Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
تكنولوجيا وطب
إسلاميّات
فلسطينيات
تغطيات وتقارير
مع السيّد
المزيد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

روبوتات تتفاعل مع الناس على منصّات التواصل

19 حزيران 19 - 11:30
مشاركة

تعمل الشركات التكنولوجية في الفترة الأخيرة على تطوير أنظمة روبوتية تعمل بالذكاء الإصطناعي تغطّي كافة المجالات، بدءاً من الروبوتات المنزلية البسيطة، مروراً بروبوتات الرعاية وصولاً إلى الروبوتات الأكثر تعقيداً الشبيهة بالبشر.


أعربت «فيسبوك» عن نيّتها العمل على تطوير روبوتات متطوّرة حسّاسة عاطفياً قادرة على أداء المهام نيابة عن مستخدمي منصّتها، وأوضحت عن ما سيعرف بمفهوم الروبوتات الإجتماعية في براءة الإختراع الأوروبية التي قدمتها بتاريخ 16 أيار 2019. وأشارت «فيسبوك» إلى أنه يمكن إستخدام هذه الروبوتات بمثابة وكلاء لإستكشاف العالم الحقيقي والإفتراضي بدلاً من المستخدمين الحقيقيين، والتفاعل مع الناس في حال دمجها مع منصة التواصل الإجتماعي. وعلى الرغم من أن براءة الإختراع ليست مؤشراً الى أن هذه الروبوتات ستتحوّل إلى تصاميم حقيقية قريباً، لكنها تدلّ على الخطط المستقبلية وكيفية تأثير الذكاء الإصطناعي على مستقبل البشر.
تشبه الروبوتات الإجتماعية إلى حدّ كبير في طريقة عملها الكثير من الروبوتات الذكية التي ظهرت في الفترة الأخيرة، من حيث قدرتها على أداء المهام المختلفة. لكنها تختلف عن الروبوتات التقليدية بسبب قدرتها على إستكشاف العالم وتحديد الأشياء والأشخاص من حولها. فالروبوتات الإجتماعية يمكنها عرض الصور والفيديوهات والتحدث مع الناس، ما يتيح للمستخدمين مقابلة أشخاص وتكوين صداقات جديدة من بعد.
وتتضمن هذه الروبوتات أجهزة إستشعار تسمح لها بإكتشاف الأشخاص من أجل التفاعل معهم والحكم على حالتهم العاطفية والإستماع إلى ما يقولون.
وبحسب براءة الإختراع، من المفترض تزويد كل روبوت بكاميرات وأجهزة إستشعار متطورة تعمل بالذكاء الإصطناعي، ما يسمح لها بمسح وتفسير الوجوه ولغة الجسد وتقييم حالة الأشخاص العاطفية. كذلك تحتوي الروبوتات على ميكروفونات تستمع إلى الأصوات المنبعثة، بينما تسمح لها مكبّرات الصوت بالتحدث إلى الناس.
وتحتوي الروبوتات أيضاً على شاشات لعرض صور وفيديوهات صاحب الحساب، بشكل يشبه إلى حدّ كبير إستخدام تقنية الواقع الإفتراضي للتحكم عن بعد في الآلات.
وتشير التصاميم في براءة الإختراع إلى أن الروبوتات قادرة على أداء المهام المختلفة، إما بشكل مستقل أو عن طريق التحكم فيها عن بعد عبر السحابة من خلال جهاز كمبيوتر أو هاتف المستخدم المحمول. وجُهّزت هذه الروبوتات أيضاً بنظام تحديد المواقع العالمي «GPS» يساعدها في تحديد موقعها، وبعجلات للتنقل يمكنها التعامل مع التضاريس المختلفة، كما يمكن تزويدها بأنظمة قيادة تسمح بإستخدامها ضمن طائرة بدون طيار أو في غواصة للتنقل تحت الماء، أو تثبيتها ضمن مركبة فضائية غير مأهولة.


Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

تعمل الشركات التكنولوجية في الفترة الأخيرة على تطوير أنظمة روبوتية تعمل بالذكاء الإصطناعي تغطّي كافة المجالات، بدءاً من الروبوتات المنزلية البسيطة، مروراً بروبوتات الرعاية وصولاً إلى الروبوتات الأكثر تعقيداً الشبيهة بالبشر.

أعربت «فيسبوك» عن نيّتها العمل على تطوير روبوتات متطوّرة حسّاسة عاطفياً قادرة على أداء المهام نيابة عن مستخدمي منصّتها، وأوضحت عن ما سيعرف بمفهوم الروبوتات الإجتماعية في براءة الإختراع الأوروبية التي قدمتها بتاريخ 16 أيار 2019. وأشارت «فيسبوك» إلى أنه يمكن إستخدام هذه الروبوتات بمثابة وكلاء لإستكشاف العالم الحقيقي والإفتراضي بدلاً من المستخدمين الحقيقيين، والتفاعل مع الناس في حال دمجها مع منصة التواصل الإجتماعي. وعلى الرغم من أن براءة الإختراع ليست مؤشراً الى أن هذه الروبوتات ستتحوّل إلى تصاميم حقيقية قريباً، لكنها تدلّ على الخطط المستقبلية وكيفية تأثير الذكاء الإصطناعي على مستقبل البشر.
تشبه الروبوتات الإجتماعية إلى حدّ كبير في طريقة عملها الكثير من الروبوتات الذكية التي ظهرت في الفترة الأخيرة، من حيث قدرتها على أداء المهام المختلفة. لكنها تختلف عن الروبوتات التقليدية بسبب قدرتها على إستكشاف العالم وتحديد الأشياء والأشخاص من حولها. فالروبوتات الإجتماعية يمكنها عرض الصور والفيديوهات والتحدث مع الناس، ما يتيح للمستخدمين مقابلة أشخاص وتكوين صداقات جديدة من بعد.
وتتضمن هذه الروبوتات أجهزة إستشعار تسمح لها بإكتشاف الأشخاص من أجل التفاعل معهم والحكم على حالتهم العاطفية والإستماع إلى ما يقولون.
وبحسب براءة الإختراع، من المفترض تزويد كل روبوت بكاميرات وأجهزة إستشعار متطورة تعمل بالذكاء الإصطناعي، ما يسمح لها بمسح وتفسير الوجوه ولغة الجسد وتقييم حالة الأشخاص العاطفية. كذلك تحتوي الروبوتات على ميكروفونات تستمع إلى الأصوات المنبعثة، بينما تسمح لها مكبّرات الصوت بالتحدث إلى الناس.
وتحتوي الروبوتات أيضاً على شاشات لعرض صور وفيديوهات صاحب الحساب، بشكل يشبه إلى حدّ كبير إستخدام تقنية الواقع الإفتراضي للتحكم عن بعد في الآلات.
وتشير التصاميم في براءة الإختراع إلى أن الروبوتات قادرة على أداء المهام المختلفة، إما بشكل مستقل أو عن طريق التحكم فيها عن بعد عبر السحابة من خلال جهاز كمبيوتر أو هاتف المستخدم المحمول. وجُهّزت هذه الروبوتات أيضاً بنظام تحديد المواقع العالمي «GPS» يساعدها في تحديد موقعها، وبعجلات للتنقل يمكنها التعامل مع التضاريس المختلفة، كما يمكن تزويدها بأنظمة قيادة تسمح بإستخدامها ضمن طائرة بدون طيار أو في غواصة للتنقل تحت الماء، أو تثبيتها ضمن مركبة فضائية غير مأهولة.


تكنولوجيا وطب
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp