Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

ريفلين يكلّف نتنياهو ولا يحتسب توصية القائمة "المشتركة"

مشاركة

أعلن رئيس كيان الاحتلال الصّهيونيّ رؤوفين ريفلين، مساء أمس الأربعاء، عن تكليف رئيس الحكومة الصهيونية المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، بمهمَّة تشكيل الحكومة المقبلة، بذريعة حصوله على أعلى عدد من التوصيات.


وقال نتنياهو إنه يقبل التفويض، "ليس لأنَّ فرصه بالنجاح مرتفعة، ولكنها أعلى بقليل من فرص (بيني) غانتس"، مشدداً على ضرورة "تشكيل حكومة وحدة"، معتبرًا أن النتائج تجعل جميع الخيارات الأخرى غير متاحة.

وأوضح ريفلين أنَّه على الرغم من التقارب في عدد التوصيات التي حصل عليها كل مرشح، (55 لنتنياهو، و54 لغانتس)، غير أنَّ 10 نواب من الذين أوصوا بغانتس، في إشارة إلى نواب القائمة المشتركة، أعلنوا أنهم لن يشاركوا بحكومة تحت رئاسته، ما يرجّح كفّة نتنياهو.

وطالب ريفلين نتنياهو بتعيين قائم بأعمال رئيس الحكومة، تحسبًا لاحتمال عدم القدرة على مزاولة مهامه، في ظل جلسة الاستماع إلى إفادته في 3 ملفات فساد يواجه فيها تهم الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة، دعي لها في أوائل تشرين الأول/ أكتوبر المقبل.

وأضاف ريفلين: "في أعقاب الاستشارات التي قام بها، سيوكل مهمة تشكيل الحكومة إلى رئيس الحكومة المنهية ولايته، رغم أنّ كلاً من غانتس ونتنياهو لا يستطيعان الحصول على تأييد 61 نائباً لتشكيل الحكومة، لكن إمكانية وقدرة نتنياهو أكبر".

وأشار ريفلين إلى أنّ تحالف اليمين بقيادة نتنياهو استطاع الحصول على تأييد 55 نائبًا في الكنيست، بينما حصل تحالف الوسط واليسار بقيادة غانتس على تأييد 54 نائبًا.
وذكر ريفلين في كلمته أنَّ مساعيه إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية تعتمد على المساواة بحجم المناصب بين الجانبين.

ودعا نتنياهو غانتس إلى الانضمام لحكومة وحدة، لكنَّ غانتس سارع إلى إعلان رفضه، مؤكداً أنه لن يشارك في حكومة يترأسها شخص "سيواجه قراراً اتهامياً جدياً وخطيراً".

وأكَّد نتنياهو أنه سيعيد التفويض إلى الرئيس الصهيوني في حال فشل في مهمة تشكيل حكومته الخامسة.

واعتبر نتنياهو أنَّ "حكومة وحدة ضرورية لتحقيق المصالحة الوطنية". وقال نتنياهو: "إن تشكيل حكومة وحدة حيوي في جميع الأوقات، لكن في هذا الوقت بالذات، فإنه ضروري بشكل خاص".

وأضاف "لقد مررنا بحملة انتخابية صعبة من جميع الجهات وعلى كل الجهات، نحتاج إلى توحيد الناس لكشف الخلافات لأننا نواجه ثلاثة تحديات ضخمة".

وحول التحديات الثلاثة، كرر نتنياهو تهويله لما يصفه بـ"الخطر الإيراني"، إضافة إلى التحديات الاقتصادية، وما وصفها بـ"الفرصة السياسية"، التي تتمثل بخطة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لتصفية القضية الفلسطينية، والمعروفة إعلاميًا بـ"صفقة القرن".

وجاء المؤتمر الصحافي الذي أعلن خلاله ريفلين عن تكليف نتنياهو، في أعقاب جلسة ثلاثية جمعته بنتنياهو وغانتس، في مقر إقامته، وفشل المحادثات التي جرت في وقت سابق بين نتنياهو وغانتس، الذي حاز أعلى عدد من المقاعد (33 مقعدًا) في الانتخابات التي جرت في 17 أيلول/ سبتمبر الجاري.

وسيكون لدى نتنياهو مهلة 28 يومًا لتشكيل حكومة مع إمكان تمديد هذه المهلة أسبوعين إضافيين. وفي حال أخفق في تحقيق ذلك، يمكن لريفلين أن يكلّف شخصية أخرى. وفي حال فشلها، يمنح التفويض للكنيست لاختيار شخصية ثالثة أو الذهاب لانتخابات جديدة.

وصدر بيان عن غانتس، عقب تكليف نتنياهو، أكَّد خلاله رفض "كاحول لافان" "المشاركة في حكومة يقودها شخص توجه ضده لائحة اتهام خطيرة".

وأضاف: "الوحدة من جهتنا ليست قيدًا تفرضه علينا نتائج الانتخابات، وإنما رغبة حقيقية ناشئة عن الحاجة إلى توحيد الشعب، وإنشاء حكومة مستقرة وقادرة؛ حكومة ستعمل على تصحيح المشكلات العميقة المتجذرة في المجتمع الإسرائيلي".

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" (واينت) عن مصدر في "كاحول لافان" مطّلع على تفاصيل المفاوضات مع الليكود، قوله: "الليكود يستغل المفاوضات لإظهار أنه يسعى إلى حكومة وحدة"، متهماً الليكود بالتمثيل والادعاء.

وأضاف: "في اللحظة التي تيقّن فيها الليكود أننا لن نوافق على أن يتولى نتنياهو منصب رئاسة الحكومة أولاً في اتفاق تناوب مع غانتس، وجَّه أنظاره وطاقته لانتخابات جديدة ثالثة، وهو يحاول إلقاء اللوم علينا وتحميلنا مسؤولية انتخابات غير ضرورية".

وشكَّل هذا التّكليف مكسباً كبيراً لنتنياهو الَّذي قد يواجه اتهامات بالفساد في الأسابيع المقبلة، وسيمثل في جلسة استماع في أوائل تشرين الأول/ أكتوبر.

يُشار إلى أنَّ القانون الصهيوني ينصّ على أنَّ رئيس الحكومة ليس ملزماً بالتنحّي في حال وجّهت إليه لائحة اتهام، بل فقط إذا ما أُدين واستنفد جميع الطعون.


Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

عربي وإقليمي

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

أعلن رئيس كيان الاحتلال الصّهيونيّ رؤوفين ريفلين، مساء أمس الأربعاء، عن تكليف رئيس الحكومة الصهيونية المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، بمهمَّة تشكيل الحكومة المقبلة، بذريعة حصوله على أعلى عدد من التوصيات.

وقال نتنياهو إنه يقبل التفويض، "ليس لأنَّ فرصه بالنجاح مرتفعة، ولكنها أعلى بقليل من فرص (بيني) غانتس"، مشدداً على ضرورة "تشكيل حكومة وحدة"، معتبرًا أن النتائج تجعل جميع الخيارات الأخرى غير متاحة.

وأوضح ريفلين أنَّه على الرغم من التقارب في عدد التوصيات التي حصل عليها كل مرشح، (55 لنتنياهو، و54 لغانتس)، غير أنَّ 10 نواب من الذين أوصوا بغانتس، في إشارة إلى نواب القائمة المشتركة، أعلنوا أنهم لن يشاركوا بحكومة تحت رئاسته، ما يرجّح كفّة نتنياهو.

وطالب ريفلين نتنياهو بتعيين قائم بأعمال رئيس الحكومة، تحسبًا لاحتمال عدم القدرة على مزاولة مهامه، في ظل جلسة الاستماع إلى إفادته في 3 ملفات فساد يواجه فيها تهم الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة، دعي لها في أوائل تشرين الأول/ أكتوبر المقبل.

وأضاف ريفلين: "في أعقاب الاستشارات التي قام بها، سيوكل مهمة تشكيل الحكومة إلى رئيس الحكومة المنهية ولايته، رغم أنّ كلاً من غانتس ونتنياهو لا يستطيعان الحصول على تأييد 61 نائباً لتشكيل الحكومة، لكن إمكانية وقدرة نتنياهو أكبر".

وأشار ريفلين إلى أنّ تحالف اليمين بقيادة نتنياهو استطاع الحصول على تأييد 55 نائبًا في الكنيست، بينما حصل تحالف الوسط واليسار بقيادة غانتس على تأييد 54 نائبًا.
وذكر ريفلين في كلمته أنَّ مساعيه إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية تعتمد على المساواة بحجم المناصب بين الجانبين.

ودعا نتنياهو غانتس إلى الانضمام لحكومة وحدة، لكنَّ غانتس سارع إلى إعلان رفضه، مؤكداً أنه لن يشارك في حكومة يترأسها شخص "سيواجه قراراً اتهامياً جدياً وخطيراً".

وأكَّد نتنياهو أنه سيعيد التفويض إلى الرئيس الصهيوني في حال فشل في مهمة تشكيل حكومته الخامسة.

واعتبر نتنياهو أنَّ "حكومة وحدة ضرورية لتحقيق المصالحة الوطنية". وقال نتنياهو: "إن تشكيل حكومة وحدة حيوي في جميع الأوقات، لكن في هذا الوقت بالذات، فإنه ضروري بشكل خاص".

وأضاف "لقد مررنا بحملة انتخابية صعبة من جميع الجهات وعلى كل الجهات، نحتاج إلى توحيد الناس لكشف الخلافات لأننا نواجه ثلاثة تحديات ضخمة".

وحول التحديات الثلاثة، كرر نتنياهو تهويله لما يصفه بـ"الخطر الإيراني"، إضافة إلى التحديات الاقتصادية، وما وصفها بـ"الفرصة السياسية"، التي تتمثل بخطة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لتصفية القضية الفلسطينية، والمعروفة إعلاميًا بـ"صفقة القرن".

وجاء المؤتمر الصحافي الذي أعلن خلاله ريفلين عن تكليف نتنياهو، في أعقاب جلسة ثلاثية جمعته بنتنياهو وغانتس، في مقر إقامته، وفشل المحادثات التي جرت في وقت سابق بين نتنياهو وغانتس، الذي حاز أعلى عدد من المقاعد (33 مقعدًا) في الانتخابات التي جرت في 17 أيلول/ سبتمبر الجاري.

وسيكون لدى نتنياهو مهلة 28 يومًا لتشكيل حكومة مع إمكان تمديد هذه المهلة أسبوعين إضافيين. وفي حال أخفق في تحقيق ذلك، يمكن لريفلين أن يكلّف شخصية أخرى. وفي حال فشلها، يمنح التفويض للكنيست لاختيار شخصية ثالثة أو الذهاب لانتخابات جديدة.

وصدر بيان عن غانتس، عقب تكليف نتنياهو، أكَّد خلاله رفض "كاحول لافان" "المشاركة في حكومة يقودها شخص توجه ضده لائحة اتهام خطيرة".

وأضاف: "الوحدة من جهتنا ليست قيدًا تفرضه علينا نتائج الانتخابات، وإنما رغبة حقيقية ناشئة عن الحاجة إلى توحيد الشعب، وإنشاء حكومة مستقرة وقادرة؛ حكومة ستعمل على تصحيح المشكلات العميقة المتجذرة في المجتمع الإسرائيلي".

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" (واينت) عن مصدر في "كاحول لافان" مطّلع على تفاصيل المفاوضات مع الليكود، قوله: "الليكود يستغل المفاوضات لإظهار أنه يسعى إلى حكومة وحدة"، متهماً الليكود بالتمثيل والادعاء.

وأضاف: "في اللحظة التي تيقّن فيها الليكود أننا لن نوافق على أن يتولى نتنياهو منصب رئاسة الحكومة أولاً في اتفاق تناوب مع غانتس، وجَّه أنظاره وطاقته لانتخابات جديدة ثالثة، وهو يحاول إلقاء اللوم علينا وتحميلنا مسؤولية انتخابات غير ضرورية".

وشكَّل هذا التّكليف مكسباً كبيراً لنتنياهو الَّذي قد يواجه اتهامات بالفساد في الأسابيع المقبلة، وسيمثل في جلسة استماع في أوائل تشرين الأول/ أكتوبر.

يُشار إلى أنَّ القانون الصهيوني ينصّ على أنَّ رئيس الحكومة ليس ملزماً بالتنحّي في حال وجّهت إليه لائحة اتهام، بل فقط إذا ما أُدين واستنفد جميع الطعون.


عربي وإقليمي
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp