Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
تكنولوجيا وطب
إسلاميّات
فلسطينيات
تغطيات وتقارير
مع السيّد
المزيد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

جونسون إلى الحجر المنزلي: وضع حكومته أخطر من وضعه

مشاركة
دخل رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، إلى الحجر المنزلي، الأحد، بعد مخالطته مصابًا بكورونا، رغم أن جونسون أصيب بالفيروس في نيسان/أبريل الماضي.

ويأتي دخول جونسون في ظرف سياسي حسّاس بالنسبة لحكومته، إذ بدا أنه منشغل هذا الأسبوع أكثر في معارك حكومته الداخليّة، في حين لم تتبقَّ إلاّ فترة وجيزة للتوصل إلى اتفاق حول العلاقة مع الاتحاد الأوروبي بعد بريكست، فضلا عن تجاوز المملكة المتحدة عتبة 50 ألف وفاة جراء كورونا.


وغادر حكومة جونسون مسؤولان يمثّلان الجناح الأكثر تشددا في صفوف داعمي بريكست والمستعد لمغادرة الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق، رغم أن مهمّتيهما تنتهي في منتصف كانون أوّل/ديسمبر المقبل.

ورأى بعض النواب الأوروبيين أن تنحي المسؤولين، إضافة إلى انتخاب جو بايدن لرئاسة الولايات المتحدة على حساب دونالد ترامب حليف جونسون، قد يؤدي إلى تليين موقف بريطانيا في المفاوضات حول ما بعد بريكست. لكن الحكومة البريطانية اكدت أنه لن يكون لذلك أي أثر.

وصرّح وزير البيئة البريطاني، جورج أوستيس، لتلفزيون "سكاي نيوز"، الأحد، "لا أظن أن مغادرة دومينيك كامينغز سيكون لها أثر على المفاوضات"، وأضاف أن "المفاوضات تولاها ديفيد فروست منذ البداية"، مثنيا على قدرات وتجربة الخبراء المحيطين بكبير المفاوضين البريطانيين.

ومع وصوله إلى بروكسل لمتابعة النقاشات مع نظيره الأوروبي ميشال بارنييه، نبّه فروست على تويتر إلى أن موقفه ثابت من أن "الاتفاق الوحيد الممكن هو اتفاق ينسجم مع سيادتنا واستعادتنا السيطرة على قوانينا وتجارتنا ومياهنا".

من جهته، اعتبر وزير الخارجية الإيرلندي، سيمون كوفيني، أنّ الصراعات داخل رأس السلطة في لندن أثّرت على الجانب البريطاني، لكنها لم تؤثر على الجانب الأوروبي.

وصرح لـ"سكاي نيوز" نحن "لا نركّز أبدا على الأشخاص عندما يتعلق الأمر ببريكست".

بينما اعتبر زعيم حزب الليبراليين الديموقراطيين، إد هافي، في تصريح لـ"بي بي سي" أنه من "المخزي" أن "يتشاجر ويتزاحم الأشخاص المحيطون برئيس الوزراء حول منصب" فيما تجاوزت المملكة المتحدة عتبة 50 ألف وفاة جراء فيروس كورونا المستجد وتتفاوض حول "الاتفاق التجاري الأهم منذ 50 عاما".

وتزخر الصحافة البريطانية بروايات مختلفة وتصريحات تنفي ما يجري خلف باب مكتب رئيس الوزراء في داونينغ ستريت. وتحدّث عدد من وسائل الإعلام عن خلاف بين خطيبة بوريس جونسون، التي كانت مسؤولة التواصل في حزبه المحافظ، كاري سيموندز، ودومينيك كامينغز.

من جهتهم، حثّ نواب حزب المحافظين جونسون على تبني مقاربة جديدة. وعبر هؤلاء عن أملهم في أن "يعيد ضبط" حكومته، وأن يصغي أكثر إلى الغالبية البرلمانية الداعمة له والتي تشكو من إساءة معاملتها بتأثير من المستشار النافذ السابق.

وتسبب دومينيك كامينغز لنفسه بعداوات كثيرة، حتى في صفوف المعسكر المحافظ، منذ تعيينه مع تولي بوريس جونسون السلطة في تموز/يوليو 2019. ولعب المستشار دورا مهما في فوز رئيس الوزراء في الانتخابات التشريعية المبكرة في كانون الثاني/يناير.

اقرأ/ي أيضًا | جونسون يعلن إغلاقًا طويلا في بريطانيا

ووقف جونسون في أيار/مايو مدافعا عن مستشاره إثر فضيحة عن قيامه بتنقلات شخصية لمسافات بعيدة في خضمّ الحجر المفروض حينها. وفي ضوء تلك القضية التي صدمت الرأي العام، بات رئيس الوزراء في موقف حساس، لا سيما مع انتقاده أصلا على خلفية إدارته للأزمة الصحيّة.
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

عربي وإقليمي

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

دخل رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، إلى الحجر المنزلي، الأحد، بعد مخالطته مصابًا بكورونا، رغم أن جونسون أصيب بالفيروس في نيسان/أبريل الماضي.

ويأتي دخول جونسون في ظرف سياسي حسّاس بالنسبة لحكومته، إذ بدا أنه منشغل هذا الأسبوع أكثر في معارك حكومته الداخليّة، في حين لم تتبقَّ إلاّ فترة وجيزة للتوصل إلى اتفاق حول العلاقة مع الاتحاد الأوروبي بعد بريكست، فضلا عن تجاوز المملكة المتحدة عتبة 50 ألف وفاة جراء كورونا.

وغادر حكومة جونسون مسؤولان يمثّلان الجناح الأكثر تشددا في صفوف داعمي بريكست والمستعد لمغادرة الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق، رغم أن مهمّتيهما تنتهي في منتصف كانون أوّل/ديسمبر المقبل.

ورأى بعض النواب الأوروبيين أن تنحي المسؤولين، إضافة إلى انتخاب جو بايدن لرئاسة الولايات المتحدة على حساب دونالد ترامب حليف جونسون، قد يؤدي إلى تليين موقف بريطانيا في المفاوضات حول ما بعد بريكست. لكن الحكومة البريطانية اكدت أنه لن يكون لذلك أي أثر.

وصرّح وزير البيئة البريطاني، جورج أوستيس، لتلفزيون "سكاي نيوز"، الأحد، "لا أظن أن مغادرة دومينيك كامينغز سيكون لها أثر على المفاوضات"، وأضاف أن "المفاوضات تولاها ديفيد فروست منذ البداية"، مثنيا على قدرات وتجربة الخبراء المحيطين بكبير المفاوضين البريطانيين.

ومع وصوله إلى بروكسل لمتابعة النقاشات مع نظيره الأوروبي ميشال بارنييه، نبّه فروست على تويتر إلى أن موقفه ثابت من أن "الاتفاق الوحيد الممكن هو اتفاق ينسجم مع سيادتنا واستعادتنا السيطرة على قوانينا وتجارتنا ومياهنا".

من جهته، اعتبر وزير الخارجية الإيرلندي، سيمون كوفيني، أنّ الصراعات داخل رأس السلطة في لندن أثّرت على الجانب البريطاني، لكنها لم تؤثر على الجانب الأوروبي.

وصرح لـ"سكاي نيوز" نحن "لا نركّز أبدا على الأشخاص عندما يتعلق الأمر ببريكست".

بينما اعتبر زعيم حزب الليبراليين الديموقراطيين، إد هافي، في تصريح لـ"بي بي سي" أنه من "المخزي" أن "يتشاجر ويتزاحم الأشخاص المحيطون برئيس الوزراء حول منصب" فيما تجاوزت المملكة المتحدة عتبة 50 ألف وفاة جراء فيروس كورونا المستجد وتتفاوض حول "الاتفاق التجاري الأهم منذ 50 عاما".

وتزخر الصحافة البريطانية بروايات مختلفة وتصريحات تنفي ما يجري خلف باب مكتب رئيس الوزراء في داونينغ ستريت. وتحدّث عدد من وسائل الإعلام عن خلاف بين خطيبة بوريس جونسون، التي كانت مسؤولة التواصل في حزبه المحافظ، كاري سيموندز، ودومينيك كامينغز.

من جهتهم، حثّ نواب حزب المحافظين جونسون على تبني مقاربة جديدة. وعبر هؤلاء عن أملهم في أن "يعيد ضبط" حكومته، وأن يصغي أكثر إلى الغالبية البرلمانية الداعمة له والتي تشكو من إساءة معاملتها بتأثير من المستشار النافذ السابق.

وتسبب دومينيك كامينغز لنفسه بعداوات كثيرة، حتى في صفوف المعسكر المحافظ، منذ تعيينه مع تولي بوريس جونسون السلطة في تموز/يوليو 2019. ولعب المستشار دورا مهما في فوز رئيس الوزراء في الانتخابات التشريعية المبكرة في كانون الثاني/يناير.

اقرأ/ي أيضًا | جونسون يعلن إغلاقًا طويلا في بريطانيا

ووقف جونسون في أيار/مايو مدافعا عن مستشاره إثر فضيحة عن قيامه بتنقلات شخصية لمسافات بعيدة في خضمّ الحجر المفروض حينها. وفي ضوء تلك القضية التي صدمت الرأي العام، بات رئيس الوزراء في موقف حساس، لا سيما مع انتقاده أصلا على خلفية إدارته للأزمة الصحيّة.
عربي وإقليمي
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp