دون الحاجة لتقديم إثباتات من طرفها، فإنَّ الشهادة التي قدمها على وقائع فساد ارتكبتها قيادات عليا وإساءة استخدام لأموال الدولة على نطاق واسع، دفعت بضعة آلاف للتظاهر في 20 أيلول/ سبتمبر الماضي بما أُطلق عليه "جمعة الرحيل"، أي المطالبة بتنحّي السيسي.
وكان الأمر اللافت أيضاً، أن السيسي سرعان ما خرج لتكذيب علي الذي قال إن الرئيس يشيد قصوراً بأموال طائلة لنفسه، رافضاً اتهامات الفساد، ومؤكداً أنه سيستمر ببناء القصور "من أجل مصر".
وحرّكت السلطات المصرية آلتها القمعية لإخماد جميع محاولات الاحتجاج السلميّ، حتى تلك التي تأتي على شكل منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، واعتقلت آلاف المواطنين تعسفياً لتقضي على التظاهرات.
وتستمرّ الحملة الأمنية اليوم حتى بعد القضاء على التظاهرات، وهي جزء من حملة أكثر اتساعاً للقضاء على شتى أنواع المعارضة منذ وصول السيسي إلى الحكم في العام 2014، نتيجة انقلاب عسكري نفذه ضد الحكومة المنتخبة الوحيدة في تاريخ مصر في العام 2013. 
ويُقدر عدد السجناء السياسيين في السجون المصرية، بحسب منظمات حقوقية عالمية، بأكثر من 60 ألف شخص.
وبحسب النسخة الإلكترونية لصحيفة "أخبار اليوم" المنحازة إلى النظام، فإن محكمة جنايات القاهرة المنعقدة في التجمع الخامس قضت على محمد علي أيضاً بسداد نحو 42 مليون جنيه مصري، بعد اتهام شركته "أملاك" بالتهرب من سداد ضرائب مستحقة خلال الفترة بين تشرين الأول/ أكتوبر 2012 وأيلول/ سبتمبر 2016.
وكان علي الذي يعيش في إسبانيا اليوم، قد ادّعى أنه غادر مصر والجيش يدين له بمبلغ 220 مليون جنيه مقابل خدمات قدمها له، لكنه لم يقدم أيضا أيّ دليل يثبت تلك المزاعم.
وعلى مدى أكثر من 15 عامًا من العمل مع الجيش، قال علي إنَّ شركته كانت تدفع رشاوى بشكل روتيني للذراع التجارية للجيش التي تسمى بالهيئة الهندسية، لتأمين عقود لا حصر لها لمشاريع مربحة، مثل بناء القصور الرئاسية والفنادق الفخمة.
وحظي الجيش منذ وصول السيسي بهيمنة متزايدة على عالم الأعمال، فضلاً عن التنافس الظاهر على ما يبدو مع القطاع الخاص في البلاد، حيث إنه يتمتع بمزايا لأنه معفى من الضرائب والمساءلة.


Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

عربي وإقليمي

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

أصدرت السلطات القضائية المصرية حكماً غيابياً ضد المقاول والممثل المصري محمد علي، الذي "فضح" ملفات فساد تصل إلى رأس هرم النظام، الرئيس عبد الفتاح السيسي، متسبباً باحتجاجات صغيرة ونادرة في البلاد في أيلول/ سبتمبر الماضي.
وقضت محكمة جنايات القاهرة أمس بسجن علي لمدّة خمسة أعوام وتغريمه مبلغ خمسين ألف جنيه، لاتهامه بـ"التهرب من الضرائب".
وكان علي قد أثار ضجة إعلامية وشعبية عندما خرج في سلسلة فيديوهات في أيلول/ سبتمبر الماضي، متحدثاً عن تجربته كمقاول وصاحب شركة كبيرة مع فساد الجيش المصري، والتي سرعان ما تحولت إلى دعوة للتظاهر ضد السيسي ونظامه.
ورغم عدم وجود "إثباتات" على كلام علي الذي أوضح مراراً وتكراراً أن انعدام الشفافية والمساءلة في النظام تمكن السلطات من تكذيب كلامه من دون الحاجة لتقديم إثباتات من طرفها، فإنَّ الشهادة التي قدمها على وقائع فساد ارتكبتها قيادات عليا وإساءة استخدام لأموال الدولة على نطاق واسع، دفعت بضعة آلاف للتظاهر في 20 أيلول/ سبتمبر الماضي بما أُطلق عليه "جمعة الرحيل"، أي المطالبة بتنحّي السيسي.
وكان الأمر اللافت أيضاً، أن السيسي سرعان ما خرج لتكذيب علي الذي قال إن الرئيس يشيد قصوراً بأموال طائلة لنفسه، رافضاً اتهامات الفساد، ومؤكداً أنه سيستمر ببناء القصور "من أجل مصر".
وحرّكت السلطات المصرية آلتها القمعية لإخماد جميع محاولات الاحتجاج السلميّ، حتى تلك التي تأتي على شكل منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، واعتقلت آلاف المواطنين تعسفياً لتقضي على التظاهرات.
وتستمرّ الحملة الأمنية اليوم حتى بعد القضاء على التظاهرات، وهي جزء من حملة أكثر اتساعاً للقضاء على شتى أنواع المعارضة منذ وصول السيسي إلى الحكم في العام 2014، نتيجة انقلاب عسكري نفذه ضد الحكومة المنتخبة الوحيدة في تاريخ مصر في العام 2013. 
ويُقدر عدد السجناء السياسيين في السجون المصرية، بحسب منظمات حقوقية عالمية، بأكثر من 60 ألف شخص.
وبحسب النسخة الإلكترونية لصحيفة "أخبار اليوم" المنحازة إلى النظام، فإن محكمة جنايات القاهرة المنعقدة في التجمع الخامس قضت على محمد علي أيضاً بسداد نحو 42 مليون جنيه مصري، بعد اتهام شركته "أملاك" بالتهرب من سداد ضرائب مستحقة خلال الفترة بين تشرين الأول/ أكتوبر 2012 وأيلول/ سبتمبر 2016.
وكان علي الذي يعيش في إسبانيا اليوم، قد ادّعى أنه غادر مصر والجيش يدين له بمبلغ 220 مليون جنيه مقابل خدمات قدمها له، لكنه لم يقدم أيضا أيّ دليل يثبت تلك المزاعم.
وعلى مدى أكثر من 15 عامًا من العمل مع الجيش، قال علي إنَّ شركته كانت تدفع رشاوى بشكل روتيني للذراع التجارية للجيش التي تسمى بالهيئة الهندسية، لتأمين عقود لا حصر لها لمشاريع مربحة، مثل بناء القصور الرئاسية والفنادق الفخمة.
وحظي الجيش منذ وصول السيسي بهيمنة متزايدة على عالم الأعمال، فضلاً عن التنافس الظاهر على ما يبدو مع القطاع الخاص في البلاد، حيث إنه يتمتع بمزايا لأنه معفى من الضرائب والمساءلة.


عربي وإقليمي
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp