Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
تكنولوجيا وطب
إسلاميّات
فلسطينيات
تغطيات وتقارير
مع السيّد
المزيد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

صلاة العيد وكيفيّتها

13 حزيران 18 - 13:11
مشاركة
للمسلمين عيدان كبيران من أهم أعياد الإسلام، هما عيد الفطر وعيد الأضحى. وقد أمر الله سبحانه وتعالى بصلاة خاصّة في هذين العيدين تسمى بصلاة العيد، ويجب الحضور لإقامتها إذا أقامها جماعةً الإمامُ العادلُ، وفي غير هذه الحالة تستحبّ، وفي حالة الاستحباب، يجوز أن يؤديها الإنسان فرادى، كما يجوز أن يؤديها ضمن صلاة الجماعة، وإذا أقيمت جماعة، فلا يشترط فيها عدد خاص، كما لا مانع من تعدّدها ولو في أماكن متقاربة، خلافاً لصلاة الجمعة.


والمسافر الذي يَقصُر صلاتَه، لا تجب عليه صلاة العيد في أيّ حال من الأحوال، سواء أقامها الإمام العادل أو لا، ولكنَّها مستحبة منه، ويحسن به أداؤها على أي حال.

كيفيّة صلاة العيد:

صلاة العيد ركعتان كصلاة الصّبح، وقد مرّت بنا الصورة العامّة للصلاة المكونة من ركعتين، ولكن يضاف في صلاة العيد إلى تلك الصورة العامّة أشياء، والصورة الفضلى لأداء صلاة العيد وما فيها من الأشياء الإضافية، هي: أن يكبّر المصلي في الركعة الأولى بعد القراءة ـ أي بعد الفاتحة والسورة التي عقيبها ـ خمس تكبيرات، ويقنت عقيب كلّ تكبيرة، فيدعو الله ويمجّده بما يحسن، ثُمَّ يكبّر بعد القنوت الخامس مقدّمة للهوي إلى الركوع، وبعد أن يركع يهوي للسجود، فيسجد السجدتين، ثُمَّ ينهض للركعة الثانية، وبعد القراءة، يكبّر أربع تكبيرات، ويقنت بعد كلّ تكبيرة، ثُمَّ يكبّر بعد ذلك مقدّمة للهوي إلى الركوع، فيركع ويواصل ركعته إلى أن يفرغ من صلاته. وعلى المصلي في القنوت الأخير من كلّ ركعة أن يأتي به باحتمال كونه مطلوباً شرعاً.

يجوز للمصلي أن يقتصر على ثلاث تكبيرات في كلّ من الركعتين بعد القراءة، فيقنت عقيب كلّ واحدة من التكبيرات الثلاث قنوتاً على ما تقدّم.

والأفضل استحباباً للمصلي، أن يقرأ بعد الفاتحة في الركعة الأولى سورة الشمس، وفي الركعة الثانية سورة الغاشية.

ويستحبّ للمصلي إذا قنت، أن يدعو بالمأثور، وهو ما يلي:

"اللَّهمّ أهلَ الكِبرياءِ والعَظمةِ، وأَهلَ الجُودِ والجَبرُوتِ، وأَهلَ العَفْوِ والرَّحمةِ، وأَهلَ التقوى والمغفرةِ، أَسألُك في هذا اليَومِ الَّذي جَعلتَهُ للمُسلِمينَ عِيداً، ولمحمَّدٍ (صَلَّى اللّه عليهِ وآلهِ وسَلَّمَ) ذُخراً ومَزيداً، أَن تُصلِّيَ على مُحمَّدٍ وآلِ مُحمَّدٍ كأَفضلِ ما صَلّيتَ على عَبدٍ من عبادِكَ، وصَلِّ على ملائِكتكَ ورُسلِكَ، واغفرْ للمُؤمنينَ والمؤمناتِ، والمسلمينَ والمسلماتِ، الأَحياءِ منهم والأَمواتِ. اللّهمّ إِني أَسألُك خَيرَ ما سأَلكَ عِبادُك الصَّالِحونَ، وأَعوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ ما استعاذَ بِكَ منهُ عبادُكَ المُخلَصُون". وإذا لم يكن المصلي يحفظ نص هذا الدعاء، فلا مانع من أن يفتح كتاباً في أثناء الصّلاة ويقرأه فيه.

يستحبّ إذا أقيمت صلاة العيد جماعةً، أن يخطب الإمام بعد الصلاة بخطبتين، يفصل بينهما بجلسة خفيفة، كما تقدّم في خطبة صلاة الجمعة.

إذا صلّى الإنسان صلاة العيد مأموماً، سقطت عنه قراءة الفاتحة والسورة، وبقي عليه سائر الأشياء، وليس في هذه الصلاة أذان ولا إقامة، بل يستحبّ أن يقول المؤذن لها (الصلاة) يكرّر ذلك ثلاث مرات.

وقتها وآدابها:

وقت هذه الصلاة من طلوع الشمس إلى الظهر (الزوال)، وإذا فاتت، فلا قضاء لها بعد ذلك.

من آدابها المستحبة، الغسل قبلها، والجهر فيها بالقراءة، ورفع اليدين حال التكبيرات.

مسائل متفرقة:

المقصود بالإمام العادل، الإمام المعصوم، حيث تجب صلاة العيد بحضوره، وتستحبُّ زمن غيبته.

لا مانع من إقامة أكثر من صلاة عيد، ويجوز تعدّد الجماعات في صلاة العيد، ولا شروط خاصّة كصلاة الجمعة

في حال دخول المصلي في الركعة الثانية، تحسب له ركعة أولى ويتم الثانية منفرداً، ويجوز للمصلي الالتحاق بالجماعة في الركعة الثانية.

ويستحبّ للنساء إقامة صلاة العيد.

[من كتاب "فقه الشريعة"، ج1 ، ص 413-415. وكتاب "المسائل الفقهية، العبادات، ص 356-357].
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

مع السيّد

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

للمسلمين عيدان كبيران من أهم أعياد الإسلام، هما عيد الفطر وعيد الأضحى. وقد أمر الله سبحانه وتعالى بصلاة خاصّة في هذين العيدين تسمى بصلاة العيد، ويجب الحضور لإقامتها إذا أقامها جماعةً الإمامُ العادلُ، وفي غير هذه الحالة تستحبّ، وفي حالة الاستحباب، يجوز أن يؤديها الإنسان فرادى، كما يجوز أن يؤديها ضمن صلاة الجماعة، وإذا أقيمت جماعة، فلا يشترط فيها عدد خاص، كما لا مانع من تعدّدها ولو في أماكن متقاربة، خلافاً لصلاة الجمعة.

والمسافر الذي يَقصُر صلاتَه، لا تجب عليه صلاة العيد في أيّ حال من الأحوال، سواء أقامها الإمام العادل أو لا، ولكنَّها مستحبة منه، ويحسن به أداؤها على أي حال.

كيفيّة صلاة العيد:

صلاة العيد ركعتان كصلاة الصّبح، وقد مرّت بنا الصورة العامّة للصلاة المكونة من ركعتين، ولكن يضاف في صلاة العيد إلى تلك الصورة العامّة أشياء، والصورة الفضلى لأداء صلاة العيد وما فيها من الأشياء الإضافية، هي: أن يكبّر المصلي في الركعة الأولى بعد القراءة ـ أي بعد الفاتحة والسورة التي عقيبها ـ خمس تكبيرات، ويقنت عقيب كلّ تكبيرة، فيدعو الله ويمجّده بما يحسن، ثُمَّ يكبّر بعد القنوت الخامس مقدّمة للهوي إلى الركوع، وبعد أن يركع يهوي للسجود، فيسجد السجدتين، ثُمَّ ينهض للركعة الثانية، وبعد القراءة، يكبّر أربع تكبيرات، ويقنت بعد كلّ تكبيرة، ثُمَّ يكبّر بعد ذلك مقدّمة للهوي إلى الركوع، فيركع ويواصل ركعته إلى أن يفرغ من صلاته. وعلى المصلي في القنوت الأخير من كلّ ركعة أن يأتي به باحتمال كونه مطلوباً شرعاً.

يجوز للمصلي أن يقتصر على ثلاث تكبيرات في كلّ من الركعتين بعد القراءة، فيقنت عقيب كلّ واحدة من التكبيرات الثلاث قنوتاً على ما تقدّم.

والأفضل استحباباً للمصلي، أن يقرأ بعد الفاتحة في الركعة الأولى سورة الشمس، وفي الركعة الثانية سورة الغاشية.

ويستحبّ للمصلي إذا قنت، أن يدعو بالمأثور، وهو ما يلي:

"اللَّهمّ أهلَ الكِبرياءِ والعَظمةِ، وأَهلَ الجُودِ والجَبرُوتِ، وأَهلَ العَفْوِ والرَّحمةِ، وأَهلَ التقوى والمغفرةِ، أَسألُك في هذا اليَومِ الَّذي جَعلتَهُ للمُسلِمينَ عِيداً، ولمحمَّدٍ (صَلَّى اللّه عليهِ وآلهِ وسَلَّمَ) ذُخراً ومَزيداً، أَن تُصلِّيَ على مُحمَّدٍ وآلِ مُحمَّدٍ كأَفضلِ ما صَلّيتَ على عَبدٍ من عبادِكَ، وصَلِّ على ملائِكتكَ ورُسلِكَ، واغفرْ للمُؤمنينَ والمؤمناتِ، والمسلمينَ والمسلماتِ، الأَحياءِ منهم والأَمواتِ. اللّهمّ إِني أَسألُك خَيرَ ما سأَلكَ عِبادُك الصَّالِحونَ، وأَعوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ ما استعاذَ بِكَ منهُ عبادُكَ المُخلَصُون". وإذا لم يكن المصلي يحفظ نص هذا الدعاء، فلا مانع من أن يفتح كتاباً في أثناء الصّلاة ويقرأه فيه.

يستحبّ إذا أقيمت صلاة العيد جماعةً، أن يخطب الإمام بعد الصلاة بخطبتين، يفصل بينهما بجلسة خفيفة، كما تقدّم في خطبة صلاة الجمعة.

إذا صلّى الإنسان صلاة العيد مأموماً، سقطت عنه قراءة الفاتحة والسورة، وبقي عليه سائر الأشياء، وليس في هذه الصلاة أذان ولا إقامة، بل يستحبّ أن يقول المؤذن لها (الصلاة) يكرّر ذلك ثلاث مرات.

وقتها وآدابها:

وقت هذه الصلاة من طلوع الشمس إلى الظهر (الزوال)، وإذا فاتت، فلا قضاء لها بعد ذلك.

من آدابها المستحبة، الغسل قبلها، والجهر فيها بالقراءة، ورفع اليدين حال التكبيرات.

مسائل متفرقة:

المقصود بالإمام العادل، الإمام المعصوم، حيث تجب صلاة العيد بحضوره، وتستحبُّ زمن غيبته.

لا مانع من إقامة أكثر من صلاة عيد، ويجوز تعدّد الجماعات في صلاة العيد، ولا شروط خاصّة كصلاة الجمعة

في حال دخول المصلي في الركعة الثانية، تحسب له ركعة أولى ويتم الثانية منفرداً، ويجوز للمصلي الالتحاق بالجماعة في الركعة الثانية.

ويستحبّ للنساء إقامة صلاة العيد.

[من كتاب "فقه الشريعة"، ج1 ، ص 413-415. وكتاب "المسائل الفقهية، العبادات، ص 356-357].
مع السيّد
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp