Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

مخاوف من الكويكب "كيو في" .. وموعد "الاصطدام المحتمل" يقترب

28 حزيران 19 - 20:00
مشاركة

تمثل الكويكبات الفضائية قضية تشغل بال الكثيرين، في ظل مخاطرها الكبيرة وإمكانية تسببها بفناء البشرية ودمار الأرض، خاصة مع وجود تقارير تشير إلى أن أحدها سيصل إلى مسافة قريبة من الأرض خلال سبتمبر المقبل.

وتتزايد المخاوف مع اعتقاد العلماء أن الكويكبات هي التي تسببت سابقا بانقراض سلالات كثيرة من الحيوانات كالديناصورات.
وهذه الأيام يتساءل كثيرون عن مصير كوكبنا، في ظل إعلان وكالات الفضاء أن كويكبا سيصل إلى مسافة قريبة من الأرض، بعد أقل من 3 أشهر من الآن.
ويسير هذا الكويكب الذي يعرف باسم "كيو في"بسرعة هائلة نحو الأرض، إذ تصل سرعته إلى 44 ألف كيلومتر في الساعة، أي أنه يسير أسرع من أسرع طائرة في العالم بـ15 مرة.
وتم اكتشاف الكويكب عام 2006، من قبل مرصد فلكي أميركي، وهو رابع كويكب في تصنيف الكويكبات الخطيرة على الأرض، ويبلغ حجمه ما يعادل تلة جبلية بارتفاع 109 أمتار، وقطر يصل إلى 40 مترا.
وتقول وكالة الفضاء الأوروبية، إن هذا الكويكب سيقترب من الأرض في شهر سبتمبر المقبل، مع وجود احتمال بأن يضرب كوكبنا.

ماهي مخاطر اصطدام كويكب بالأرض؟
اصطدام كويكب متوسط الحجم بالأرض، يمكن أن يكون قويا بشكل كاف لتدمير مدينة كبرى عن بكرة أبيها، بينما يمكن لكويكب قطره بضعة كيلومترات أن يبيد معظم أشكال الحياة على الأرض.
كذلك يخلق اصطدام الكويكبات بالأرض عواصف شديدة جدا، والمثال على ذلك هو ما حصل في روسيا عام 2013 عندما انفجر نيزك فوق جنوب الأورال الروسي.
كما يمكن أن يسبب الكويكب، إذا اصطدم بالأرض كرة نارية هائلة، كما حصل من جراء نيزك "تونغوسكا" الذي ضرب الأرض عام 1908، وترك آثارا على مساحة تتخطى حجم العاصمة البريطانية لندن.
وفي حال ضرب كويكب محيطا على الأرض، فإنه سيؤدي حتما إلى نشوء موجة تسونامي ضخمة، كما من المحتمل أن يتسبب في حدوث زلازل مدمر.
ورغم ما تثيره الكويكبات من هواجس حول العالم، فإن ما يطمئن أن عددا قليلا منها يهدد الأرض في الوقت المنظور، وحتى هذا الكويكب "كيو في"، فإنه سيظل بعيدا عن الأرض أبعد بـ20 مرة من بعد القمر عنها، كما أن احتمال اصطدامه بالأرض هو واحد من سبعة آلاف، مما يجعله احتمالا ضئيلا.


Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

تمثل الكويكبات الفضائية قضية تشغل بال الكثيرين، في ظل مخاطرها الكبيرة وإمكانية تسببها بفناء البشرية ودمار الأرض، خاصة مع وجود تقارير تشير إلى أن أحدها سيصل إلى مسافة قريبة من الأرض خلال سبتمبر المقبل.
وتتزايد المخاوف مع اعتقاد العلماء أن الكويكبات هي التي تسببت سابقا بانقراض سلالات كثيرة من الحيوانات كالديناصورات.
وهذه الأيام يتساءل كثيرون عن مصير كوكبنا، في ظل إعلان وكالات الفضاء أن كويكبا سيصل إلى مسافة قريبة من الأرض، بعد أقل من 3 أشهر من الآن.
ويسير هذا الكويكب الذي يعرف باسم "كيو في"بسرعة هائلة نحو الأرض، إذ تصل سرعته إلى 44 ألف كيلومتر في الساعة، أي أنه يسير أسرع من أسرع طائرة في العالم بـ15 مرة.
وتم اكتشاف الكويكب عام 2006، من قبل مرصد فلكي أميركي، وهو رابع كويكب في تصنيف الكويكبات الخطيرة على الأرض، ويبلغ حجمه ما يعادل تلة جبلية بارتفاع 109 أمتار، وقطر يصل إلى 40 مترا.
وتقول وكالة الفضاء الأوروبية، إن هذا الكويكب سيقترب من الأرض في شهر سبتمبر المقبل، مع وجود احتمال بأن يضرب كوكبنا.

ماهي مخاطر اصطدام كويكب بالأرض؟
اصطدام كويكب متوسط الحجم بالأرض، يمكن أن يكون قويا بشكل كاف لتدمير مدينة كبرى عن بكرة أبيها، بينما يمكن لكويكب قطره بضعة كيلومترات أن يبيد معظم أشكال الحياة على الأرض.
كذلك يخلق اصطدام الكويكبات بالأرض عواصف شديدة جدا، والمثال على ذلك هو ما حصل في روسيا عام 2013 عندما انفجر نيزك فوق جنوب الأورال الروسي.
كما يمكن أن يسبب الكويكب، إذا اصطدم بالأرض كرة نارية هائلة، كما حصل من جراء نيزك "تونغوسكا" الذي ضرب الأرض عام 1908، وترك آثارا على مساحة تتخطى حجم العاصمة البريطانية لندن.
وفي حال ضرب كويكب محيطا على الأرض، فإنه سيؤدي حتما إلى نشوء موجة تسونامي ضخمة، كما من المحتمل أن يتسبب في حدوث زلازل مدمر.
ورغم ما تثيره الكويكبات من هواجس حول العالم، فإن ما يطمئن أن عددا قليلا منها يهدد الأرض في الوقت المنظور، وحتى هذا الكويكب "كيو في"، فإنه سيظل بعيدا عن الأرض أبعد بـ20 مرة من بعد القمر عنها، كما أن احتمال اصطدامه بالأرض هو واحد من سبعة آلاف، مما يجعله احتمالا ضئيلا.


تكنولوجيا وطب
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp