Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

تزايد مُقلق للطّلاق في العراق

01 تشرين الثاني 18 - 10:56
مشاركة

بحسب تقارير صحفيّة واردة من العراق، فإنّ الطلاق في تزايد بحسب أروقة القضاء هناك، إذ أشارت إلى أن البعض من المطلقات تدفعهنّ الظروف العائلية الصعبة إلى الزواج المبكر، ومن ثم، وبعد فترة وجيزة يتم طلاقهن ليصبحن في أحضان أيام قاسية ومصير مجهول ، فتيات صغيرات تمتلئ بهن قاعات المحاكم بانتظار حكم قضائي ينصفهن أو يمنحهن بريقا من الأمل بمستقبل بعيد عن شبح الفقر الذي تتزايد نسبته في البلاد.

وهناك أسباب تدفع لطلب الطلاق، وهي أسباب غريبة ومستهجنة ومتسرّعة، فهناك مثلاً من طلبت الانفصال عن زوجها بسبب شخيره الذي يزعجها، وأخرى مستاءة من لعبة إلكترونيّة تشغل زوجها لساعات، في حين طلّق أحدهم زوجته لاكتشافه أنها تمتلك حساباً في موقع فيسبوك دون علمه ... وتطول القائمة التي أصبحت تشكّل خطراً يرى الكثيرون أنّه بات يهدّد بكارثة مجتمعيّة إذا لم يتمّ احتواؤها ومعالجة أسبابها.
بحسب البيانات التي أصدرها مجلس القضاء الأعلى في العراق، فإنّ هناك عشر حالات طلاق كلّ ساعة، حيث شهدت البلاد 48 ألفاً و147 حالة طلاق على مدى الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي.
وترجّح جهات قضائية أن يقفز العدد إلى نحو مئة ألف حالة مع انتهاء العام، بزيادة نحو ثلاثين ألف حالة طلاق عمّا سجّلته البلاد العام الماضي، وكان النصيب الأكبر من حصّة العاصمة بغداد بأعلى نسبة، وهي 44% مقارنة بالمحافظات الأخرى.
وتشير أرقام الرسميّة إلى وقوع نحو سبعمائة ألف حالة طلاق منذ العام 2004 وحتى نهاية 2017، أي أنّ ما يعادل 20% من حالات الزواج في البلاد تنتهي بالطلاق بحسب الإحصائيات المتوفّرة، وهي نسبة يعتبرها الكثيرون مقلقةً جداً في مجتمع كالعراق لاتزال نسبة كبيرة من نسائه يعشن ظروفاً غير مستقرّة.
وفي استصراحات ضمن هذه التقارير، اعتبر خبراء في القانون أنّ ضعف تطبيق القانون في العراق كان سبباً مهمّاً في عدم السيطرة على هذه الظاهرة، وأن كثيراً من أسباب الطلاق تعود إلى الزواج المبكر وصغر سنّ الزوجين، وعدم تمكّنهما من فهم طبيعة الحياة، إضافةً إلى تأثرهما بتقنيات الاتصال الحديثة، وما ينتج منها من خيانات تهدّد الحياة الزوجية.
يؤكّد الحقوقيون من جهتهم أنّ الأوضاع المضطربة التي عاشتها البلاد على مدار السنوات الماضية، وما نتج منها من انهيار المنظومة الأمنية وتدهور الوضع الاقتصادي وتفشي البطالة، قد أسهمت جميعها في تفاقم هذه الظاهرة.
بينما يلقي باحثون اجتماعيون باللّوم على بعض الآباء الذين يدفعون بناتهم لخوض غمار تجربة زيجات غير متكافئة أو مناسبة، فالأهل في كثير من الأحيان يعطون أهمية "مبالغاً فيها" لتزويج بناتهم من أجل "ضمان مستقبلهن" كما يعتقدون، ويزجّون بهنّ في أعمار صغيرة في دوّامة مسؤوليات لا يستطعن تحمّلها، لعدم استعدادهن النفسي والجسدي والعاطفي.
وعلى الرّغم من أن 70% من دعاوى الطلاق أمام المحاكم العراقية ترفعها نساء بحسب إحصائيات السلطة القضائية، فإنهن يصبحن "الخاسر الأكبر" في معركة الطلاق بمجتمع شرقي تحكمه الأعراف والتقاليد، إضافةً إلى عدم استقلالية أغلب هؤلاء النسوة مادياً واجتماعياً، ما قد يعرّضهن لضغوط كثيرة قد تفوق الضغوط التي عشنها مع أزواجهن، وخصوصاً في المناطق التي تحكمها التقاليد العشائرية كما يرى الكثيرون.
أرقام مخيفة تتناقلها التقارير، وتنبىء بواقع مأزوم لا بدّ للجميع من القيّمين على الواقع إلى المسارعة لوضع الحلول والمعالجات له، والتنبّه لخطورة ما يجري الحديث عنه على النسيج الاجتماعي ككلّ، ولانعكاساته على واقع الأسرة العراقيّة التي يتمنى الجميع أن تبقى مثالاً للانسجام والتكافل في وجه كلّ التحدّيات التي تمرّ بها البلاد، حيث إنّ الأسرة المنسجمة والقويّة هي المفتاح الضّروريّ للنجاح والنهوض في كلّ المجتمعات.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

إسلاميّات

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 18 ايلول

18 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

2018 يسألونك عن الانسان والحياة : 18 ايلول

18 أيلول 18

بحسب تقارير صحفيّة واردة من العراق، فإنّ الطلاق في تزايد بحسب أروقة القضاء هناك، إذ أشارت إلى أن البعض من المطلقات تدفعهنّ الظروف العائلية الصعبة إلى الزواج المبكر، ومن ثم، وبعد فترة وجيزة يتم طلاقهن ليصبحن في أحضان أيام قاسية ومصير مجهول ، فتيات صغيرات تمتلئ بهن قاعات المحاكم بانتظار حكم قضائي ينصفهن أو يمنحهن بريقا من الأمل بمستقبل بعيد عن شبح الفقر الذي تتزايد نسبته في البلاد.
وهناك أسباب تدفع لطلب الطلاق، وهي أسباب غريبة ومستهجنة ومتسرّعة، فهناك مثلاً من طلبت الانفصال عن زوجها بسبب شخيره الذي يزعجها، وأخرى مستاءة من لعبة إلكترونيّة تشغل زوجها لساعات، في حين طلّق أحدهم زوجته لاكتشافه أنها تمتلك حساباً في موقع فيسبوك دون علمه ... وتطول القائمة التي أصبحت تشكّل خطراً يرى الكثيرون أنّه بات يهدّد بكارثة مجتمعيّة إذا لم يتمّ احتواؤها ومعالجة أسبابها.
بحسب البيانات التي أصدرها مجلس القضاء الأعلى في العراق، فإنّ هناك عشر حالات طلاق كلّ ساعة، حيث شهدت البلاد 48 ألفاً و147 حالة طلاق على مدى الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي.
وترجّح جهات قضائية أن يقفز العدد إلى نحو مئة ألف حالة مع انتهاء العام، بزيادة نحو ثلاثين ألف حالة طلاق عمّا سجّلته البلاد العام الماضي، وكان النصيب الأكبر من حصّة العاصمة بغداد بأعلى نسبة، وهي 44% مقارنة بالمحافظات الأخرى.
وتشير أرقام الرسميّة إلى وقوع نحو سبعمائة ألف حالة طلاق منذ العام 2004 وحتى نهاية 2017، أي أنّ ما يعادل 20% من حالات الزواج في البلاد تنتهي بالطلاق بحسب الإحصائيات المتوفّرة، وهي نسبة يعتبرها الكثيرون مقلقةً جداً في مجتمع كالعراق لاتزال نسبة كبيرة من نسائه يعشن ظروفاً غير مستقرّة.
وفي استصراحات ضمن هذه التقارير، اعتبر خبراء في القانون أنّ ضعف تطبيق القانون في العراق كان سبباً مهمّاً في عدم السيطرة على هذه الظاهرة، وأن كثيراً من أسباب الطلاق تعود إلى الزواج المبكر وصغر سنّ الزوجين، وعدم تمكّنهما من فهم طبيعة الحياة، إضافةً إلى تأثرهما بتقنيات الاتصال الحديثة، وما ينتج منها من خيانات تهدّد الحياة الزوجية.
يؤكّد الحقوقيون من جهتهم أنّ الأوضاع المضطربة التي عاشتها البلاد على مدار السنوات الماضية، وما نتج منها من انهيار المنظومة الأمنية وتدهور الوضع الاقتصادي وتفشي البطالة، قد أسهمت جميعها في تفاقم هذه الظاهرة.
بينما يلقي باحثون اجتماعيون باللّوم على بعض الآباء الذين يدفعون بناتهم لخوض غمار تجربة زيجات غير متكافئة أو مناسبة، فالأهل في كثير من الأحيان يعطون أهمية "مبالغاً فيها" لتزويج بناتهم من أجل "ضمان مستقبلهن" كما يعتقدون، ويزجّون بهنّ في أعمار صغيرة في دوّامة مسؤوليات لا يستطعن تحمّلها، لعدم استعدادهن النفسي والجسدي والعاطفي.
وعلى الرّغم من أن 70% من دعاوى الطلاق أمام المحاكم العراقية ترفعها نساء بحسب إحصائيات السلطة القضائية، فإنهن يصبحن "الخاسر الأكبر" في معركة الطلاق بمجتمع شرقي تحكمه الأعراف والتقاليد، إضافةً إلى عدم استقلالية أغلب هؤلاء النسوة مادياً واجتماعياً، ما قد يعرّضهن لضغوط كثيرة قد تفوق الضغوط التي عشنها مع أزواجهن، وخصوصاً في المناطق التي تحكمها التقاليد العشائرية كما يرى الكثيرون.
أرقام مخيفة تتناقلها التقارير، وتنبىء بواقع مأزوم لا بدّ للجميع من القيّمين على الواقع إلى المسارعة لوضع الحلول والمعالجات له، والتنبّه لخطورة ما يجري الحديث عنه على النسيج الاجتماعي ككلّ، ولانعكاساته على واقع الأسرة العراقيّة التي يتمنى الجميع أن تبقى مثالاً للانسجام والتكافل في وجه كلّ التحدّيات التي تمرّ بها البلاد، حيث إنّ الأسرة المنسجمة والقويّة هي المفتاح الضّروريّ للنجاح والنهوض في كلّ المجتمعات.

إسلاميّات
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp