Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

رصاصُ العدو ... يستهدف أطراف الفلسطينيين

11 كانون الأول 18 - 11:42
مشاركة

تحول مشهد الشبان الذين يسيرون على عكازات في غزّة المحاصرة منذ انطلاق مسيرات العودة في آذار/ مارس الماضي وحتى اليوم، إلى مشهد طبيعي قد يستمر لعقود خصوصًا مع أزمة شُح الموارد الطبية اللازمة لعلاج كلّ هؤلاء.


 فقد أدت رصاصات  قناصة الاحتلال الصهيوني المنتشرين على الحدود مع قطاع غزّة المحاصر، إلى استشهاد أكثر من 240 فلسطينيًا والاستهداف المباشر لأطراف الآلاف من  المتظاهرين الذين فقدوا القدرة على ممارسة حياة عادية .فعلى مدار ثمانية أشهر ،كان أكثر جزء استهدفته قناصة الاحتلال من أجساد المتظاهرين في غزّة هو السيقان، معتبرين تدمير حياة هؤلاء الأشخاص عملًا من أعمال ضبط النفس.

وبدورها، ذكرت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أنه من بين 10511 متظاهرا أُصيبوا جرّاء قمع قوات الاحتلال لمسيرات العودة السلمية، وعولجوا في مستشفيات وعيادات ميدانية بالقطاع المحاصر حتى الآن، هناك 6392 على الأقل  أي أكثر من 60 في المائة منهم، أصيبوا بالرصاص في سيقانهم. أمّا 5884 من هؤلاء الضحايا أُصيبوا بالرصاص الحي، كما أصيب آخرون برصاصٍ مطاطي وقنابل غاز مسيل للدموع.

و لفتت الوزارة إلى أنّها نفذت 94 عملية بتر للأطراف منذ بدء الاحتجاجات، من بينها 82 حالة شملت الأطراف السفلية.

كما وأوضحت منظمة المساعدات أنّ غالبية المرضى التي عالجتهم وعددهم 3117 أصيبوا بالرصاص في السيقان وسيحتاج العديد منهم إلى جراحة متابعة وعلاج طبيعي وإعادة تأهيل.مضيفة أنّ هذه الإصابات معقدة وخطيرة ولا تشفى بسرعة، وتعني شدتها وعدم توفر العلاج الملائم في النظام الصحي المشلول في غزة أنّ العدوى تعتبر عالية المخاطر، خاصة بالنسبة للمرضى الذين يعانون من كسور مفتوحة.

وأكدت  منظمة "أطباء بلا حدود" في وقت سابق من الشهر الحالي، أنّ عدد المرضى الهائل طغى على نظام الرعاية الصحية في غزة، الذي تردى بالفعل بسبب الحصار الصهيوني،مغذيًا الركود الاقتصادي ومعدل البطالة، مدمّرا إمدادات المياه والكهرباء.
 
و من جهتها، اعتبرت منظمة الإغاثة أنّ عواقب هذه الجروح  ستكون عجزًا مدى الحياة بالنسبة للكثيرين، وفي حال عدم التعامل مع العدوى يمكن أن تكون نتيجة ذلك البتر أو حتى الموت.

Plus

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

فلسطينيات

الاحتلال الصهيونب

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 18 ايلول

18 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

2018 يسألونك عن الانسان والحياة : 18 ايلول

18 أيلول 18

تحول مشهد الشبان الذين يسيرون على عكازات في غزّة المحاصرة منذ انطلاق مسيرات العودة في آذار/ مارس الماضي وحتى اليوم، إلى مشهد طبيعي قد يستمر لعقود خصوصًا مع أزمة شُح الموارد الطبية اللازمة لعلاج كلّ هؤلاء.

 فقد أدت رصاصات  قناصة الاحتلال الصهيوني المنتشرين على الحدود مع قطاع غزّة المحاصر، إلى استشهاد أكثر من 240 فلسطينيًا والاستهداف المباشر لأطراف الآلاف من  المتظاهرين الذين فقدوا القدرة على ممارسة حياة عادية .فعلى مدار ثمانية أشهر ،كان أكثر جزء استهدفته قناصة الاحتلال من أجساد المتظاهرين في غزّة هو السيقان، معتبرين تدمير حياة هؤلاء الأشخاص عملًا من أعمال ضبط النفس.

وبدورها، ذكرت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أنه من بين 10511 متظاهرا أُصيبوا جرّاء قمع قوات الاحتلال لمسيرات العودة السلمية، وعولجوا في مستشفيات وعيادات ميدانية بالقطاع المحاصر حتى الآن، هناك 6392 على الأقل  أي أكثر من 60 في المائة منهم، أصيبوا بالرصاص في سيقانهم. أمّا 5884 من هؤلاء الضحايا أُصيبوا بالرصاص الحي، كما أصيب آخرون برصاصٍ مطاطي وقنابل غاز مسيل للدموع.

و لفتت الوزارة إلى أنّها نفذت 94 عملية بتر للأطراف منذ بدء الاحتجاجات، من بينها 82 حالة شملت الأطراف السفلية.

كما وأوضحت منظمة المساعدات أنّ غالبية المرضى التي عالجتهم وعددهم 3117 أصيبوا بالرصاص في السيقان وسيحتاج العديد منهم إلى جراحة متابعة وعلاج طبيعي وإعادة تأهيل.مضيفة أنّ هذه الإصابات معقدة وخطيرة ولا تشفى بسرعة، وتعني شدتها وعدم توفر العلاج الملائم في النظام الصحي المشلول في غزة أنّ العدوى تعتبر عالية المخاطر، خاصة بالنسبة للمرضى الذين يعانون من كسور مفتوحة.

وأكدت  منظمة "أطباء بلا حدود" في وقت سابق من الشهر الحالي، أنّ عدد المرضى الهائل طغى على نظام الرعاية الصحية في غزة، الذي تردى بالفعل بسبب الحصار الصهيوني،مغذيًا الركود الاقتصادي ومعدل البطالة، مدمّرا إمدادات المياه والكهرباء.
 
و من جهتها، اعتبرت منظمة الإغاثة أنّ عواقب هذه الجروح  ستكون عجزًا مدى الحياة بالنسبة للكثيرين، وفي حال عدم التعامل مع العدوى يمكن أن تكون نتيجة ذلك البتر أو حتى الموت.

Plus

فلسطينيات,الاحتلال الصهيونب
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp