Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
تكنولوجيا وطب
إسلاميّات
فلسطينيات
تغطيات وتقارير
مع السيّد
المزيد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

هل يجب أن نرتدي قفازات عندما نكون بالخارج للحدّ من انتشار “كوفيد-19″؟

05 تشرين الأول 20 - 18:30
مشاركة

تتغير الإرشادات حول فيروس كورونا بشكل يومي تقريبا، وهذا يجعل من الصعب علينا معرفة ما إذا كنا نفعل الشيء الصحيح للمساعدة في وقف انتشار الفيروس وحماية أنفسنا ومن حولنا.

وفي بداية الوباء، لم يكن من غير المألوف رؤية أشخاص يرتدون قفازات أثناء التنقل خارجا، إلا أن هذا الإجراء تلاشى مع تقليص الإجراءات الصارمة للإغلاق بسبب جائحة كورونا. ونظرا لأن الموجة الثانية قد تكون في الأفق، فإن السؤال حول مدى ضرورة اتخاذ مثل هذه الاحتياطات مرة أخرى، أصبح ملحا.
ووفقا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC): “ارتداء القفازات خارج مؤسسات الرعاية الصحية، على سبيل المثال، عند استخدام عربة التسوق أو استخدام ماكينة الصراف الآلي، لن يحميك بالضرورة من الإصابة بكوفيد-19 وقد يؤدي إلى انتشار الجراثيم”.
وبدلا من ذلك، يوصي الخبراء بغسل اليدين بانتظام واستخدام معقم لليدين يحتوي على 60% كحول على الأقل.
وتضيف المراكز الأوروبية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (ECDC): “لا توجد حاليا أدلة كافية للتوصية بالاستخدام المنتظم للقفازات كإجراء وقائي في سياق كوفيد-19 للناس في معظم المهن”.
وتابعت: “النفايات الناتجة عن القفازات التي تستخدم لمرة واحدة لا ينبغي تجاهلها، فبالنظر إلى عدد المرات التي يغير فيها اختصاصيو الرعاية الصحية ملابسهم في العمل، وبالتالي عدد المرات التي يحتاجون فيها إلى تغيير القفازات، فإننا سنلقي الكثير من القفازات”.
وقالت الدكتورة بيربيتوا إيميغي، المحاضرة في علم الأحياء البشرية والعلوم البيولوجية في جامعة ليفربول هوب، إنه يمكن للقفازات أن تخلق “شعورا زائفا بالحماية” ما قد يسبب ضررا أكثر مما ينفع.
كما أوضحت الدكتورة إيميغي، وهي أيضا أخصائية في الصحة العامة وتطوير اللقاحات: “نعلم أن الفيروسات والأمراض الأخرى تنتشر من يد شخص إلى آخر عن طريق اللمس، حيث يمكن أن يكون من خلال مصافحة الأيدي الملوثة أو عن طريق لمس الأيدي الملوثة أو ترك الجراثيم على الأسطح. لذا فإن ارتداء القفازات أثناء التنقل قد يبدو أمرا معقولا، إلا أن الأمر ليس بهذه البساطة .. في رأيي، يمكن أن يمنح الناس في الواقع إحساسا زائفا بالحماية من كوفيد-19 وهو شعور قد يكون خطيرا للغاية”.
وتابعت: “عليك أن تتذكر أنك ستنشر الجراثيم بيدك مرتديا القفاز بنفس فعالية يدك العارية. لقد رأيت هذا يحدث مرات لا تحصى. في بيئة معملية، قد يرتدي الطالب قفازات لحماية نفسه من الجراثيم، ولكن في نفس الوقت يستخدم قفازا لحمل هاتفه أو قلمه. وعندما يخلعون القفازات، يحملون بأيديهم النظيفة هواتفهم الملوثة ويبدأ نقل الجراثيم بشكل جدي”.
وأوضحت: “الأمر نفسه ينطبق على أفراد المجتمع الذين قد يرتدون القفازات لحمل مفاتيح السيارة على سبيل المثال، أو المحفظة، قبل العودة إلى التعامل مع نفس العناصر بأيديهم النظيفة بعد إزالة القفازات”.
وأشارت: “من وجهة نظري القوية فإن ارتداء القفازات في الخارج لن يحمي الجميع. وباختصار، تعد ممارسة نظافة اليدين الجيدة والتباعد الاجتماعي أفضل الطرق لحماية نفسك والآخرين. واترك القفازات للمحترفين”.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

تتغير الإرشادات حول فيروس كورونا بشكل يومي تقريبا، وهذا يجعل من الصعب علينا معرفة ما إذا كنا نفعل الشيء الصحيح للمساعدة في وقف انتشار الفيروس وحماية أنفسنا ومن حولنا.
وفي بداية الوباء، لم يكن من غير المألوف رؤية أشخاص يرتدون قفازات أثناء التنقل خارجا، إلا أن هذا الإجراء تلاشى مع تقليص الإجراءات الصارمة للإغلاق بسبب جائحة كورونا. ونظرا لأن الموجة الثانية قد تكون في الأفق، فإن السؤال حول مدى ضرورة اتخاذ مثل هذه الاحتياطات مرة أخرى، أصبح ملحا.
ووفقا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC): “ارتداء القفازات خارج مؤسسات الرعاية الصحية، على سبيل المثال، عند استخدام عربة التسوق أو استخدام ماكينة الصراف الآلي، لن يحميك بالضرورة من الإصابة بكوفيد-19 وقد يؤدي إلى انتشار الجراثيم”.
وبدلا من ذلك، يوصي الخبراء بغسل اليدين بانتظام واستخدام معقم لليدين يحتوي على 60% كحول على الأقل.
وتضيف المراكز الأوروبية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (ECDC): “لا توجد حاليا أدلة كافية للتوصية بالاستخدام المنتظم للقفازات كإجراء وقائي في سياق كوفيد-19 للناس في معظم المهن”.
وتابعت: “النفايات الناتجة عن القفازات التي تستخدم لمرة واحدة لا ينبغي تجاهلها، فبالنظر إلى عدد المرات التي يغير فيها اختصاصيو الرعاية الصحية ملابسهم في العمل، وبالتالي عدد المرات التي يحتاجون فيها إلى تغيير القفازات، فإننا سنلقي الكثير من القفازات”.
وقالت الدكتورة بيربيتوا إيميغي، المحاضرة في علم الأحياء البشرية والعلوم البيولوجية في جامعة ليفربول هوب، إنه يمكن للقفازات أن تخلق “شعورا زائفا بالحماية” ما قد يسبب ضررا أكثر مما ينفع.
كما أوضحت الدكتورة إيميغي، وهي أيضا أخصائية في الصحة العامة وتطوير اللقاحات: “نعلم أن الفيروسات والأمراض الأخرى تنتشر من يد شخص إلى آخر عن طريق اللمس، حيث يمكن أن يكون من خلال مصافحة الأيدي الملوثة أو عن طريق لمس الأيدي الملوثة أو ترك الجراثيم على الأسطح. لذا فإن ارتداء القفازات أثناء التنقل قد يبدو أمرا معقولا، إلا أن الأمر ليس بهذه البساطة .. في رأيي، يمكن أن يمنح الناس في الواقع إحساسا زائفا بالحماية من كوفيد-19 وهو شعور قد يكون خطيرا للغاية”.
وتابعت: “عليك أن تتذكر أنك ستنشر الجراثيم بيدك مرتديا القفاز بنفس فعالية يدك العارية. لقد رأيت هذا يحدث مرات لا تحصى. في بيئة معملية، قد يرتدي الطالب قفازات لحماية نفسه من الجراثيم، ولكن في نفس الوقت يستخدم قفازا لحمل هاتفه أو قلمه. وعندما يخلعون القفازات، يحملون بأيديهم النظيفة هواتفهم الملوثة ويبدأ نقل الجراثيم بشكل جدي”.
وأوضحت: “الأمر نفسه ينطبق على أفراد المجتمع الذين قد يرتدون القفازات لحمل مفاتيح السيارة على سبيل المثال، أو المحفظة، قبل العودة إلى التعامل مع نفس العناصر بأيديهم النظيفة بعد إزالة القفازات”.
وأشارت: “من وجهة نظري القوية فإن ارتداء القفازات في الخارج لن يحمي الجميع. وباختصار، تعد ممارسة نظافة اليدين الجيدة والتباعد الاجتماعي أفضل الطرق لحماية نفسك والآخرين. واترك القفازات للمحترفين”.

تكنولوجيا وطب
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp