Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
مرئيات
طب وصحة
إسلاميّات
تغطيات وتقارير
مع السيّد
علوم وتكنولوجيا
فلسطينيات
المزيد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

إليكم قصة مخترع الهاشتاغ .. لم يكسب قرشاً حتى اليوم!

02 أيار 18 - 11:56
مشاركة

الهاشتاغات في كل مكان على الإنترنت، ويستخدمها الملايين على كافّة الشبكات الاجتماعية.

ولكن، بحسب ما نقلت شبكة CNBC، ترجع فكرة تصنيف المجموعات عبر شبكات التواصل أو الموضوعات باستخدام “هاشتاغ” إلى رجل واحد، وهو كريس ميسينا.

يعمل كريس كمصمم منتجات في وادي السيليكون، بالمنطقة الجنوبية من منطقة خليج سان فرانسيسكو في كاليفورنيا، والشهير باحتضانه لأكبر الشركات العالمية في مجال التكنولوجيا، منذ أكثر من عقد من الزمان.

وأثناء إدارته لإحدى شركات الاستشارات عبر الإنترنت، في العام 2007، جاءته فكرة.

يقول ميسينا “كانت هناك مجموعة صغيرة منّا في سان فرانسيسكو يستخدمون شبكة اجتماعية ناشئة آنذاك تُدعى تويتر”.

وأضاف “كنّا نعتقد أن تويتر يحتاج إلى إطار ما لتنظيم المجموعات”.

وجاءته فكرة استخدام “هاشتاغ” من غرف الدردشة التي كانت تحمل رمز الجنيه أمامها، وقرَّر طرح الفكرة على موقع تويتر، إلا أن الشركة قالت له إنه أمر “أحمق”، وإنها لن تتبناه أبداً.

تابع ميسينا “لقد كنت مكتئباً بعض الشيء، ولكنّي ضحكت”، وأضاف “فكّرت في أنني فقط لا أعرف كيف يمكننا حل هذه المشكلة بطريقة أخرى”.

ولم يستسلم كريس، وبدلاً من ذلك، بدأ يطلب من أصدقائه أن يُجرِّبوا استخدام هاشتاغ.

وفي تشرين الأول 2007، كان أحد أصدقائه ينشر تغريدة عن حريق سان دييغو، وطلب منه كريس إضافة هاشتاغ “#sandiegofire” إلى تغريدته.

ولم يستغرق الأمر طويلاً حتى بدأ الآخرون في استخدام نفس الهاشتاغ.

وقال “حقيقة أن الآخرين بدأوا بالفعل في تقليده أثناء تلك الحرائق أعطتني شعوراً بأن هذا بالفعل بإمكانه النجاح”.

وأضاف “تبيَّن أن الكثير من الناس يرغبون في أن تُسمَع أصواتهم، وأن يُشاركوا في محادثة عالميّة”.

وانتشرت الفكرة، وفي العام 2009، أضاف موقع تويتر خياراً للمستخدمين يمكّنهم من البحث عن هاشتاغات.

وعندما انطلق موقع إنستغرام في العام 2010، بدأ المستخدمون في تصنيف الصور باستخدام هاشتاغات مثل “#nofilter”، و”#yolo”، واعتمد فيسبوك الفكرة في العام 2013.

وفي حين أن بعض المستخدمين يريدون أن يتفاخروا ببساطة على الشبكات الاجتماعية، يستخدم آخرون تلك الأداة متعددة الجوانب والاستخدامات من أجل التغيير، وهو ما تُطلق عليه بعض وسائل الإعلام مصطلح “نشاط الهاشتاغ”.

ونالت حركات ناشطة مثل #NeverAgain، و#MeToo، و#BlackLivesMatter زخماً لا يُصدّق بفضل الهاشتاغ.

وكان للهاشتاغ تأثيرٌ مدهشٌ أيضاً على الانتخابات الرئاسية الأميركية في العام 2016. إذ استُخدمت إشارات في الانتخابات الرئاسية مثل #imwithher، و#MakeAmericaGreatAgain، و#lockherup، و#feelthebern.

وعلى الرغم من أنه يوجد الآن عدد لا يُحصى من الهاشتاغات، لم يكسب ميسينا ولو 10 قروش من فكرته.

وقال “أنا لم أبتكر تلك الفكرة من أجل تويتر”، وأضاف “لقد ابتكرت تلك الفكرة للإنترنت، وأردت لأي شخص يكتب نصاً على الإنترنت أن يتمكّن من المشاركة في المحادثة العالمية”.

 

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

علوم وتكنولوجيا

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 18 ايلول

18 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

2018 يسألونك عن الانسان والحياة : 18 ايلول

18 أيلول 18

الهاشتاغات في كل مكان على الإنترنت، ويستخدمها الملايين على كافّة الشبكات الاجتماعية.

ولكن، بحسب ما نقلت شبكة CNBC، ترجع فكرة تصنيف المجموعات عبر شبكات التواصل أو الموضوعات باستخدام “هاشتاغ” إلى رجل واحد، وهو كريس ميسينا.

يعمل كريس كمصمم منتجات في وادي السيليكون، بالمنطقة الجنوبية من منطقة خليج سان فرانسيسكو في كاليفورنيا، والشهير باحتضانه لأكبر الشركات العالمية في مجال التكنولوجيا، منذ أكثر من عقد من الزمان.

وأثناء إدارته لإحدى شركات الاستشارات عبر الإنترنت، في العام 2007، جاءته فكرة.

يقول ميسينا “كانت هناك مجموعة صغيرة منّا في سان فرانسيسكو يستخدمون شبكة اجتماعية ناشئة آنذاك تُدعى تويتر”.

وأضاف “كنّا نعتقد أن تويتر يحتاج إلى إطار ما لتنظيم المجموعات”.

وجاءته فكرة استخدام “هاشتاغ” من غرف الدردشة التي كانت تحمل رمز الجنيه أمامها، وقرَّر طرح الفكرة على موقع تويتر، إلا أن الشركة قالت له إنه أمر “أحمق”، وإنها لن تتبناه أبداً.

تابع ميسينا “لقد كنت مكتئباً بعض الشيء، ولكنّي ضحكت”، وأضاف “فكّرت في أنني فقط لا أعرف كيف يمكننا حل هذه المشكلة بطريقة أخرى”.

ولم يستسلم كريس، وبدلاً من ذلك، بدأ يطلب من أصدقائه أن يُجرِّبوا استخدام هاشتاغ.

وفي تشرين الأول 2007، كان أحد أصدقائه ينشر تغريدة عن حريق سان دييغو، وطلب منه كريس إضافة هاشتاغ “#sandiegofire” إلى تغريدته.

ولم يستغرق الأمر طويلاً حتى بدأ الآخرون في استخدام نفس الهاشتاغ.

وقال “حقيقة أن الآخرين بدأوا بالفعل في تقليده أثناء تلك الحرائق أعطتني شعوراً بأن هذا بالفعل بإمكانه النجاح”.

وأضاف “تبيَّن أن الكثير من الناس يرغبون في أن تُسمَع أصواتهم، وأن يُشاركوا في محادثة عالميّة”.

وانتشرت الفكرة، وفي العام 2009، أضاف موقع تويتر خياراً للمستخدمين يمكّنهم من البحث عن هاشتاغات.

وعندما انطلق موقع إنستغرام في العام 2010، بدأ المستخدمون في تصنيف الصور باستخدام هاشتاغات مثل “#nofilter”، و”#yolo”، واعتمد فيسبوك الفكرة في العام 2013.

وفي حين أن بعض المستخدمين يريدون أن يتفاخروا ببساطة على الشبكات الاجتماعية، يستخدم آخرون تلك الأداة متعددة الجوانب والاستخدامات من أجل التغيير، وهو ما تُطلق عليه بعض وسائل الإعلام مصطلح “نشاط الهاشتاغ”.

ونالت حركات ناشطة مثل #NeverAgain، و#MeToo، و#BlackLivesMatter زخماً لا يُصدّق بفضل الهاشتاغ.

وكان للهاشتاغ تأثيرٌ مدهشٌ أيضاً على الانتخابات الرئاسية الأميركية في العام 2016. إذ استُخدمت إشارات في الانتخابات الرئاسية مثل #imwithher، و#MakeAmericaGreatAgain، و#lockherup، و#feelthebern.

وعلى الرغم من أنه يوجد الآن عدد لا يُحصى من الهاشتاغات، لم يكسب ميسينا ولو 10 قروش من فكرته.

وقال “أنا لم أبتكر تلك الفكرة من أجل تويتر”، وأضاف “لقد ابتكرت تلك الفكرة للإنترنت، وأردت لأي شخص يكتب نصاً على الإنترنت أن يتمكّن من المشاركة في المحادثة العالمية”.

 
علوم وتكنولوجيا
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp