Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
تكنولوجيا وطب
إسلاميّات
فلسطينيات
تغطيات وتقارير
مع السيّد
المزيد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

تناول الأسماك لوقاية الأطفال من الربو والأكزيما

09 تشرين الأول 19 - 19:30
مشاركة

أظهرت دراسة أجراها باحثون في الجامعة النرويجيَّة للعلوم والتكنولوجيا في النّرويج، أنَّ تناول الأطفال في عمر السّنة للأسماك مرةً واحدةً أسبوعيًّا، يقلّل إمكانيّة تعرّضهم للأكزيما والربو في مرحلة الطّفولة.

واعتمد الباحثون للوصول إلى نتائج الدراسة على مراقبة نتائج مسح لحساسية الأطفال، شاركت فيه أكثر من 4 آلاف عائلة، لكشف العلاقة بين تناول الأسماك والوقاية من الأكزيما والربو وحمى القش.
وقارن الباحثون حالة الأطفال في عمر عام الَّذين يتناولون الأسماك مرة واحدة على الأقل في الأسبوع حتى يبلغوا عامين، مع أقرانهم الَّذين يستهلكون كمّيات أقل من الأسماك. ووجدوا أنَّ تناول الأسماك مرة واحدة على الأقل أسبوعياً، يقي الأطفال الصغار من الأكزيما والربو وحمى القش، وأنَّ نسبة الوقاية تتراوح بين 28 إلى 40%، وفقاً لكمية الأسماك المتناولة.
وقالت قائدة فريق البحث ميلاني راي سيمبسون: "يبدو أنّ تناول الأسماك بأنواعها المختلفة يوفّر فائدة صحية للأطفال الصغار، وليس فقط الأسماك الدهنية،كالسالمون والماكريل".
وأضافت في الدّراسة الّتي نشرت في مجلة Nutrients العلمية: "وجدنا أنَّ تناول الأسماك في سنّ عام واحد يقلّل من خطر الإصابة بالأكزيما والربو وحمى القش في سن السادسة".
وأشارت سيمبسون إلى أنَّ "هناك استنتاجاً واحداً من هذه الدراسة هو أنه ينبغي لنا زيادة تناول الأسماك للأطفال في السنة الأولى من عمرهم، لأنَّ ذلك يحدث تأثيرًا وقائيًا ضد الأكزيما والربو".
والربو هو مرض تنفّسي مزمن، ينتج من وجود التهاب وتشنّج في المسالك الهوائية، ما يؤدي إلى انسدادها، وهو يصيب الذكور والإناث في جميع مراحل العمر، ويتمثّل في سرعة التنفس و(كرشة النفس) والسعال وكتمة الصدر.
ويرتبط الربو بشكل كبير بأمراض الحساسية، ويصيب الأشخاص، وبخاصَّة الأطفال، الذين لديهم عوامل وراثية لبعض المواد المثيرة للحساسية، كالغبار والقطط والفئران والصراصير.
أمّا "الأكزيما" فهي مرض جلدي ناتج من التهاب الجلد، ويتعلَّق بفرط التحسّس، وينتج من عوامل وراثية ومناعية وبيئية، ويسبّب تهيّج الجلد واستثارته للحكة واحمراره وجفافه، إلى درجة ظهور تشقّقات وخشونة وقشرة على الجلد.
وتشكّل "الأكزيما" 15 إلى 20% من الأمراض الجلدية كافة، وتظهر بشكل خاص على الوجه والأطراف، وتصيب الإنسان في أيِّ عمر، لكنَّها أكثر شيوعاً عند الأطفال قبل سنّ المدرسة، إضافةً إلى كبار السن.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

ما هو رأيك بالموقع الالكتروني الجديد 
المزيد

أظهرت دراسة أجراها باحثون في الجامعة النرويجيَّة للعلوم والتكنولوجيا في النّرويج، أنَّ تناول الأطفال في عمر السّنة للأسماك مرةً واحدةً أسبوعيًّا، يقلّل إمكانيّة تعرّضهم للأكزيما والربو في مرحلة الطّفولة.
واعتمد الباحثون للوصول إلى نتائج الدراسة على مراقبة نتائج مسح لحساسية الأطفال، شاركت فيه أكثر من 4 آلاف عائلة، لكشف العلاقة بين تناول الأسماك والوقاية من الأكزيما والربو وحمى القش.
وقارن الباحثون حالة الأطفال في عمر عام الَّذين يتناولون الأسماك مرة واحدة على الأقل في الأسبوع حتى يبلغوا عامين، مع أقرانهم الَّذين يستهلكون كمّيات أقل من الأسماك. ووجدوا أنَّ تناول الأسماك مرة واحدة على الأقل أسبوعياً، يقي الأطفال الصغار من الأكزيما والربو وحمى القش، وأنَّ نسبة الوقاية تتراوح بين 28 إلى 40%، وفقاً لكمية الأسماك المتناولة.
وقالت قائدة فريق البحث ميلاني راي سيمبسون: "يبدو أنّ تناول الأسماك بأنواعها المختلفة يوفّر فائدة صحية للأطفال الصغار، وليس فقط الأسماك الدهنية،كالسالمون والماكريل".
وأضافت في الدّراسة الّتي نشرت في مجلة Nutrients العلمية: "وجدنا أنَّ تناول الأسماك في سنّ عام واحد يقلّل من خطر الإصابة بالأكزيما والربو وحمى القش في سن السادسة".
وأشارت سيمبسون إلى أنَّ "هناك استنتاجاً واحداً من هذه الدراسة هو أنه ينبغي لنا زيادة تناول الأسماك للأطفال في السنة الأولى من عمرهم، لأنَّ ذلك يحدث تأثيرًا وقائيًا ضد الأكزيما والربو".
والربو هو مرض تنفّسي مزمن، ينتج من وجود التهاب وتشنّج في المسالك الهوائية، ما يؤدي إلى انسدادها، وهو يصيب الذكور والإناث في جميع مراحل العمر، ويتمثّل في سرعة التنفس و(كرشة النفس) والسعال وكتمة الصدر.
ويرتبط الربو بشكل كبير بأمراض الحساسية، ويصيب الأشخاص، وبخاصَّة الأطفال، الذين لديهم عوامل وراثية لبعض المواد المثيرة للحساسية، كالغبار والقطط والفئران والصراصير.
أمّا "الأكزيما" فهي مرض جلدي ناتج من التهاب الجلد، ويتعلَّق بفرط التحسّس، وينتج من عوامل وراثية ومناعية وبيئية، ويسبّب تهيّج الجلد واستثارته للحكة واحمراره وجفافه، إلى درجة ظهور تشقّقات وخشونة وقشرة على الجلد.
وتشكّل "الأكزيما" 15 إلى 20% من الأمراض الجلدية كافة، وتظهر بشكل خاص على الوجه والأطراف، وتصيب الإنسان في أيِّ عمر، لكنَّها أكثر شيوعاً عند الأطفال قبل سنّ المدرسة، إضافةً إلى كبار السن.

تكنولوجيا وطب
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp