Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

الصحة النفسيّة واحدة من أكبر مشاكل الوباء التي سنواجهها في عام 2021

11 كانون الثاني 21 - 20:00
مشاركة

مع التقدم في الجهود المبذولة من أجل لقاحات “كوفيد-19” والتنبؤات بشأن موعد تلقي العالم لها، يبدو أن هناك ضوء في نهاية النفق الوبائي الطويل والمروع.


ومع إدارة المخاطر الجسدية بشكل أفضل باستخدام اللقاحات، فإن ما سيظل على الأرجح هو تأثير الوباء الذي لا يختفي على الجانب النفسي.

وقالت ليزا كارلسون، الرئيسة السابقة المباشرة لجمعية الصحة العامة الأمريكية والمسؤولة التنفيذية في كلية الطب بجامعة إيموري في أتلانتا: “الجوانب الجسدية للوباء مرئية حقًا. لدينا نقص في الإمدادات وضغوط اقتصادية، وخوف من المرض، وكل أعمالنا الروتينية معطلة، ولكن هناك حزن حقيقي في كل ذلك”.

واستناداً إلى الصراعات النفسية التي عانى منها الكثير هذا العام، هذه هي القضايا التي يتوقع أخصائيو الصحة النفسية أن تظهر في المقدمة في العام 2021.

الإرهاق والاستقرار
وكانت الحياة مرهقة قبل انتشار الوباء، لكن التحديات الجديدة ساهمت في خسائر إضافية. ويسبب التعليم المنزلي الافتراضي، والمصاعب المالية، والعمل عن بعد، ومواكبة المعلومات الجديدة والتعامل مع المرض والموت، بجعل الحياة أصعب.

كما أنّ العزلة التي يمكن أن تؤدي إلى الشعور بالوحدة الذي أصاب الناس من جميع الأعمار. وفقد العديد من الأطفال والمراهقين فرصاً مهمة للتنمية الاجتماعية.

وقالت كارلسون إن كيفية إدارة التوتر هو أمر بالغ الأهمية للحصول على راحة من الوباء، ويعود الأمر إلى الأساسيات. ويمكن أن يؤدي البقاء بأمان في الخارج وحول الأشجار، إلى تحسين صحتك العامة. وعندما تستطيع، خذ وقتك في الاسترخاء وقم بقطع الاتصال بالأخبار.

الوباء يضر بنمط النوم
وقال الدكتور راج داسجوبتا، طبيب أمراض الرئة والنوم والأستاذ المساعد في الطب السريري في كلية “Keck” للطب بجامعة جنوب كاليفورنيا، إن قضاء المزيد من الوقت في المنزل يعني المزيد من الغفوة بالنسبة للبعض، فـ “الأحلام الوبائية” الغريبة التي تحدث الناس عنها هذا العام لديها فرص أكبر للظهور.

أما الإجهاد والصدمات والتحديات الجديدة فهي عوامل أخرى أدت إلى اضطرابات النوم. إذ قد يعاني الأشخاص في الخطوط الأمامية للرعاية الصحية، والذين شهدوا الموت والأفراد الذين علقوا على متن السفن السياحية، من إجهاد ما بعد الصدمة الذي يمكن أن يؤدي إلى الأرق والكوابيس. وقال داسجوبتا: “هناك أشياء محفورة في ذهنك”.

وأضاف داسجوبتا أن “الكثير من الناس قد اكتسبوا الوزن. وكان الوزن دائماً عامل خطر عندما نتحدث عن أشياء مثل توقف التنفس أثناء النوم”.

ونظراً لأن جودة النوم مرتبطة بالصحة العقلية، فإن الحصول على ما يكفي من ضوء الشمس لإيقاع يومي طبيعي، وتطوير روتين نوم، وممارسة تقنيات الاسترخاء تُعتبر أمراً بالغ الأهمية في العام 2021.

تزايد بعض الاضطرابات في العزلة

وبدون الدعم والمساءلة، فإن تعافي بعض الأشخاص من اضطرابات الأكل واضطرابات تعاطي بعض المواد قد وصل إلى طريق مسدود.

وقال تشيلسي كرونينجولد، مدير الاتصالات في الجمعية الوطنية لاضطرابات الأكل، عبر البريد الإلكتروني، إن “الصدمة الجماعية” التي يعاني منها الناس “تساهم في زيادة القلق، والاكتئاب، وعوامل الصحة النفسية الأخرى المرتبطة عادة باضطرابات الأكل”.

وتضمنت التحديات القلق بشأن قضاء الوقت في بيئة محفزة، وصعوبة العثور على الخصوصية لجلسات الرعاية الصحية عن بُعد وغيرها من أشكال الدعم الافتراضية. ويواجه بعض الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل من أعراض متزايدة أيضاً.

وقال كرونينجولد: “لا تزيد اضطرابات الأكل بمعزل عن غيرها فحسب، بل هناك أيضًا قلق إضافي وشعور بالذنب بشأن احتمالية نفاد الطعام و/ أو توفر الكثير من الطعام في جميع الأوقات”.

وارتفع معدل الأدوية التي تعتمد على المواد الأفيونية خلال الجائحة، ويمكن أن ترتفع معدلات اضطرابات تعاطي المخدرات مع استمرار الوباء.

لا نواجه هذه المخاطر بالتساوي
وبالنسبة للكثيرين، يعد العمل مصدراً آخر للتحدي النفسي. والأشخاص الذين لا يمكنهم العمل من المنزل، ولا يمكنهم تجنب وسائل النقل العام أو ليس لديهم القدرة على تخزين الطعام، قد يتعرضون لضربة إضافية لاستقرارهم النفسي. وقالت كارلسون إن بعض الأساسيات اللازمة لدعم الصحة النفسية مقترنة بالتوظيف، لذا فقد يعني فقدان الوظيفة أيضاً فقدان التأمين الصحي أو رعاية الطفل أو الإجازة المرضية المدفوعة.

وأوضحت الدكتورة تينا تشينج، رئيسة قسم طب الأطفال بجامعة سينسيناتي ومديرة مؤسسة أبحاث الأطفال في سينسيناتي، أن بعض الدراسات “وجدت زيادة كبيرة في الاكتئاب خاصة بين الآسيويين”.

والعاملون في الخطوط الأمامية هم مجموعة أخرى لا مفر منها من الوباء. وتسببت معدات الحماية الشخصية المحدودة، وأيام العمل الطويلة، ومرض ووفيات المرضى والزملاء، والتعرض لفيروس كورونا، والانقطاع عن المنزل، كل ذلك أضعف العديد من المتخصصين في الرعاية الصحية.

وبالنسبة للأشخاص الذين عانوا من القلق والاكتئاب قبل الوباء فقد اختبروا مستويات من عدم اليقين، والخوف، والألم. ويمكن أن يكون غسل اليدين المفرط والمخاوف من التلوث من السمات المميزة لاضطراب الوسواس القهري الآن وفي المستقبل.
لم يعد مصاباً، لكن ما زال مريضاً

والناقلون لفترات طويلة هم الأشخاص الذين لم يتعافوا تماماً من “كوفيد-19” بعد أسابيع أو حتى أشهر من ظهور الأعراض عليهم. وبالإضافة إلى الآثار التنفسية والعصبية التي يعاني منها بعض الأشخاص بعد فترة طويلة من إصابتهم بفيروس كورونا، فقد استمرت الآثار النفسية أيضاً.

وبينما ركزت المخاوف المتعلقة بالضيق النفسي أثناء الوباء في الغالب على القلق وإجراءات الحجر الصحي، قالت إحدى الدراسات إنه “قد تكون موجة ثانية من الاعتلال النفسي بسبب المرض الفيروسي وشيكة”.

أمور تدعو للتفاؤل

وسهل العبء النفسي للوباء المزيد من الصدق والتعاطف حول الصحة النفسية، وهو أمر أساسي لتفكيك الوصمة التي تمنع بعض الأفراد من طلب المساعدة. ومن الإيجابيات أن المزيد من الأشخاص يتواصلون للحصول على المساعدة أو يخدمون الآخرين.

ووجد بعض الأشخاص العزاء في خدمات الرعاية الصحية عن بُعد، وهو اتجاه متزايد في تلقي الرعاية التي يمكن أن تكون أكثر سهولة في الوصول إليها.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

مع التقدم في الجهود المبذولة من أجل لقاحات “كوفيد-19” والتنبؤات بشأن موعد تلقي العالم لها، يبدو أن هناك ضوء في نهاية النفق الوبائي الطويل والمروع.

ومع إدارة المخاطر الجسدية بشكل أفضل باستخدام اللقاحات، فإن ما سيظل على الأرجح هو تأثير الوباء الذي لا يختفي على الجانب النفسي.

وقالت ليزا كارلسون، الرئيسة السابقة المباشرة لجمعية الصحة العامة الأمريكية والمسؤولة التنفيذية في كلية الطب بجامعة إيموري في أتلانتا: “الجوانب الجسدية للوباء مرئية حقًا. لدينا نقص في الإمدادات وضغوط اقتصادية، وخوف من المرض، وكل أعمالنا الروتينية معطلة، ولكن هناك حزن حقيقي في كل ذلك”.

واستناداً إلى الصراعات النفسية التي عانى منها الكثير هذا العام، هذه هي القضايا التي يتوقع أخصائيو الصحة النفسية أن تظهر في المقدمة في العام 2021.

الإرهاق والاستقرار
وكانت الحياة مرهقة قبل انتشار الوباء، لكن التحديات الجديدة ساهمت في خسائر إضافية. ويسبب التعليم المنزلي الافتراضي، والمصاعب المالية، والعمل عن بعد، ومواكبة المعلومات الجديدة والتعامل مع المرض والموت، بجعل الحياة أصعب.

كما أنّ العزلة التي يمكن أن تؤدي إلى الشعور بالوحدة الذي أصاب الناس من جميع الأعمار. وفقد العديد من الأطفال والمراهقين فرصاً مهمة للتنمية الاجتماعية.

وقالت كارلسون إن كيفية إدارة التوتر هو أمر بالغ الأهمية للحصول على راحة من الوباء، ويعود الأمر إلى الأساسيات. ويمكن أن يؤدي البقاء بأمان في الخارج وحول الأشجار، إلى تحسين صحتك العامة. وعندما تستطيع، خذ وقتك في الاسترخاء وقم بقطع الاتصال بالأخبار.

الوباء يضر بنمط النوم
وقال الدكتور راج داسجوبتا، طبيب أمراض الرئة والنوم والأستاذ المساعد في الطب السريري في كلية “Keck” للطب بجامعة جنوب كاليفورنيا، إن قضاء المزيد من الوقت في المنزل يعني المزيد من الغفوة بالنسبة للبعض، فـ “الأحلام الوبائية” الغريبة التي تحدث الناس عنها هذا العام لديها فرص أكبر للظهور.

أما الإجهاد والصدمات والتحديات الجديدة فهي عوامل أخرى أدت إلى اضطرابات النوم. إذ قد يعاني الأشخاص في الخطوط الأمامية للرعاية الصحية، والذين شهدوا الموت والأفراد الذين علقوا على متن السفن السياحية، من إجهاد ما بعد الصدمة الذي يمكن أن يؤدي إلى الأرق والكوابيس. وقال داسجوبتا: “هناك أشياء محفورة في ذهنك”.

وأضاف داسجوبتا أن “الكثير من الناس قد اكتسبوا الوزن. وكان الوزن دائماً عامل خطر عندما نتحدث عن أشياء مثل توقف التنفس أثناء النوم”.

ونظراً لأن جودة النوم مرتبطة بالصحة العقلية، فإن الحصول على ما يكفي من ضوء الشمس لإيقاع يومي طبيعي، وتطوير روتين نوم، وممارسة تقنيات الاسترخاء تُعتبر أمراً بالغ الأهمية في العام 2021.

تزايد بعض الاضطرابات في العزلة

وبدون الدعم والمساءلة، فإن تعافي بعض الأشخاص من اضطرابات الأكل واضطرابات تعاطي بعض المواد قد وصل إلى طريق مسدود.

وقال تشيلسي كرونينجولد، مدير الاتصالات في الجمعية الوطنية لاضطرابات الأكل، عبر البريد الإلكتروني، إن “الصدمة الجماعية” التي يعاني منها الناس “تساهم في زيادة القلق، والاكتئاب، وعوامل الصحة النفسية الأخرى المرتبطة عادة باضطرابات الأكل”.

وتضمنت التحديات القلق بشأن قضاء الوقت في بيئة محفزة، وصعوبة العثور على الخصوصية لجلسات الرعاية الصحية عن بُعد وغيرها من أشكال الدعم الافتراضية. ويواجه بعض الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل من أعراض متزايدة أيضاً.

وقال كرونينجولد: “لا تزيد اضطرابات الأكل بمعزل عن غيرها فحسب، بل هناك أيضًا قلق إضافي وشعور بالذنب بشأن احتمالية نفاد الطعام و/ أو توفر الكثير من الطعام في جميع الأوقات”.

وارتفع معدل الأدوية التي تعتمد على المواد الأفيونية خلال الجائحة، ويمكن أن ترتفع معدلات اضطرابات تعاطي المخدرات مع استمرار الوباء.

لا نواجه هذه المخاطر بالتساوي
وبالنسبة للكثيرين، يعد العمل مصدراً آخر للتحدي النفسي. والأشخاص الذين لا يمكنهم العمل من المنزل، ولا يمكنهم تجنب وسائل النقل العام أو ليس لديهم القدرة على تخزين الطعام، قد يتعرضون لضربة إضافية لاستقرارهم النفسي. وقالت كارلسون إن بعض الأساسيات اللازمة لدعم الصحة النفسية مقترنة بالتوظيف، لذا فقد يعني فقدان الوظيفة أيضاً فقدان التأمين الصحي أو رعاية الطفل أو الإجازة المرضية المدفوعة.

وأوضحت الدكتورة تينا تشينج، رئيسة قسم طب الأطفال بجامعة سينسيناتي ومديرة مؤسسة أبحاث الأطفال في سينسيناتي، أن بعض الدراسات “وجدت زيادة كبيرة في الاكتئاب خاصة بين الآسيويين”.

والعاملون في الخطوط الأمامية هم مجموعة أخرى لا مفر منها من الوباء. وتسببت معدات الحماية الشخصية المحدودة، وأيام العمل الطويلة، ومرض ووفيات المرضى والزملاء، والتعرض لفيروس كورونا، والانقطاع عن المنزل، كل ذلك أضعف العديد من المتخصصين في الرعاية الصحية.

وبالنسبة للأشخاص الذين عانوا من القلق والاكتئاب قبل الوباء فقد اختبروا مستويات من عدم اليقين، والخوف، والألم. ويمكن أن يكون غسل اليدين المفرط والمخاوف من التلوث من السمات المميزة لاضطراب الوسواس القهري الآن وفي المستقبل.
لم يعد مصاباً، لكن ما زال مريضاً

والناقلون لفترات طويلة هم الأشخاص الذين لم يتعافوا تماماً من “كوفيد-19” بعد أسابيع أو حتى أشهر من ظهور الأعراض عليهم. وبالإضافة إلى الآثار التنفسية والعصبية التي يعاني منها بعض الأشخاص بعد فترة طويلة من إصابتهم بفيروس كورونا، فقد استمرت الآثار النفسية أيضاً.

وبينما ركزت المخاوف المتعلقة بالضيق النفسي أثناء الوباء في الغالب على القلق وإجراءات الحجر الصحي، قالت إحدى الدراسات إنه “قد تكون موجة ثانية من الاعتلال النفسي بسبب المرض الفيروسي وشيكة”.

أمور تدعو للتفاؤل

وسهل العبء النفسي للوباء المزيد من الصدق والتعاطف حول الصحة النفسية، وهو أمر أساسي لتفكيك الوصمة التي تمنع بعض الأفراد من طلب المساعدة. ومن الإيجابيات أن المزيد من الأشخاص يتواصلون للحصول على المساعدة أو يخدمون الآخرين.

ووجد بعض الأشخاص العزاء في خدمات الرعاية الصحية عن بُعد، وهو اتجاه متزايد في تلقي الرعاية التي يمكن أن تكون أكثر سهولة في الوصول إليها.

تكنولوجيا وطب
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp