Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
تكنولوجيا وطب
إسلاميّات
فلسطينيات
تغطيات وتقارير
مع السيّد
المزيد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

بخطاب طال انتظاره .. السودان يُصالح العالم

مشاركة

بات السودان على موعد مع مخاطبة العالم عبر بوابة الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الرابعة والسبعين.

فبعد قطيعة لكبار المسؤولين السودانيين لمنبر الأمم المتحدة منذ عام 2010، سيخاطب رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك أعضاء الجمعية في أول ظهور دولي له ممثلًا للسودان، معلنًا التصالح مع المجتمع الدولي.


مشاركة السودان في هذه الدورة من أعمال الجمعية العامة تأتي عقب عزلة طويلة بسبب سياسات حكومة الرئيس السابق عمر البشير التي أدت إلى إصدار مذكرة اعتقال دولية بحقه وعدد من أركان نظامه بتهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

تلك السياسات التي ضيقت الخناق على الشعب السوداني فأفقرت أهله وأنهكت اقتصاده، حيث ارتفعت معدلات الفقر بصورة كبيرة وانهارت العملة المحلية لتصل إلى أدنى مستوياتها في تاريخ السودان.

وبسبب سياسات البشير أدرج اسم السودان في قائمة للدول الراعية للإرهاب من قبل الولايات المتحدة الأميركية، وظل هذا الإدراج ملازما للسودان طوال عشرات السنين، في وقت أصر نظام البشير على اتباع سياسة لم تراوح مكانها، بل أدت لمزيد من العزلة الدولية.

خطاب رئيس الوزراء السوداني سيقدم للمجتمع الدولي ملفات عدة للنظر فيها أبرزها وأهمها على الإطلاق إزاحة اسم السودان من هذه القائمة الأميركية ليفتح الباب أمام الاقتصاد السوداني لنفض الغبار عنه، والاستفادة من موارد البلاد الطبيعية التي أهدرت، إما بسبب مقاطعة العالم للسودان، أو بسبب منهج البشير في تسيير دفة الحكم.

الخطاب السوداني أمام المجتمع الدولي سبقته مؤشرات إيجابية داعمة لرفع اسمه من قائمة الإرهاب، تمثلت في دعم لا محدود من الاتحاد الأفريقي الذي رعى مبادرة تكوين حكومة مدنية انتقالية ارتضاها أبناء السودان.

بالإضافة إلى دعم مقدر من الجامعة العربية في ذات الطريق، وعدد من الزيارات لمسؤولين أوروبيين رفيعي المستوى للخرطوم.

الخطاب المرتقب لحمدوك سيلقي على المجتمع الدولي مسؤولية متعاظمة لانتشال السودان وشعبه من الصعوبات التي عاشها هذا البلد، كما سيؤسس لعلاقة شراكة جديدة مع الشركات العالمية، تساهم في جذب الاستثمارات للسودان وتعزز من اقتصاده وتفتح أفاقا واسعة للعمل المشترك بين السودان وجيرانه الأفارقة والعرب .

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

عربي وإقليمي

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

بات السودان على موعد مع مخاطبة العالم عبر بوابة الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الرابعة والسبعين.

فبعد قطيعة لكبار المسؤولين السودانيين لمنبر الأمم المتحدة منذ عام 2010، سيخاطب رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك أعضاء الجمعية في أول ظهور دولي له ممثلًا للسودان، معلنًا التصالح مع المجتمع الدولي.

مشاركة السودان في هذه الدورة من أعمال الجمعية العامة تأتي عقب عزلة طويلة بسبب سياسات حكومة الرئيس السابق عمر البشير التي أدت إلى إصدار مذكرة اعتقال دولية بحقه وعدد من أركان نظامه بتهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

تلك السياسات التي ضيقت الخناق على الشعب السوداني فأفقرت أهله وأنهكت اقتصاده، حيث ارتفعت معدلات الفقر بصورة كبيرة وانهارت العملة المحلية لتصل إلى أدنى مستوياتها في تاريخ السودان.

وبسبب سياسات البشير أدرج اسم السودان في قائمة للدول الراعية للإرهاب من قبل الولايات المتحدة الأميركية، وظل هذا الإدراج ملازما للسودان طوال عشرات السنين، في وقت أصر نظام البشير على اتباع سياسة لم تراوح مكانها، بل أدت لمزيد من العزلة الدولية.

خطاب رئيس الوزراء السوداني سيقدم للمجتمع الدولي ملفات عدة للنظر فيها أبرزها وأهمها على الإطلاق إزاحة اسم السودان من هذه القائمة الأميركية ليفتح الباب أمام الاقتصاد السوداني لنفض الغبار عنه، والاستفادة من موارد البلاد الطبيعية التي أهدرت، إما بسبب مقاطعة العالم للسودان، أو بسبب منهج البشير في تسيير دفة الحكم.

الخطاب السوداني أمام المجتمع الدولي سبقته مؤشرات إيجابية داعمة لرفع اسمه من قائمة الإرهاب، تمثلت في دعم لا محدود من الاتحاد الأفريقي الذي رعى مبادرة تكوين حكومة مدنية انتقالية ارتضاها أبناء السودان.

بالإضافة إلى دعم مقدر من الجامعة العربية في ذات الطريق، وعدد من الزيارات لمسؤولين أوروبيين رفيعي المستوى للخرطوم.

الخطاب المرتقب لحمدوك سيلقي على المجتمع الدولي مسؤولية متعاظمة لانتشال السودان وشعبه من الصعوبات التي عاشها هذا البلد، كما سيؤسس لعلاقة شراكة جديدة مع الشركات العالمية، تساهم في جذب الاستثمارات للسودان وتعزز من اقتصاده وتفتح أفاقا واسعة للعمل المشترك بين السودان وجيرانه الأفارقة والعرب .

عربي وإقليمي
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp