Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
تكنولوجيا وطب
إسلاميّات
فلسطينيات
تغطيات وتقارير
مع السيّد
المزيد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

الأسرى في عيادة سجن الرملة يواجهون الموت البطيء

09 تشرين الأول 19 - 13:00
مشاركة

حذرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في بيان صدر عنها في أمس الثلاثاء، من تفاقم الأوضاع الصحية للأسرى المرضى القابعين في عيادة سجن الرملة، وشددت على أن المعتقلين "يتهددهم الموت البطيء في كل لحظة بفعل سياسة الإهمال الطبي المتعمد".


وأوضحت الهيئة أن 10 أسرى مرضى يقبعون في عيادة سجن الرملة، بظروف صحية معقدة وخطيرة للغاية، وغالبيتهم يعانون من الشلل ويتنقلون على كراسي متحركة، ويعتمدون على أسرى آخرين للقيام باحتياجاتهم اليومية، كالاستحمام وارتداء الملابس وتناول الطعام والمسكنات.

ولفتت الهيئة إلى أن ثلاثة أسرى مضربين عن الطعام يقبعون في قسم للعزل داخل مشفى الرملة بأوضاع صحية مقلقة وخطيرة، وهم الأسير أحمد غنام المضرب عن الطعام منذ 87 يوما، والأسير إسماعيل علي المضرب عن الطعام لليوم 67 على التوالي، والأسير طارق قعدان، المضرب منذ 70 يوما، ضد اعتقالهم الإداري.

يذكر أن سلطات الاحتلال الصهيوني جددت أمر الاعتقال الإداري للأسير قعدان من بلدة عرابة جنوب جنين، لمدة ستة شهور، علمًا بأن الأمر الإداري الحالي ينتهي يوم غد، ما يشير إلى تعنت سلطات الاحتلال ورفضها تلبية مطلب الأسرى المتمثل بإنهاء اعتقالهم الإداري، ومحاولة لإيصال الأسرى المضربين إلى مرحلة صحية خطيرة يصعب علاجها لاحقًا.

وأكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أن الأسرى المرضى يعانون من سياسة الإهمال الطبي المتعمد، وسط تواصل انعدام الخدمات الطبية والصحية، وعدم تشخيص الحالات المرضية، وانعدام تقديم العلاجات والأدوية اللازمة لهم، ومساومة الأسرى على العلاج ونقلهم بسيارة "البوسطة" إلى المحاكم والسجون.

كما أكدت "تفاقم الوضع الصحي للأسير المصاب سامي أبو دياك، الذي يعاني من تدهور خطير جدا في حالته الصحية، مع معاناته من مرض السرطان في الأمعاء منذ أربع سنوات، بسبب الإهمال الطبي المتعمد لوضعه الصحي، حيث بات لا يقوى على الخروج لزيارة محاميه، ويعتبر من أخطر الحالات المرضية بمعتقلات الاحتلال.

وطالبت الهيئة المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية والإنسانية والقانونية، بالتدخل الفوري والعاجل لإنقاذ حياة الأسرى المرضى القابعين في سجون الاحتلال، ووضع حدٍ لسياسة المماطلة في تقديم الرعاية الطبية لهم وللمصابين والإفراج عنهم قبل فوات الأوان.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

فلسطينيات

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

حذرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في بيان صدر عنها في أمس الثلاثاء، من تفاقم الأوضاع الصحية للأسرى المرضى القابعين في عيادة سجن الرملة، وشددت على أن المعتقلين "يتهددهم الموت البطيء في كل لحظة بفعل سياسة الإهمال الطبي المتعمد".

وأوضحت الهيئة أن 10 أسرى مرضى يقبعون في عيادة سجن الرملة، بظروف صحية معقدة وخطيرة للغاية، وغالبيتهم يعانون من الشلل ويتنقلون على كراسي متحركة، ويعتمدون على أسرى آخرين للقيام باحتياجاتهم اليومية، كالاستحمام وارتداء الملابس وتناول الطعام والمسكنات.

ولفتت الهيئة إلى أن ثلاثة أسرى مضربين عن الطعام يقبعون في قسم للعزل داخل مشفى الرملة بأوضاع صحية مقلقة وخطيرة، وهم الأسير أحمد غنام المضرب عن الطعام منذ 87 يوما، والأسير إسماعيل علي المضرب عن الطعام لليوم 67 على التوالي، والأسير طارق قعدان، المضرب منذ 70 يوما، ضد اعتقالهم الإداري.

يذكر أن سلطات الاحتلال الصهيوني جددت أمر الاعتقال الإداري للأسير قعدان من بلدة عرابة جنوب جنين، لمدة ستة شهور، علمًا بأن الأمر الإداري الحالي ينتهي يوم غد، ما يشير إلى تعنت سلطات الاحتلال ورفضها تلبية مطلب الأسرى المتمثل بإنهاء اعتقالهم الإداري، ومحاولة لإيصال الأسرى المضربين إلى مرحلة صحية خطيرة يصعب علاجها لاحقًا.

وأكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أن الأسرى المرضى يعانون من سياسة الإهمال الطبي المتعمد، وسط تواصل انعدام الخدمات الطبية والصحية، وعدم تشخيص الحالات المرضية، وانعدام تقديم العلاجات والأدوية اللازمة لهم، ومساومة الأسرى على العلاج ونقلهم بسيارة "البوسطة" إلى المحاكم والسجون.

كما أكدت "تفاقم الوضع الصحي للأسير المصاب سامي أبو دياك، الذي يعاني من تدهور خطير جدا في حالته الصحية، مع معاناته من مرض السرطان في الأمعاء منذ أربع سنوات، بسبب الإهمال الطبي المتعمد لوضعه الصحي، حيث بات لا يقوى على الخروج لزيارة محاميه، ويعتبر من أخطر الحالات المرضية بمعتقلات الاحتلال.

وطالبت الهيئة المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية والإنسانية والقانونية، بالتدخل الفوري والعاجل لإنقاذ حياة الأسرى المرضى القابعين في سجون الاحتلال، ووضع حدٍ لسياسة المماطلة في تقديم الرعاية الطبية لهم وللمصابين والإفراج عنهم قبل فوات الأوان.

فلسطينيات
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp