Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
مرئيات
طب وصحة
إسلاميّات
تغطيات وتقارير
مع السيّد
علوم وتكنولوجيا
فلسطينيات
المزيد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

سقوط محطة الفضاء الصينية.. آخر توقعات الزمان والمكان

19 نيسان 18 - 14:10
مشاركة

حدثت وكالة الفضاء الأوروبية (إيسا)، صباح الأحد، توقعاتها بشأن عودة محطة الفضاء الصينية تيانقونغ- 1 إلى الأرض، قائلة إنها قد تسقط فوق جنوب غربي أوروبا في الفترة الممتدة حتى صباح يوم الاثنين.

وذكرت الوكالة أن موقع السقوط سيكون ما بين 43 درجة شمالًا و 43 درجة جنوبًا، على الأرجح فوق جنوب غربي أوروبا، في الفترة الممتدة من مساء الأحد وحتى صباح يوم الاثنين.

وتوقعت الوكالة أن يؤدي تيار كبير من جزيئات الشمس إلى التأثير على الحقل المغنطيسي الأرضي للكوكب ، مما سيؤدي بدوره إلى تغيير نقطة العودة.

وقالت الوكالة في موقعها على شبكة الإنترنت إن تحديث التوقعات يجري أسبوعيًا تقريبًا منذ منتصف مارس، لكن اللآن أصبح بشكل يومي".

وأطلقت الصين تيانقونغ-1، والتي سميت بـ"القصر السماوي"، في عام 2011.

وكانت محطة الفضاء غير المأهولة هي بداية برنامج لوضع محطة أكبر في عام 2023.

وكان من المقرر إعادة المحطة بحيث تدخل الغلاف الجوي للأرض ثانية، إلا أنها توقفت عن العمل في مارس 2016، دون أن يتم تحديد مكان سقوطها على وجه الدقة.

وبدأ "القصر" سقوطه من السماء إلى الأرض عندما فقدت الصين السيطرة عليها.

وستحترق معظم المحطة 8 أطنان أثناء هبوطها إلى الأرض في حين سيصل بعض الطام إلى مكان ما في المحيط.

وهناك فرصة ضئيلة في أن تصطدم الحطام باليابسة. وإن حدث ذلك، فقد أوصت وكالات الفضاء بعدم لمس أو استنشاق أي من الأبخرة القادمة من الحطام المحترق.

 استبعاد الخطورة

ولا تستطيع أجهزة التحكم الأرضية توجيه المحطة للهبوط في مكان معين، وذلك لغياب التواصل معها، علما أنها تقع على بعد 120 ميل من الأرض.

وكان مكتب "الهندسة الفضائية المأهولة" الصيني أعلن أن اصطدام المركبة بالأرض لن تكون له تداعيات خطيرة، كالتي تظهر في أفلام الخيال العلمي، ولكن الأمر سيكون أقرب "لاجتياز نيزك لسماء مرصعة بالنجوم".

وأضاف المكتب، أن قوى السحب الجوي، ستدمر المكونات الخارجية للمركبة الصينية، عندما تصل إلى ارتفاع 60 ميلا بالقرب من الأرض، حيث ستزداد الحرارة، ويحترق الهيكل الخارجي للمحطة، وتذوب معظم أجزائه في الهواء.

وأشار الباحثون الصينيون في المكتب، أنه من المرجح أن بعض الحطام قد يسقط ببطء في المحيط.



 

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

علوم وتكنولوجيا

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 18 ايلول

18 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

2018 يسألونك عن الانسان والحياة : 18 ايلول

18 أيلول 18

حدثت وكالة الفضاء الأوروبية (إيسا)، صباح الأحد، توقعاتها بشأن عودة محطة الفضاء الصينية تيانقونغ- 1 إلى الأرض، قائلة إنها قد تسقط فوق جنوب غربي أوروبا في الفترة الممتدة حتى صباح يوم الاثنين.

وذكرت الوكالة أن موقع السقوط سيكون ما بين 43 درجة شمالًا و 43 درجة جنوبًا، على الأرجح فوق جنوب غربي أوروبا، في الفترة الممتدة من مساء الأحد وحتى صباح يوم الاثنين.

وتوقعت الوكالة أن يؤدي تيار كبير من جزيئات الشمس إلى التأثير على الحقل المغنطيسي الأرضي للكوكب ، مما سيؤدي بدوره إلى تغيير نقطة العودة.

وقالت الوكالة في موقعها على شبكة الإنترنت إن تحديث التوقعات يجري أسبوعيًا تقريبًا منذ منتصف مارس، لكن اللآن أصبح بشكل يومي".

وأطلقت الصين تيانقونغ-1، والتي سميت بـ"القصر السماوي"، في عام 2011.

وكانت محطة الفضاء غير المأهولة هي بداية برنامج لوضع محطة أكبر في عام 2023.

وكان من المقرر إعادة المحطة بحيث تدخل الغلاف الجوي للأرض ثانية، إلا أنها توقفت عن العمل في مارس 2016، دون أن يتم تحديد مكان سقوطها على وجه الدقة.

وبدأ "القصر" سقوطه من السماء إلى الأرض عندما فقدت الصين السيطرة عليها.

وستحترق معظم المحطة 8 أطنان أثناء هبوطها إلى الأرض في حين سيصل بعض الطام إلى مكان ما في المحيط.

وهناك فرصة ضئيلة في أن تصطدم الحطام باليابسة. وإن حدث ذلك، فقد أوصت وكالات الفضاء بعدم لمس أو استنشاق أي من الأبخرة القادمة من الحطام المحترق.

 استبعاد الخطورة

ولا تستطيع أجهزة التحكم الأرضية توجيه المحطة للهبوط في مكان معين، وذلك لغياب التواصل معها، علما أنها تقع على بعد 120 ميل من الأرض.

وكان مكتب "الهندسة الفضائية المأهولة" الصيني أعلن أن اصطدام المركبة بالأرض لن تكون له تداعيات خطيرة، كالتي تظهر في أفلام الخيال العلمي، ولكن الأمر سيكون أقرب "لاجتياز نيزك لسماء مرصعة بالنجوم".

وأضاف المكتب، أن قوى السحب الجوي، ستدمر المكونات الخارجية للمركبة الصينية، عندما تصل إلى ارتفاع 60 ميلا بالقرب من الأرض، حيث ستزداد الحرارة، ويحترق الهيكل الخارجي للمحطة، وتذوب معظم أجزائه في الهواء.

وأشار الباحثون الصينيون في المكتب، أنه من المرجح أن بعض الحطام قد يسقط ببطء في المحيط.


 

علوم وتكنولوجيا
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp