Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

مصر: ترميم قلعة سيوة للحث على السياحة البيئية

مشاركة
"علم أولادك وأولادي ماذا تعني شالي غالي".. بهذه الكلمات تغنت فتيات ترتدين الزي المحلي أثناء افتتاح قلعة شالي بعد ترميمها، المعلم الأبرز في واحة "سيوة" بصحراء مصر الغربية على بعد 750 كيلومترا عن القاهرة.


شيدت قلعة شالي (التي تعني "في بلدنا" باللغة السيوية) في القرن الثالث عشر على يد السكان البربر الذين استقروا في الواحة لمواجهة غزوات البدو.

وبنيت القلعة من "الكرشيف" وهو خليط من الطين والملح والحجر يعد عازلا طبيعيا في منطقة ذات مناخ قاس. لكن مبانيها تدهورت بعد سيول شهدتها سيوة في العام 1926.

واستهدف مشروع الترميم، الذي بدأ في العام 2018، تحويل سيوة إلى منطقة جذب "للسياحة البيئية"، بسحب بيان أصدرته وزارة السياحة والمانحين الأسبوع الماضي أثناء الافتتاح.

وقام الاتحاد الأوروبي بتمويل ترميم القلعة الذي كلف 540 ألف يورو (قرابة 640 ألف دولار) ونفذته شركة مصرية تحت رعاية الحكومة.

وظلت الواحة معزولة لعقود طويلة ولم تبدأ في استقبال سياح إلا في ثمانينات القرن الماضي بعد انشاء طريق ربطها بمدينة مرسى مطروح في شمال غرب مصر، على البحر المتوسط.

وتتميز الواحة بأشجار النخيل الكثيفة وبحيرات الملح وأطلال آثار قديمة ولذلك تشكل نموذجا لسياحة بديلة مختلفة عن المنتجعات السياحية على البحر الأحمر والرحلات النيلية بين الأقصر وأسوان التي تجتذب السياحة الكثيفة.

في العام 2017، أعلن محافظ مرسى مطروح، الذي تتبعه واحة سيوة إداريا، أنه يريد أن يجعل منها "مقصدا للسياحة العلاجية والبيئية".

وتراهن كل الفنادق في سيوة على احترام البيئة وتتميز بالحدائق الثرية وبالواجهات المغطاة بالكرشيف.

لكن سيوة التي تقع على بعد 50 كيلومترا من حدود مصر الغربية مع ليبيا التي تشهد حربا أهلية، عانت منذ 2011 من الاضطرابات الأمنية في المناطق القريبة منها وكذلك من أزمة فيروس كورونا المستجد، ما أدى الى تراجع كبير للسياحة الوافدة إليها.

وبحسب مهدي الحويطي مدير مكتب السياحة المحلي فإن عدد السائحين الأجانب انخفض من 20 ألف عام 2010 إلى 3 آلاف وهو تراجع لا تعوضه تماما السياحة المحلية.

ويقول آدم أبو القاسم الذي يبيع تذكارات يدوية الصنع عند مدخل القلعة إن "مشروع الترميم سيفيدنا بالطبع لأنه سيأتي بالسياح".

وإضافة إلى إعادة بناء جزء من الممرات والأسوار، فإن ترميم القلعة تضمن تخصيص جزء من المكان ليتمكن حرفيو سيوة من عرض منتجاتهم وصمم ليحاكي شكل الأسواق التقليدية في الواحة.

وتشرح إيناس المدرّس المسؤولة عن مشروع الترميم "الهدف هو إعادة أهل سيوة إلى جذورهم مع خلق فرص عمل لهم".

وتعتبر المدرس استخدام الكرشيف في الترميم نموذجا للتنمية المستدامة موضحة أنه تم تصنيعه "من مواد عثر عليها داخل القلعة قبل تنظيفها وترميمها".

وكان أهل سيوة تخلوا عن استخدام هذه الخامة القديمة وفضلوا الإسمنت والجبس الأبيض اللذين يهيمنان الآن على مباني الواحة التي يبلغ عدد سكانها قرابة 31 ألف نسمة. غير أن البعض يأخذون على مشروع الترميم أنه بعيد عن أولويات الأهالي.

اقرأ/ي أيضًا | مصر تعلن عن اكتشاف مئة تابوت فرعوني في سقارة

ويقول الحويطي "لا يذهب أهالي سيوة إلى القلعة وهم مهتمون بها ولكن كمشهد جميل فقط".

ويضيف أن "هناك أولويات أخرى مثل الطرق المتدهورة منذ 15 عاما ومشكلة الصرف الزراعي" التي تهدد أشجار الزيتون ونخيل البلح، وهما موردان أساسيان للرزق في سيوة.
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

عربي وإقليمي

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

ما هو رأيك بالموقع الالكتروني الجديد 
76%
ممتاز
16%
جيد
9%
وسط
المزيد
"علم أولادك وأولادي ماذا تعني شالي غالي".. بهذه الكلمات تغنت فتيات ترتدين الزي المحلي أثناء افتتاح قلعة شالي بعد ترميمها، المعلم الأبرز في واحة "سيوة" بصحراء مصر الغربية على بعد 750 كيلومترا عن القاهرة.

شيدت قلعة شالي (التي تعني "في بلدنا" باللغة السيوية) في القرن الثالث عشر على يد السكان البربر الذين استقروا في الواحة لمواجهة غزوات البدو.

وبنيت القلعة من "الكرشيف" وهو خليط من الطين والملح والحجر يعد عازلا طبيعيا في منطقة ذات مناخ قاس. لكن مبانيها تدهورت بعد سيول شهدتها سيوة في العام 1926.

واستهدف مشروع الترميم، الذي بدأ في العام 2018، تحويل سيوة إلى منطقة جذب "للسياحة البيئية"، بسحب بيان أصدرته وزارة السياحة والمانحين الأسبوع الماضي أثناء الافتتاح.

وقام الاتحاد الأوروبي بتمويل ترميم القلعة الذي كلف 540 ألف يورو (قرابة 640 ألف دولار) ونفذته شركة مصرية تحت رعاية الحكومة.

وظلت الواحة معزولة لعقود طويلة ولم تبدأ في استقبال سياح إلا في ثمانينات القرن الماضي بعد انشاء طريق ربطها بمدينة مرسى مطروح في شمال غرب مصر، على البحر المتوسط.

وتتميز الواحة بأشجار النخيل الكثيفة وبحيرات الملح وأطلال آثار قديمة ولذلك تشكل نموذجا لسياحة بديلة مختلفة عن المنتجعات السياحية على البحر الأحمر والرحلات النيلية بين الأقصر وأسوان التي تجتذب السياحة الكثيفة.

في العام 2017، أعلن محافظ مرسى مطروح، الذي تتبعه واحة سيوة إداريا، أنه يريد أن يجعل منها "مقصدا للسياحة العلاجية والبيئية".

وتراهن كل الفنادق في سيوة على احترام البيئة وتتميز بالحدائق الثرية وبالواجهات المغطاة بالكرشيف.

لكن سيوة التي تقع على بعد 50 كيلومترا من حدود مصر الغربية مع ليبيا التي تشهد حربا أهلية، عانت منذ 2011 من الاضطرابات الأمنية في المناطق القريبة منها وكذلك من أزمة فيروس كورونا المستجد، ما أدى الى تراجع كبير للسياحة الوافدة إليها.

وبحسب مهدي الحويطي مدير مكتب السياحة المحلي فإن عدد السائحين الأجانب انخفض من 20 ألف عام 2010 إلى 3 آلاف وهو تراجع لا تعوضه تماما السياحة المحلية.

ويقول آدم أبو القاسم الذي يبيع تذكارات يدوية الصنع عند مدخل القلعة إن "مشروع الترميم سيفيدنا بالطبع لأنه سيأتي بالسياح".

وإضافة إلى إعادة بناء جزء من الممرات والأسوار، فإن ترميم القلعة تضمن تخصيص جزء من المكان ليتمكن حرفيو سيوة من عرض منتجاتهم وصمم ليحاكي شكل الأسواق التقليدية في الواحة.

وتشرح إيناس المدرّس المسؤولة عن مشروع الترميم "الهدف هو إعادة أهل سيوة إلى جذورهم مع خلق فرص عمل لهم".

وتعتبر المدرس استخدام الكرشيف في الترميم نموذجا للتنمية المستدامة موضحة أنه تم تصنيعه "من مواد عثر عليها داخل القلعة قبل تنظيفها وترميمها".

وكان أهل سيوة تخلوا عن استخدام هذه الخامة القديمة وفضلوا الإسمنت والجبس الأبيض اللذين يهيمنان الآن على مباني الواحة التي يبلغ عدد سكانها قرابة 31 ألف نسمة. غير أن البعض يأخذون على مشروع الترميم أنه بعيد عن أولويات الأهالي.

اقرأ/ي أيضًا | مصر تعلن عن اكتشاف مئة تابوت فرعوني في سقارة

ويقول الحويطي "لا يذهب أهالي سيوة إلى القلعة وهم مهتمون بها ولكن كمشهد جميل فقط".

ويضيف أن "هناك أولويات أخرى مثل الطرق المتدهورة منذ 15 عاما ومشكلة الصرف الزراعي" التي تهدد أشجار الزيتون ونخيل البلح، وهما موردان أساسيان للرزق في سيوة.
عربي وإقليمي
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp