Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
تكنولوجيا وطب
إسلاميّات
فلسطينيات
تغطيات وتقارير
مع السيّد
المزيد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

فكرة عالمية مُكلفة .. إغراق الصحراء بالمياه لإصلاح كوكب الأرض

13 تشرين الثاني 18 - 11:22
مشاركة

الخيال يقف وراء الكثير من الإنجازات العلمية، وكذلك وراء الكثير من الاختراعات والابتكارات، فالهاتف الذكي والأجهزة اللوحية كنا نشاهد مثلها في أفلام الخيال العلمي، لكنها أصبحت واقعا حاليا، والمستقبل كفيل بتحقيق العديد من مثل ما نشاهده في المسلسلات والأفلام.

قبل أيام كشف الصينيون عن خطة لجر السحاب في السماء واستمطاره في أماكن أخرى، وكأنه نهر في السماء، أو هذا ما أطلق على المشروع الذي ينتظر أن يتحقق في غضون 4 أعوام بحسب ما ذكر العلماء الصينيون.
والآن، فكرة جهنمية أخرى طرحتها شركة تتخذ من وادي السيليكون مقرا لها، وتتلخص في تخليص العالم من فائض ثاني أكسيد الكربون في جو الأرض، بهدف إصلاح الضرر في المناخ واستعادة جوها قبل بدء مشكلة الاحترار العالمي والتغير المناخي، وتصل تكلفتها إلى نصف إجمالي الإنتاج الصناعي العالمي خلال عام، أي ما يعادل 50 تريليون دولار.
بحسب الخبراء في شركة "واي كومبيناتور" في إغراق نصف الصحراء الكبرى بحوالي 238 تريليون غالون من ماء المحيطات، ثم تقطيره وتغطية الصحراء بالسماد والطحالب أو استزراعها بأشجار لامتصاص ثاني أكسيد الكربون، وبث الأكسجين في جو الأرض، وبالتالي وقف الارتفاع في حرارة الأرض ومنع التغير المناخي.
هذه الفكرة مطروحة، ولها مؤيدوها ومعارضوها، لكن الشركة تحدثت عن البحث عن مستثمرين لديهم الاستعداد للعمل في فكرة قد تبدو خطرة ولا يمكن إثبات صحتها ومن غير المرجح أن تنجح.
على أي حال، تنص الفكرة على إنشاء ملايين الأحواض المائية تصل مساحة الواحد منها إلى فدان، بهدف نمو ما يكفي من الطحالب التي ستعمل على امتصاص ثاني أكسيد الكربون الذي تسبب نسبته المتزايدة التغير المناخي الذي تعني منه الأرض، بحسب ما ذكر موقع إي بي سي نيوز على الإنترنت.
وللمزيد، يمكن نشر السماد ورشه بالماء من أجل إنشاء غابات جديدة هائلة، حيث يمكن للأشجار أن تساعد في إنتاج مزيد من الأكسجين.
هذه الطروحات من بنات أفكار شركة "واي كومبيناتور"، وكشفت عنها بصفتها أفكار أو سيناريوهات ثورية تأمل أن يدرسها المستثمرون باعتبارها العلاج الشافي لارتفاع حرارة الأرض الكارثي.
تعتقد الشركة أنه بوجود الكثير من الأموال والإرادة السياسية، فإن الفرصة ستكون متوافرة ربما لإنجاح مثل هذا المشروع الهائل، بينما يعتقد الخبراء فيها أيضا أن الظروف الخطيرة التي تحيط بأجواء الأرض تجعل من الممكن طرح أفكار قد تبدو "متطرفة إلى أبعد الحدود" أو "مجنونة" لإنقاذ الأرض.
ويقول خبير الطقس وعالم المناخ في جامعة كاليفورنيا غريغ راو، وعضو فريق البحث في شركة واي كومبيناتور "نحن لا نريد أن يكون هذا المشروع بهدف الربح.. نحن نحاول أن نفيد الأرض وليس كسب الأموال، لذلك فإن هناك حاجة لإجراء مثل هذه الأبحاث أولا، ثم وضع الرؤية بشأن كيفية تنفيذها وإدارتها".
ونبعت هذه الفكرة لدى شركة "واي" من إجماع علماء المناخ بأن البشرية تحتاج إلى تجاوز فكرة "إبطاء إنتاج وانبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون"، إلى البدء بأفكار تتعلق بالتخلص من فائض هذا الغاز الضار من جو الأرض.
على أي حال، يبدو الأمر صعبا ذلك أن الحجم المطلوب في الخطة الأولية "لإغراق الصحراء" ضخما للغاية، بل هائلا جدا، فهو يتطلب ملء 1.7 مليون فدان من الأرض القاحلة ببرك مياه بعمق مترين، وهو مشروع لم يشهد العالم له مثيل.
ويتطلب هذا الأمر ضخ مياه المحيط في البرك ثم تحليتها، مما يعني ضرورة توافر شبكة كهرباء أكبر مما ينتجه العالم من الكهرباء حاليا.
أما التكلفة المطلوبة لمثل هذا المشروع فلا تقل عن 50 تريليون دولار، وهو مبلغ يوازي نصف إجمالي الإنتاج الصناعي العالمي خلال عام كامل.
وتعتبر الشركة أن هذا المبلغ ليس بالكثير مقابل إنقاذ الأرض من الاندثار، مع العلم أن الشركات الاستثمارية لن تدفع المال من دون مقابل، وبالتالي إذا لم يكن المشروع مربحا فإنها لن تساهم فيه.
غير أن خبراء يجادلون بأن كثيرا من الناس لا يعتقدون بوجود مخلوقات تعيش في الصحراء، ولهذا فإن الفكرة بالنسبة لهم لن تحلق ضرارا بالبيئة، لكنهم مخطئون بالتأكيد، لكن الشركة تجادل بأن هذا المشروع أقل خطورة من باقي المشاريع أو من مصير الأرض الأسود القادم.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 18 ايلول

18 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

2018 يسألونك عن الانسان والحياة : 18 ايلول

18 أيلول 18

ما هو رأيك بالموقع الالكتروني الجديد 
المزيد

الخيال يقف وراء الكثير من الإنجازات العلمية، وكذلك وراء الكثير من الاختراعات والابتكارات، فالهاتف الذكي والأجهزة اللوحية كنا نشاهد مثلها في أفلام الخيال العلمي، لكنها أصبحت واقعا حاليا، والمستقبل كفيل بتحقيق العديد من مثل ما نشاهده في المسلسلات والأفلام.
قبل أيام كشف الصينيون عن خطة لجر السحاب في السماء واستمطاره في أماكن أخرى، وكأنه نهر في السماء، أو هذا ما أطلق على المشروع الذي ينتظر أن يتحقق في غضون 4 أعوام بحسب ما ذكر العلماء الصينيون.
والآن، فكرة جهنمية أخرى طرحتها شركة تتخذ من وادي السيليكون مقرا لها، وتتلخص في تخليص العالم من فائض ثاني أكسيد الكربون في جو الأرض، بهدف إصلاح الضرر في المناخ واستعادة جوها قبل بدء مشكلة الاحترار العالمي والتغير المناخي، وتصل تكلفتها إلى نصف إجمالي الإنتاج الصناعي العالمي خلال عام، أي ما يعادل 50 تريليون دولار.
بحسب الخبراء في شركة "واي كومبيناتور" في إغراق نصف الصحراء الكبرى بحوالي 238 تريليون غالون من ماء المحيطات، ثم تقطيره وتغطية الصحراء بالسماد والطحالب أو استزراعها بأشجار لامتصاص ثاني أكسيد الكربون، وبث الأكسجين في جو الأرض، وبالتالي وقف الارتفاع في حرارة الأرض ومنع التغير المناخي.
هذه الفكرة مطروحة، ولها مؤيدوها ومعارضوها، لكن الشركة تحدثت عن البحث عن مستثمرين لديهم الاستعداد للعمل في فكرة قد تبدو خطرة ولا يمكن إثبات صحتها ومن غير المرجح أن تنجح.
على أي حال، تنص الفكرة على إنشاء ملايين الأحواض المائية تصل مساحة الواحد منها إلى فدان، بهدف نمو ما يكفي من الطحالب التي ستعمل على امتصاص ثاني أكسيد الكربون الذي تسبب نسبته المتزايدة التغير المناخي الذي تعني منه الأرض، بحسب ما ذكر موقع إي بي سي نيوز على الإنترنت.
وللمزيد، يمكن نشر السماد ورشه بالماء من أجل إنشاء غابات جديدة هائلة، حيث يمكن للأشجار أن تساعد في إنتاج مزيد من الأكسجين.
هذه الطروحات من بنات أفكار شركة "واي كومبيناتور"، وكشفت عنها بصفتها أفكار أو سيناريوهات ثورية تأمل أن يدرسها المستثمرون باعتبارها العلاج الشافي لارتفاع حرارة الأرض الكارثي.
تعتقد الشركة أنه بوجود الكثير من الأموال والإرادة السياسية، فإن الفرصة ستكون متوافرة ربما لإنجاح مثل هذا المشروع الهائل، بينما يعتقد الخبراء فيها أيضا أن الظروف الخطيرة التي تحيط بأجواء الأرض تجعل من الممكن طرح أفكار قد تبدو "متطرفة إلى أبعد الحدود" أو "مجنونة" لإنقاذ الأرض.
ويقول خبير الطقس وعالم المناخ في جامعة كاليفورنيا غريغ راو، وعضو فريق البحث في شركة واي كومبيناتور "نحن لا نريد أن يكون هذا المشروع بهدف الربح.. نحن نحاول أن نفيد الأرض وليس كسب الأموال، لذلك فإن هناك حاجة لإجراء مثل هذه الأبحاث أولا، ثم وضع الرؤية بشأن كيفية تنفيذها وإدارتها".
ونبعت هذه الفكرة لدى شركة "واي" من إجماع علماء المناخ بأن البشرية تحتاج إلى تجاوز فكرة "إبطاء إنتاج وانبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون"، إلى البدء بأفكار تتعلق بالتخلص من فائض هذا الغاز الضار من جو الأرض.
على أي حال، يبدو الأمر صعبا ذلك أن الحجم المطلوب في الخطة الأولية "لإغراق الصحراء" ضخما للغاية، بل هائلا جدا، فهو يتطلب ملء 1.7 مليون فدان من الأرض القاحلة ببرك مياه بعمق مترين، وهو مشروع لم يشهد العالم له مثيل.
ويتطلب هذا الأمر ضخ مياه المحيط في البرك ثم تحليتها، مما يعني ضرورة توافر شبكة كهرباء أكبر مما ينتجه العالم من الكهرباء حاليا.
أما التكلفة المطلوبة لمثل هذا المشروع فلا تقل عن 50 تريليون دولار، وهو مبلغ يوازي نصف إجمالي الإنتاج الصناعي العالمي خلال عام كامل.
وتعتبر الشركة أن هذا المبلغ ليس بالكثير مقابل إنقاذ الأرض من الاندثار، مع العلم أن الشركات الاستثمارية لن تدفع المال من دون مقابل، وبالتالي إذا لم يكن المشروع مربحا فإنها لن تساهم فيه.
غير أن خبراء يجادلون بأن كثيرا من الناس لا يعتقدون بوجود مخلوقات تعيش في الصحراء، ولهذا فإن الفكرة بالنسبة لهم لن تحلق ضرارا بالبيئة، لكنهم مخطئون بالتأكيد، لكن الشركة تجادل بأن هذا المشروع أقل خطورة من باقي المشاريع أو من مصير الأرض الأسود القادم.

تكنولوجيا وطب
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp