Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

لهذا السبب تختلف شدة أعرض كورونا بين مصاب وآخر

05 تشرين الأول 20 - 19:30
مشاركة

من أكثر الأمور غموضاً حول فيروس كورونا الذي ما يزال يزداد انتشاراً في أنحاء العالم، أن بعض المصابين قد لا تظهر عليهم الأعراض المعروفة للإصابة بالوباء أو قد يصابون بأعراض خفيفة، في حين قد يعاني آخرون من أعراض شديدة وقد تكون قاتلة نتيجة الإصابة. الأمر الذي يثير العديد من الأسئلة حول سبب ذلك.


وقد اقترب الباحثون من معرفة السبب، إذ وجد فريق دولي من الباحثين أنه في حالات الإصابة بكوفيد-19 التي تظهر فيها أعراض شديدة قد يهاجم الجسم أحد دفاعاته المناعية الرئيسية بدلاً من محاربة الفيروس الوبائي. وقد كان معظمهم من الرجال، مما ساعد في تفسير سبب إصابة الرجال بالفيروس أكثر من النساء.

ويشير بحث منفصل إلى أن الأطفال أفضل حالاً من البالغين بفضل الخلايا المناعية القوية “المستجيب الأول” التي تتضاءل مع تقدم العمر، حسب تقرير لموقع أي بي سي نيوز.

وقال أليساندرو سيت، الباحث في معهد لا غولا لعلم المناعة في سان دييغو الأمريكية، والذي يدرس جزءاً آخر من الاستجابة المناعية: “العدوى وما يحدث بعد الإصابة أمر ديناميكي للغاية”، فهناك نوعان من الأذرع الرئيسية لجهاز المناعة الفطرية، وهي خط الدفاع الأول للجسم، فبمجرد أن يكتشف الجسم دخيلاً أجنبياً، تشن الجزيئات الرئيسية، مثل الإنترفيرون والسيتوكينات المسببة للالتهابات، هجوماً واسع النطاق.

تنبه الخلايا المناعية الفطرية أيضاًالذراع “التكيفية” بطيئة التأثيرفي الجهاز المناعي، وهي القناصة الخاصة بالجراثيم، للاستعداد، فتبدأ الخلايا البائية في إنتاج أجسام مضادة مقاومة للفيروسات، وتحظى البروتينات باهتمام كبير في عملية البحث عن اللقاح.

وعندما يبدأ الفيروس في مهاجمة الجسم تبدأ بروتينات إنترفيرون من النوع الأول في العمل، وتدافع عن الخلية عن طريق التدخل في نمو الفيروس. لكن بحثاً جديداً يظهر أن هذه الجزيئات المهمة كانت غائبة أساساً في مجموعة من الأشخاص المصابين بفيروس كوفيد -19 الحاد. بحسب ما نشره موقع (ديلي ميل) البريطاني.

إضافة إلى ذلك، يرجع الباحثون ردود أفعال الأشخاص المتباينة بشكل كبير أيضاً إلى عوامل أخرى، مثل مدى صحتهم في البداية وكمية الفيروس “الجرعة” التي تعرضوا لها.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

من أكثر الأمور غموضاً حول فيروس كورونا الذي ما يزال يزداد انتشاراً في أنحاء العالم، أن بعض المصابين قد لا تظهر عليهم الأعراض المعروفة للإصابة بالوباء أو قد يصابون بأعراض خفيفة، في حين قد يعاني آخرون من أعراض شديدة وقد تكون قاتلة نتيجة الإصابة. الأمر الذي يثير العديد من الأسئلة حول سبب ذلك.

وقد اقترب الباحثون من معرفة السبب، إذ وجد فريق دولي من الباحثين أنه في حالات الإصابة بكوفيد-19 التي تظهر فيها أعراض شديدة قد يهاجم الجسم أحد دفاعاته المناعية الرئيسية بدلاً من محاربة الفيروس الوبائي. وقد كان معظمهم من الرجال، مما ساعد في تفسير سبب إصابة الرجال بالفيروس أكثر من النساء.

ويشير بحث منفصل إلى أن الأطفال أفضل حالاً من البالغين بفضل الخلايا المناعية القوية “المستجيب الأول” التي تتضاءل مع تقدم العمر، حسب تقرير لموقع أي بي سي نيوز.

وقال أليساندرو سيت، الباحث في معهد لا غولا لعلم المناعة في سان دييغو الأمريكية، والذي يدرس جزءاً آخر من الاستجابة المناعية: “العدوى وما يحدث بعد الإصابة أمر ديناميكي للغاية”، فهناك نوعان من الأذرع الرئيسية لجهاز المناعة الفطرية، وهي خط الدفاع الأول للجسم، فبمجرد أن يكتشف الجسم دخيلاً أجنبياً، تشن الجزيئات الرئيسية، مثل الإنترفيرون والسيتوكينات المسببة للالتهابات، هجوماً واسع النطاق.

تنبه الخلايا المناعية الفطرية أيضاًالذراع “التكيفية” بطيئة التأثيرفي الجهاز المناعي، وهي القناصة الخاصة بالجراثيم، للاستعداد، فتبدأ الخلايا البائية في إنتاج أجسام مضادة مقاومة للفيروسات، وتحظى البروتينات باهتمام كبير في عملية البحث عن اللقاح.

وعندما يبدأ الفيروس في مهاجمة الجسم تبدأ بروتينات إنترفيرون من النوع الأول في العمل، وتدافع عن الخلية عن طريق التدخل في نمو الفيروس. لكن بحثاً جديداً يظهر أن هذه الجزيئات المهمة كانت غائبة أساساً في مجموعة من الأشخاص المصابين بفيروس كوفيد -19 الحاد. بحسب ما نشره موقع (ديلي ميل) البريطاني.

إضافة إلى ذلك، يرجع الباحثون ردود أفعال الأشخاص المتباينة بشكل كبير أيضاً إلى عوامل أخرى، مثل مدى صحتهم في البداية وكمية الفيروس “الجرعة” التي تعرضوا لها.

تكنولوجيا وطب
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp