Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

عدد الإصابات بكوفيد – 19 يتجاوز الـ40 مليون عالميًا … لماذا تتسارع وتيرة الانتشار؟

مشاركة

أظهرت أحدث البيانات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية في الـ20 من الشهر الجاري أنّ العدد التراكمي لحالات الإصابة بفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم قد تجاوزت 40 مليون حالة. في اليوم السابق، أوضح المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس في مؤتمر صحفي أنه: “مع دخول نصف الكرة الشمالي فصل الشتاء، شهدنا زيادة متسارعة في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد، خاصة في أوروبا وأمريكا الشمالية”.

أظهرت البيانات أن معدل أعداد الحالات المؤكدة الجديدة اليومي قد وصل إلى ذروته في مارس وأبريل من هذا العام، وارتفع بشكل حاد في يونيو، وانخفض بشكل طفيف بعد منتصف أغسطس، ولكن وصل إلى مستويات عالية جديدة مع بداية شهر أكتوبر مرارا وتكرارا. من بين ست مناطق في العالم تقسمها منظمة الصحة العالمية، يوجد في الأمريكتين حاليا أكبر عدد من الحالات المؤكدة، ما يقارب من 18.8 مليون حالة؛ جنوب شرق آسيا تحتل المرتبة الثانية بحوالي 8.5 مليون حالة؛ أوروبا جاءت في المرتبة الثالثة بحوالي 8 ملايين حالة؛ وشرق البحر الأبيض المتوسط بحوالي 2.8 مليون حالة؛ أفريقيا في المرتبة الخامسة بحوالي 1.26 مليون حالة؛ وكان أقل عدد حالات في غرب المحيط الهادئ بحوالي 690 ألف حالة.

لا تزال الولايات المتحدة هي الدولة التي لديها أكبر عدد تراكمي للحالات المؤكدة في العالم. حيث حطم عدد الحالات الجديدة اليومي الرقم الأعلى له ثلاث مرات وبلغ ذرته للمرة الأولى في مارس وأبريل والمرة الثانية في منتصف إلى أواخر يوليو، في ذلك الوقت تجاوز عدد الحالات اليومي 74000 حالة؛ وانخفض إلى 23000 في أوائل سبتمبر، وارتفع إلى حوالي 50000 الآن.

يعتقد المحللون أن الزيادة الأخيرة في معدل عدد الحالات المؤكدة الجديدة اليومي عالميا مرتبط بدخول نصف الكرة الشمالي إلى فصل الخريف والشتاء.

أولا، يسهل الطقس الأكثر برودة في أجزاء كثيرة من نصف الكرة الشمالي، من انتشار الفيروسات مثل فيروس كورونا الجديد والإنفلونزا التي يمكن أن تسبب أمراض الجهاز التنفسي. عادة ما يتعايش فيروس كورونا الجديد وفيروس الإنفلونزا في الأجواء الباردة يبتعدون عن الأجواء الحارة، لذلك بشكل عام، من المرجح أن يزيد انتشار فيروس كورونا الجديد في فصلي الخريف والشتاء.

ثانيا، نصف الكرة الشمالي على وشك دخول موسم الإنفلونزا، مما سيزيد من صعوبة تأكيد حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد. قال تيدروس أدهانوم غيبريسوس قبل أيام قليلة إن الانتشار المتزامن للإنفلونزا وفيروس كورونا الجديد قد يشكل تحديات للنظام الصحي والمؤسسات الصحية، لأن الفيروسين يظهران العديد من الأعراض المشابهة. واستجابة لذلك، عززت منظمة الصحة العالمية مؤخرا تحذيراتها بشأن الوقاية من الإنفلونزا، وأوصت النساء الحوامل والمرضى الذين يعانون من أمراض كامنة وكبار السن والعاملين بالقطاع الصحي والأطفال بتلقي لقاح الإنفلونزا.

ومن بينهم، يعتبر العاملون في مجال الصحة وكبار السن الفئات ذات الأولوية القصوى للتلقيح ضد الإنفلونزا أثناء انتشار وباء فيروس كورونا الجديد.

ثالثا، الطقس الأكثر برودة أدى إلى قيام الكثيرين بالمزيد من الأنشطة في الأماكن المغلقة، وهو أيضا سبب مهم لزيادة احتمالية الإصابة بفيروس كورونا الجديد في نصف الكرة الشمالي. بالإضافة إلى ذلك، شهدت بعض البلدان “إرهاقا لأنظمة الوقاية من الأوبئة” وانخفض الاهتمام بالوقاية والسيطرة على الوباء.

لم تعد بعض الدول تعتمد تدابير صارمة للوقاية من الوباء ومكافحته مع تعزيز الاقتصاد، مما يؤدي إلى الانتشار السريع للفيروس. إذا أخذنا أوروبا كمثال، فبعد تفشي الوباء، فقد تبنت العديد من البلدان تدابير إغلاق واسعة النطاق، وتم الحد من انتشار الفيروس بشكل فعال. بدأ معدل الحالات التي تم تشخيصها حديثًا والوفيات اليومية في الانخفاض بشكل حاد، ولكن مع استئناف الأنشطة الاقتصادية والسفر في فصل الصيف واستئناف حركة العمل والدراسة، بدأت عودة انتشار فيروس كورونا الجديد في العديد من الدول الأوروبية. وأصبحت كيفية الوقاية من الوباء والسيطرة عليه بشكل فعال مع تعزيز الانتعاش الاقتصادي تحديًا كبيرًا يواجه الحكومات الأوروبية.

 

أظهرت البيانات أن معدل أعداد الحالات المؤكدة الجديدة اليومي قد وصل إلى ذروته في مارس وأبريل من هذا العام، وارتفع بشكل حاد في يونيو، وانخفض بشكل طفيف بعد منتصف أغسطس، ولكن وصل إلى مستويات عالية جديدة مع بداية شهر أكتوبر مرارا وتكرارا. من بين ست مناطق في العالم تقسمها منظمة الصحة العالمية، يوجد في الأمريكتين حاليا أكبر عدد من الحالات المؤكدة، ما يقارب من 18.8 مليون حالة؛ جنوب شرق آسيا تحتل المرتبة الثانية بحوالي 8.5 مليون حالة؛ أوروبا جاءت في المرتبة الثالثة بحوالي 8 ملايين حالة؛ وشرق البحر الأبيض المتوسط بحوالي 2.8 مليون حالة؛ أفريقيا في المرتبة الخامسة بحوالي 1.26 مليون حالة؛ وكان أقل عدد حالات في غرب المحيط الهادئ بحوالي 690 ألف حالة.

لا تزال الولايات المتحدة هي الدولة التي لديها أكبر عدد تراكمي للحالات المؤكدة في العالم. حيث حطم عدد الحالات الجديدة اليومي الرقم الأعلى له ثلاث مرات وبلغ ذرته للمرة الأولى في مارس وأبريل والمرة الثانية في منتصف إلى أواخر يوليو، في ذلك الوقت تجاوز عدد الحالات اليومي 74000 حالة؛ وانخفض إلى 23000 في أوائل سبتمبر، وارتفع إلى حوالي 50000 الآن.

يعتقد المحللون أن الزيادة الأخيرة في معدل عدد الحالات المؤكدة الجديدة اليومي عالميا مرتبط بدخول نصف الكرة الشمالي إلى فصل الخريف والشتاء.

أولا، يسهل الطقس الأكثر برودة في أجزاء كثيرة من نصف الكرة الشمالي، من انتشار الفيروسات مثل فيروس كورونا الجديد والإنفلونزا التي يمكن أن تسبب أمراض الجهاز التنفسي. عادة ما يتعايش فيروس كورونا الجديد وفيروس الإنفلونزا في الأجواء الباردة يبتعدون عن الأجواء الحارة، لذلك بشكل عام، من المرجح أن يزيد انتشار فيروس كورونا الجديد في فصلي الخريف والشتاء.

ثانيا، نصف الكرة الشمالي على وشك دخول موسم الإنفلونزا، مما سيزيد من صعوبة تأكيد حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد. قال تيدروس أدهانوم غيبريسوس قبل أيام قليلة إن الانتشار المتزامن للإنفلونزا وفيروس كورونا الجديد قد يشكل تحديات للنظام الصحي والمؤسسات الصحية، لأن الفيروسين يظهران العديد من الأعراض المشابهة. واستجابة لذلك، عززت منظمة الصحة العالمية مؤخرا تحذيراتها بشأن الوقاية من الإنفلونزا، وأوصت النساء الحوامل والمرضى الذين يعانون من أمراض كامنة وكبار السن والعاملين بالقطاع الصحي والأطفال بتلقي لقاح الإنفلونزا.

ومن بينهم، يعتبر العاملون في مجال الصحة وكبار السن الفئات ذات الأولوية القصوى للتلقيح ضد الإنفلونزا أثناء انتشار وباء فيروس كورونا الجديد.

ثالثا، الطقس الأكثر برودة أدى إلى قيام الكثيرين بالمزيد من الأنشطة في الأماكن المغلقة، وهو أيضا سبب مهم لزيادة احتمالية الإصابة بفيروس كورونا الجديد في نصف الكرة الشمالي. بالإضافة إلى ذلك، شهدت بعض البلدان “إرهاقا لأنظمة الوقاية من الأوبئة” وانخفض الاهتمام بالوقاية والسيطرة على الوباء.

لم تعد بعض الدول تعتمد تدابير صارمة للوقاية من الوباء ومكافحته مع تعزيز الاقتصاد، مما يؤدي إلى الانتشار السريع للفيروس. إذا أخذنا أوروبا كمثال، فبعد تفشي الوباء، فقد تبنت العديد من البلدان تدابير إغلاق واسعة النطاق، وتم الحد من انتشار الفيروس بشكل فعال. بدأ معدل الحالات التي تم تشخيصها حديثًا والوفيات اليومية في الانخفاض بشكل حاد، ولكن مع استئناف الأنشطة الاقتصادية والسفر في فصل الصيف واستئناف حركة العمل والدراسة، بدأت عودة انتشار فيروس كورونا الجديد في العديد من الدول الأوروبية. وأصبحت كيفية الوقاية من الوباء والسيطرة عليه بشكل فعال مع تعزيز الانتعاش الاقتصادي تحديًا كبيرًا يواجه الحكومات الأوروبية.

 
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

عربي وإقليمي

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

أظهرت أحدث البيانات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية في الـ20 من الشهر الجاري أنّ العدد التراكمي لحالات الإصابة بفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم قد تجاوزت 40 مليون حالة. في اليوم السابق، أوضح المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس في مؤتمر صحفي أنه: “مع دخول نصف الكرة الشمالي فصل الشتاء، شهدنا زيادة متسارعة في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد، خاصة في أوروبا وأمريكا الشمالية”.

أظهرت البيانات أن معدل أعداد الحالات المؤكدة الجديدة اليومي قد وصل إلى ذروته في مارس وأبريل من هذا العام، وارتفع بشكل حاد في يونيو، وانخفض بشكل طفيف بعد منتصف أغسطس، ولكن وصل إلى مستويات عالية جديدة مع بداية شهر أكتوبر مرارا وتكرارا. من بين ست مناطق في العالم تقسمها منظمة الصحة العالمية، يوجد في الأمريكتين حاليا أكبر عدد من الحالات المؤكدة، ما يقارب من 18.8 مليون حالة؛ جنوب شرق آسيا تحتل المرتبة الثانية بحوالي 8.5 مليون حالة؛ أوروبا جاءت في المرتبة الثالثة بحوالي 8 ملايين حالة؛ وشرق البحر الأبيض المتوسط بحوالي 2.8 مليون حالة؛ أفريقيا في المرتبة الخامسة بحوالي 1.26 مليون حالة؛ وكان أقل عدد حالات في غرب المحيط الهادئ بحوالي 690 ألف حالة.

لا تزال الولايات المتحدة هي الدولة التي لديها أكبر عدد تراكمي للحالات المؤكدة في العالم. حيث حطم عدد الحالات الجديدة اليومي الرقم الأعلى له ثلاث مرات وبلغ ذرته للمرة الأولى في مارس وأبريل والمرة الثانية في منتصف إلى أواخر يوليو، في ذلك الوقت تجاوز عدد الحالات اليومي 74000 حالة؛ وانخفض إلى 23000 في أوائل سبتمبر، وارتفع إلى حوالي 50000 الآن.

يعتقد المحللون أن الزيادة الأخيرة في معدل عدد الحالات المؤكدة الجديدة اليومي عالميا مرتبط بدخول نصف الكرة الشمالي إلى فصل الخريف والشتاء.

أولا، يسهل الطقس الأكثر برودة في أجزاء كثيرة من نصف الكرة الشمالي، من انتشار الفيروسات مثل فيروس كورونا الجديد والإنفلونزا التي يمكن أن تسبب أمراض الجهاز التنفسي. عادة ما يتعايش فيروس كورونا الجديد وفيروس الإنفلونزا في الأجواء الباردة يبتعدون عن الأجواء الحارة، لذلك بشكل عام، من المرجح أن يزيد انتشار فيروس كورونا الجديد في فصلي الخريف والشتاء.

ثانيا، نصف الكرة الشمالي على وشك دخول موسم الإنفلونزا، مما سيزيد من صعوبة تأكيد حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد. قال تيدروس أدهانوم غيبريسوس قبل أيام قليلة إن الانتشار المتزامن للإنفلونزا وفيروس كورونا الجديد قد يشكل تحديات للنظام الصحي والمؤسسات الصحية، لأن الفيروسين يظهران العديد من الأعراض المشابهة. واستجابة لذلك، عززت منظمة الصحة العالمية مؤخرا تحذيراتها بشأن الوقاية من الإنفلونزا، وأوصت النساء الحوامل والمرضى الذين يعانون من أمراض كامنة وكبار السن والعاملين بالقطاع الصحي والأطفال بتلقي لقاح الإنفلونزا.

ومن بينهم، يعتبر العاملون في مجال الصحة وكبار السن الفئات ذات الأولوية القصوى للتلقيح ضد الإنفلونزا أثناء انتشار وباء فيروس كورونا الجديد.

ثالثا، الطقس الأكثر برودة أدى إلى قيام الكثيرين بالمزيد من الأنشطة في الأماكن المغلقة، وهو أيضا سبب مهم لزيادة احتمالية الإصابة بفيروس كورونا الجديد في نصف الكرة الشمالي. بالإضافة إلى ذلك، شهدت بعض البلدان “إرهاقا لأنظمة الوقاية من الأوبئة” وانخفض الاهتمام بالوقاية والسيطرة على الوباء.

لم تعد بعض الدول تعتمد تدابير صارمة للوقاية من الوباء ومكافحته مع تعزيز الاقتصاد، مما يؤدي إلى الانتشار السريع للفيروس. إذا أخذنا أوروبا كمثال، فبعد تفشي الوباء، فقد تبنت العديد من البلدان تدابير إغلاق واسعة النطاق، وتم الحد من انتشار الفيروس بشكل فعال. بدأ معدل الحالات التي تم تشخيصها حديثًا والوفيات اليومية في الانخفاض بشكل حاد، ولكن مع استئناف الأنشطة الاقتصادية والسفر في فصل الصيف واستئناف حركة العمل والدراسة، بدأت عودة انتشار فيروس كورونا الجديد في العديد من الدول الأوروبية. وأصبحت كيفية الوقاية من الوباء والسيطرة عليه بشكل فعال مع تعزيز الانتعاش الاقتصادي تحديًا كبيرًا يواجه الحكومات الأوروبية.

 

أظهرت البيانات أن معدل أعداد الحالات المؤكدة الجديدة اليومي قد وصل إلى ذروته في مارس وأبريل من هذا العام، وارتفع بشكل حاد في يونيو، وانخفض بشكل طفيف بعد منتصف أغسطس، ولكن وصل إلى مستويات عالية جديدة مع بداية شهر أكتوبر مرارا وتكرارا. من بين ست مناطق في العالم تقسمها منظمة الصحة العالمية، يوجد في الأمريكتين حاليا أكبر عدد من الحالات المؤكدة، ما يقارب من 18.8 مليون حالة؛ جنوب شرق آسيا تحتل المرتبة الثانية بحوالي 8.5 مليون حالة؛ أوروبا جاءت في المرتبة الثالثة بحوالي 8 ملايين حالة؛ وشرق البحر الأبيض المتوسط بحوالي 2.8 مليون حالة؛ أفريقيا في المرتبة الخامسة بحوالي 1.26 مليون حالة؛ وكان أقل عدد حالات في غرب المحيط الهادئ بحوالي 690 ألف حالة.

لا تزال الولايات المتحدة هي الدولة التي لديها أكبر عدد تراكمي للحالات المؤكدة في العالم. حيث حطم عدد الحالات الجديدة اليومي الرقم الأعلى له ثلاث مرات وبلغ ذرته للمرة الأولى في مارس وأبريل والمرة الثانية في منتصف إلى أواخر يوليو، في ذلك الوقت تجاوز عدد الحالات اليومي 74000 حالة؛ وانخفض إلى 23000 في أوائل سبتمبر، وارتفع إلى حوالي 50000 الآن.

يعتقد المحللون أن الزيادة الأخيرة في معدل عدد الحالات المؤكدة الجديدة اليومي عالميا مرتبط بدخول نصف الكرة الشمالي إلى فصل الخريف والشتاء.

أولا، يسهل الطقس الأكثر برودة في أجزاء كثيرة من نصف الكرة الشمالي، من انتشار الفيروسات مثل فيروس كورونا الجديد والإنفلونزا التي يمكن أن تسبب أمراض الجهاز التنفسي. عادة ما يتعايش فيروس كورونا الجديد وفيروس الإنفلونزا في الأجواء الباردة يبتعدون عن الأجواء الحارة، لذلك بشكل عام، من المرجح أن يزيد انتشار فيروس كورونا الجديد في فصلي الخريف والشتاء.

ثانيا، نصف الكرة الشمالي على وشك دخول موسم الإنفلونزا، مما سيزيد من صعوبة تأكيد حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد. قال تيدروس أدهانوم غيبريسوس قبل أيام قليلة إن الانتشار المتزامن للإنفلونزا وفيروس كورونا الجديد قد يشكل تحديات للنظام الصحي والمؤسسات الصحية، لأن الفيروسين يظهران العديد من الأعراض المشابهة. واستجابة لذلك، عززت منظمة الصحة العالمية مؤخرا تحذيراتها بشأن الوقاية من الإنفلونزا، وأوصت النساء الحوامل والمرضى الذين يعانون من أمراض كامنة وكبار السن والعاملين بالقطاع الصحي والأطفال بتلقي لقاح الإنفلونزا.

ومن بينهم، يعتبر العاملون في مجال الصحة وكبار السن الفئات ذات الأولوية القصوى للتلقيح ضد الإنفلونزا أثناء انتشار وباء فيروس كورونا الجديد.

ثالثا، الطقس الأكثر برودة أدى إلى قيام الكثيرين بالمزيد من الأنشطة في الأماكن المغلقة، وهو أيضا سبب مهم لزيادة احتمالية الإصابة بفيروس كورونا الجديد في نصف الكرة الشمالي. بالإضافة إلى ذلك، شهدت بعض البلدان “إرهاقا لأنظمة الوقاية من الأوبئة” وانخفض الاهتمام بالوقاية والسيطرة على الوباء.

لم تعد بعض الدول تعتمد تدابير صارمة للوقاية من الوباء ومكافحته مع تعزيز الاقتصاد، مما يؤدي إلى الانتشار السريع للفيروس. إذا أخذنا أوروبا كمثال، فبعد تفشي الوباء، فقد تبنت العديد من البلدان تدابير إغلاق واسعة النطاق، وتم الحد من انتشار الفيروس بشكل فعال. بدأ معدل الحالات التي تم تشخيصها حديثًا والوفيات اليومية في الانخفاض بشكل حاد، ولكن مع استئناف الأنشطة الاقتصادية والسفر في فصل الصيف واستئناف حركة العمل والدراسة، بدأت عودة انتشار فيروس كورونا الجديد في العديد من الدول الأوروبية. وأصبحت كيفية الوقاية من الوباء والسيطرة عليه بشكل فعال مع تعزيز الانتعاش الاقتصادي تحديًا كبيرًا يواجه الحكومات الأوروبية.

 
عربي وإقليمي
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp