Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
تكنولوجيا وطب
إسلاميّات
فلسطينيات
تغطيات وتقارير
مع السيّد
المزيد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

الأقمار الصناعية ترصد ثقبًا عظيمًا في الغلاف الجوي للأرض

07 تشرين الأول 20 - 18:00
مشاركة

كشفت صور ملتقطة بالأقمار الصناعية لكوكب الأرض عن ثقب “عظيم” في طبقة الآوزون فوق القطب الجنوبي يعتبر أحد أكبر الثقوب التي رصدت في السنوات الأخيرة.

أكد الباحثون وصول ثقب الآوزون فوق القارة القطبية الجنوبية إلى أقصى حجم له في عام 2020، منذ حوالي 15 عاما أو أكثر من ذلك.
واستخدم الباحثون خدمة “كوبرنيكوس” الأوروبية لمراقبة الغلاف الجوي (CAMS) بالإضافة إلى بيانات الأقمار الصناعية التي تتبع الثقب يوميا.
وأشار مدير نظام إدارة ضمان الكفاءة فينسينت هنري بيوخ، إلى وجود “تباين كبير في مدى تطور إحداثيات ثقب الآوزون كل عام”.
وتدخل القارة القطبية الجنوبية، في هذا الوقت من العام، فصل الصيف وتبدأ درجات الحرارة في الستراتوسفير في الارتفاع، بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.
وعند وصول الثقب إلى ذروته، فإن التأثير الحراري البارد المسبب للثقب يبدأ بالتراجع، ما يسبب تراجعا أو توقفا لتوسع الثقب.
وتفقد طبقة الآوزون بنيتها نتيجة البرودة الشديدة، حيث تشكل نوعا من السحب يطلق عليها اسم “سحب الستراتوسفير القطبية”، عند درجة 78 تحت الصفر.
وتحتوي هذه السحب المتجمدة على بلورات ثلجية تحول المواد الكيميائية الخاملة إلى مركبات تفاعلية، ما يؤدي إلى تدمير طبقة الأوزون.
ومن هذه المواد الكيميائية الخاملة مادة الكلور والبروم والتي تصبح نشطة كيميائيا في الدوامة المتجمدة التي تدور فوق القطب الجنوبي.
ازدادت هذه المواد في الغلاف الجوي بشكل كبير في نهاية القرن العشرين بعد استخدام مركبات الهالوكربونات مثل مركبات الكربون الكلورية والفلورية ومركبات الكربون الهيدروكلورية فلورية بانتظام في أنظمة التبريد.
ورصد نضوب طبقة الآوزون فوق القارة المتجمدة لأول مرة في عام 1985 وعلى مدى السنوات الـ 35 الماضية، تم إدخال تدابير مختلفة لمحاولة تقليص الحفرة.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

كشفت صور ملتقطة بالأقمار الصناعية لكوكب الأرض عن ثقب “عظيم” في طبقة الآوزون فوق القطب الجنوبي يعتبر أحد أكبر الثقوب التي رصدت في السنوات الأخيرة.
أكد الباحثون وصول ثقب الآوزون فوق القارة القطبية الجنوبية إلى أقصى حجم له في عام 2020، منذ حوالي 15 عاما أو أكثر من ذلك.
واستخدم الباحثون خدمة “كوبرنيكوس” الأوروبية لمراقبة الغلاف الجوي (CAMS) بالإضافة إلى بيانات الأقمار الصناعية التي تتبع الثقب يوميا.
وأشار مدير نظام إدارة ضمان الكفاءة فينسينت هنري بيوخ، إلى وجود “تباين كبير في مدى تطور إحداثيات ثقب الآوزون كل عام”.
وتدخل القارة القطبية الجنوبية، في هذا الوقت من العام، فصل الصيف وتبدأ درجات الحرارة في الستراتوسفير في الارتفاع، بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.
وعند وصول الثقب إلى ذروته، فإن التأثير الحراري البارد المسبب للثقب يبدأ بالتراجع، ما يسبب تراجعا أو توقفا لتوسع الثقب.
وتفقد طبقة الآوزون بنيتها نتيجة البرودة الشديدة، حيث تشكل نوعا من السحب يطلق عليها اسم “سحب الستراتوسفير القطبية”، عند درجة 78 تحت الصفر.
وتحتوي هذه السحب المتجمدة على بلورات ثلجية تحول المواد الكيميائية الخاملة إلى مركبات تفاعلية، ما يؤدي إلى تدمير طبقة الأوزون.
ومن هذه المواد الكيميائية الخاملة مادة الكلور والبروم والتي تصبح نشطة كيميائيا في الدوامة المتجمدة التي تدور فوق القطب الجنوبي.
ازدادت هذه المواد في الغلاف الجوي بشكل كبير في نهاية القرن العشرين بعد استخدام مركبات الهالوكربونات مثل مركبات الكربون الكلورية والفلورية ومركبات الكربون الهيدروكلورية فلورية بانتظام في أنظمة التبريد.
ورصد نضوب طبقة الآوزون فوق القارة المتجمدة لأول مرة في عام 1985 وعلى مدى السنوات الـ 35 الماضية، تم إدخال تدابير مختلفة لمحاولة تقليص الحفرة.

تكنولوجيا وطب
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp