Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

أخبار

العلامة فضل الله: ندعو كل الذين يطلون على الناس ممن هم في مواقع المسؤولية إلى أن يعوا جيداً حساسية المرحلة ودقتها وأن يأخذوا بعين الاعتبار أن هناك من يتصيد الكلمات لإثارة الفتنة وإشعال الشارع
العلامة فضل الله: ندعو كل الذين يطلون على الناس ممن هم في مواقع المسؤولية إلى أن يعوا جيداً حساسية المرحلة ودقتها وأن يأخذوا بعين الاعتبار أن هناك من يتصيد الكلمات لإثارة الفتنة وإشعال الشارع
العلامة فضل الله: هناك جهات سياسية تريد من قطع الطريق توظيف الحراك لمصالح فئوية وخاصة ولو أدى ذلك إلى زعزعة الأمن والمس بمعنويات الجيش اللبناني والقوى الأمنية التي هي صمام أمان هذا البلد
العلامة فضل الله: هناك جهات سياسية تريد من قطع الطريق توظيف الحراك لمصالح فئوية وخاصة ولو أدى ذلك إلى زعزعة الأمن والمس بمعنويات الجيش اللبناني والقوى الأمنية التي هي صمام أمان هذا البلد

10 أخطاء لا يكرّرها الأذكياء!

18 أيلول 19 - 23:00
مشاركة

لا بدّ أن يخطئ الإنسان في حياته ليتعلّم، لكنّ دراسة في علم النفس الفسيولوجي السريري، كشفت عن عشرة أخطاء لا يكرّرها الأذكياء، وبيّنت أنّ هناك نوعين من الشّخصيّات، الأوّل يتعامل مع الأمور بعقليّة ثابتة تدفعه لتكرير الأخطاء نفسها دون الاعتراف بها ومحاولة تجنّبها مرّة ثانية، والثّاني يفضّل تطوير عقليّته والاعتراف بأخطائه والتّعلم منها.


ووفقًا تقرير نشره موقع "كوارتز" الأميركي حول الدّراسة الّتي أجراها باحثون في جامعة ولاية ميشيغان الأميركية، فهناك 10 أخطاء يجب علينا التّعلم منها لتطوير أنفسنا والتّقدّم، وهي أخطاء يحرص الأذكياء على عدم تكرارها.

أوّلًا، تكرار الأمر ذاته وتوقّع نتيجة مختلفة:

اعتبره ألبرت أينشتاين جنونًا، أن نتوقع النتيجة نفسها من تكرار أمر ما، ووفقًا للدّراسة، فإنّ الأذكياء يتجنّبون تكرار الأمر، لمجرّد أن يشعروا بالإحباط من فعله أول مرّة، ويدركون أنّ عليهم تغيير إستراتيجيتهم لكي يتوصّلوا لنتائج مختلفة؛

ثانيًا، التقصير في أداء الواجبات:

يدرك الأذكياء أن الحظ قد يحالفهم وينجحون رغم التقصير في أداء واجبهم، إلّا أنّهم يدركون أكثر أنّ هذا التّقصير سيمنعهم من تحقيق إمكانياتهم كاملةً، وبالتّالي لا يميلون للاعتماد على الحظّ بل على الجدّ والمثابرة؛

ثالثًا، محاولة إرضاء الجميع:

يعرف الأذكياء جيّدًا أنّ إرضاء جميع من حولهم هو أمر مستحيل ويدركون أنّ السّر في النّجاح هو الشّجاعة في اتّخاذ القرارات الصّائبة والجيّدة لهم لا للآخرين؛

رابعًا، محاولة التّحول لشخص آخر:

يدرك الأذكياء أنّ التّظاهر بكونهم ليسوا ما هم عليه في الحقيقة، من أجل إرضاء غيرهم، سيجعلهم مزيفين، وأن السعادة والنجاح يتطلبان التفرّد؛

خامسًا، محاولة تغيير شخص ما:

يعرف الأشخاص الأذكياء أن من الصعب محاولة تغيير شخص، إن كان لا يريد ذلك، مما يجعلهم يؤسسون حياتهم كأشخاص حقيقيين وإيجابيين، ويتجنبون الأشخاص الذين يجعلونهم يشعرون بالإحباط؛

سادسًا، لعب دور الضحية:

قد يجرب الأذكياء تقمص دور الضحية، لكنهم يدركون بسرعة أنه أحد أشكال التلاعب، فيتخلّون عنه، بعد أن يدركوا أنّ تقمّص دور الضحية يلزمهم بالتّخلي عن قوّتهم وهذا يعرقل إنجازاتهم.

سابعًا، الفشل في تأجيل الشعور بالرضا:

يعرف الأذكياء جيّدًا أنّ النّجاح والشعّور بالرّضا يحتاج قبله عملًا شاقًّا وطويلًا، ويعتبرون هذا التوق للإحساس بالرّضا حافزهم في كل خطوة تقودهم إلى النجاح وأنّ هذا الشعّور سيتعاظم بسبب شعورهم بالخيبات لدى فشلهم في السابق؛

ثامنًا، عدم وضع الصورة الكبرى نصب عينيك:

يتعلّم الأذكياء بالتّجربة أنّ من المهمّ رغم أيّ انشغال في العمال الّتي يؤدونها مباشرةً أن يضعوا نصب عينيهم الصّورة الكبرى الّتي يريدون أن يكونوا عليها، من خلال تحديد أولوياتهم اليومية لتحقيق هدف مدروس بعناية؛

تاسعًا، العمل في غياب الميزانية:

يعمل الأذكياء على إجراء حسابات دقيقة لمعرفة نفقاتهم قبل الإقدام على خطوة ما، ويدركون أنّ وضع ميزانية صارمة والالتزام بها يعني عدم إضاعة أي فرصة، لما في الالتزام بالميزانيّة من التزام باتّخاذ قرارات مدروسة وواضحة؛

عاشرًا، الإيمان بأمر أروع من أن يصدّق:

يفضّل الأذكياء أن يكونوا واقعيّين على أن يكونوا حالمين، ويحاولون تحرّي الحقيقة المرّة بدلًا من تصديق الوهم المريح، ويؤمن,ن بالمعطيات الحقيقيّة في أيّ صفقةٍ تقدّم إليهم، قبل المشاركة فيها.


Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

لا بدّ أن يخطئ الإنسان في حياته ليتعلّم، لكنّ دراسة في علم النفس الفسيولوجي السريري، كشفت عن عشرة أخطاء لا يكرّرها الأذكياء، وبيّنت أنّ هناك نوعين من الشّخصيّات، الأوّل يتعامل مع الأمور بعقليّة ثابتة تدفعه لتكرير الأخطاء نفسها دون الاعتراف بها ومحاولة تجنّبها مرّة ثانية، والثّاني يفضّل تطوير عقليّته والاعتراف بأخطائه والتّعلم منها.

ووفقًا تقرير نشره موقع "كوارتز" الأميركي حول الدّراسة الّتي أجراها باحثون في جامعة ولاية ميشيغان الأميركية، فهناك 10 أخطاء يجب علينا التّعلم منها لتطوير أنفسنا والتّقدّم، وهي أخطاء يحرص الأذكياء على عدم تكرارها.

أوّلًا، تكرار الأمر ذاته وتوقّع نتيجة مختلفة:

اعتبره ألبرت أينشتاين جنونًا، أن نتوقع النتيجة نفسها من تكرار أمر ما، ووفقًا للدّراسة، فإنّ الأذكياء يتجنّبون تكرار الأمر، لمجرّد أن يشعروا بالإحباط من فعله أول مرّة، ويدركون أنّ عليهم تغيير إستراتيجيتهم لكي يتوصّلوا لنتائج مختلفة؛

ثانيًا، التقصير في أداء الواجبات:

يدرك الأذكياء أن الحظ قد يحالفهم وينجحون رغم التقصير في أداء واجبهم، إلّا أنّهم يدركون أكثر أنّ هذا التّقصير سيمنعهم من تحقيق إمكانياتهم كاملةً، وبالتّالي لا يميلون للاعتماد على الحظّ بل على الجدّ والمثابرة؛

ثالثًا، محاولة إرضاء الجميع:

يعرف الأذكياء جيّدًا أنّ إرضاء جميع من حولهم هو أمر مستحيل ويدركون أنّ السّر في النّجاح هو الشّجاعة في اتّخاذ القرارات الصّائبة والجيّدة لهم لا للآخرين؛

رابعًا، محاولة التّحول لشخص آخر:

يدرك الأذكياء أنّ التّظاهر بكونهم ليسوا ما هم عليه في الحقيقة، من أجل إرضاء غيرهم، سيجعلهم مزيفين، وأن السعادة والنجاح يتطلبان التفرّد؛

خامسًا، محاولة تغيير شخص ما:

يعرف الأشخاص الأذكياء أن من الصعب محاولة تغيير شخص، إن كان لا يريد ذلك، مما يجعلهم يؤسسون حياتهم كأشخاص حقيقيين وإيجابيين، ويتجنبون الأشخاص الذين يجعلونهم يشعرون بالإحباط؛

سادسًا، لعب دور الضحية:

قد يجرب الأذكياء تقمص دور الضحية، لكنهم يدركون بسرعة أنه أحد أشكال التلاعب، فيتخلّون عنه، بعد أن يدركوا أنّ تقمّص دور الضحية يلزمهم بالتّخلي عن قوّتهم وهذا يعرقل إنجازاتهم.

سابعًا، الفشل في تأجيل الشعور بالرضا:

يعرف الأذكياء جيّدًا أنّ النّجاح والشعّور بالرّضا يحتاج قبله عملًا شاقًّا وطويلًا، ويعتبرون هذا التوق للإحساس بالرّضا حافزهم في كل خطوة تقودهم إلى النجاح وأنّ هذا الشعّور سيتعاظم بسبب شعورهم بالخيبات لدى فشلهم في السابق؛

ثامنًا، عدم وضع الصورة الكبرى نصب عينيك:

يتعلّم الأذكياء بالتّجربة أنّ من المهمّ رغم أيّ انشغال في العمال الّتي يؤدونها مباشرةً أن يضعوا نصب عينيهم الصّورة الكبرى الّتي يريدون أن يكونوا عليها، من خلال تحديد أولوياتهم اليومية لتحقيق هدف مدروس بعناية؛

تاسعًا، العمل في غياب الميزانية:

يعمل الأذكياء على إجراء حسابات دقيقة لمعرفة نفقاتهم قبل الإقدام على خطوة ما، ويدركون أنّ وضع ميزانية صارمة والالتزام بها يعني عدم إضاعة أي فرصة، لما في الالتزام بالميزانيّة من التزام باتّخاذ قرارات مدروسة وواضحة؛

عاشرًا، الإيمان بأمر أروع من أن يصدّق:

يفضّل الأذكياء أن يكونوا واقعيّين على أن يكونوا حالمين، ويحاولون تحرّي الحقيقة المرّة بدلًا من تصديق الوهم المريح، ويؤمن,ن بالمعطيات الحقيقيّة في أيّ صفقةٍ تقدّم إليهم، قبل المشاركة فيها.


تكنولوجيا وطب
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp