Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيّد
تكنولوجيا وطب
إسلاميّات
فلسطينيات
تغطيات وتقارير
مع السيّد
المزيد
اجتماعي
مُسلسلات
تربوي
ديني
المزيد
البث المباشر
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp
البحث

كيف تتصرف اذا انخفض ضغط دمك؟

27 تموز 21 - 19:00
مشاركة

يعرف “ضغط الدم” على أنه المؤشر الذي يقدم دليلا على القوة المبذولة من قبل القلب لضخ الدم في الأوعية الدموية.


وغالبا ما تصيب مشكلات ضغط الدم الناس في وقت لاحق من الحياة، وعادة ما يميل إلى الارتفاع، ولكن قد يعاني البعض من نوبات من انخفاض الضغط بغض النظر عن أعمارهم.

يمكن أن يؤدي الضغط المرتفع المستمر إلى حالات خطيرة مثل أمراض القلب أو النوبات القلبية، ويأتي انخفاض ضغط الدم أيضا مصحوبا بمخاطر عدة، بحسب موقع “إكسبريس” البريطاني.

توصل العلماء والمهنيون الصحيون إلى مستوى ضغط دم “طبيعي” عن طريق قياس القلب عندما ينبض (انقباضي) ويستريح (انبساطي).

ويعتبر ضغط الدم المثالي 120 / 80 مليمتر زئبق، (الانقباضي 120 والانبساطي 90)، وعادة ما يختلف الخبراء حول ما يشكل ضغطا “منخفضا” لكنهم يجمعون على أن هذا يقع في مكان ما أقل من 90 مم زئبق انقباضي أو 60 مم زئبق انبساطي.

الأشخاص الذين يجدون متوسط ضغطهم ينخفض باستمرار إلى ما دون هذا النطاق قد يعانون من نوبات منتظمة من الدوخة أو الإغماء، وقد يجدون أيضا أنهم يشعرون بالدوار أو يعانون من عدم وضوح الرؤية أو الغثيان أو التعب أو نقص التركيز.

يمكن أن تؤدي هذه الأعراض جميعها إلى تدهور نوعية حياة الناس، وهناك العديد من الأسباب المحتملة، بما في ذلك:

-مشاكل قلبية

-جفاف

-فقدان الدم

-التهابات شديدة

-حساسية مفرطة

-نقص المغذيات

-مشاكل الغدد الصماء

-حمل

قد تؤدي بعض الأدوية أيضا إلى انخفاض ضغط الدم بمرور الوقت. يعد تصحيح ضغط الدم المنخفض أمرا بسيطا نسبيا وقد يتطلب بعض التغييرات في نمط الحياة.

على سبيل المثال إن كان السبب هو الجفاف، يتعين وقتها شرب المزيد من الماء، وإن كان لدى هؤلاء الأشخاص نقص في العناصر الغذائية، مثل نقص الصوديوم، فيمكنهم إدخال المزيد منه في نظامهم الغذائي.

غالبًا ما ينصحهم إخصائيو الصحة بإضافة المزيد من الملح إلى وجباتهم الغذائية، لأن تقليل الصوديوم يقلل ضغط الدم بشكل عيني.

قد يستفيد الناس أيضا من تناول المزيد من الطعام، حيث ينخفض الضغط دون تناول الطعام بشكل صحيح ومنتظم. ويجب على أي شخص يعاني من أعراض انخفاض ضغط الدم بعد بدء دواء جديد أن يناقش تغييره مع طبيبه.

تقول هيئة الخدمات الوطنية الصحية في بريطانيا (NHS) إن ضغط الدم قد يتغير عندما ينتقل الناس من الراحة إلى النشاط بسرعة كبيرة.

قد يساعد توخي الحذر عند الوقوف من الجلوس أو الاستلقاء في تخفيف أعراض ضغط الدم.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

حكي مسؤول

برنامج حكي مسؤول - ملف الخصخصة في لبنان مع الباحث السياسيّ والإقتصاديّ غالب أبو مُصلح

27 شباط 19

يسألونك عن الانسان والحياة

برنامج يسألونك عن الانسان والحياة

27 شباط 19

المهم صحتك

المُهم صحتك: اليوم العالمي للصيادلة

26 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة :26 سبتمبر

26 أيلول 18

حكي مسؤول

حكي مسؤول: لبنان مهدد بصحة مواطنيه

25 أيلول 18

صوت حسيني

صوت حسيني: اللطمية.

25 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 25 سبتمبر

25 أيلول 18

صبح ومسا

..صبح ومسا: روح رياضية

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 24 ايلول

24 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 21 ايلول 2018

21 أيلول 18

احيوا امرنا

احيوا امرنا: 19 ايلول

19 أيلول 18

يسألونك عن الانسان والحياة

يسألونك عن الانسان والحياة : 19 ايلول 2018

19 أيلول 18

يعرف “ضغط الدم” على أنه المؤشر الذي يقدم دليلا على القوة المبذولة من قبل القلب لضخ الدم في الأوعية الدموية.

وغالبا ما تصيب مشكلات ضغط الدم الناس في وقت لاحق من الحياة، وعادة ما يميل إلى الارتفاع، ولكن قد يعاني البعض من نوبات من انخفاض الضغط بغض النظر عن أعمارهم.

يمكن أن يؤدي الضغط المرتفع المستمر إلى حالات خطيرة مثل أمراض القلب أو النوبات القلبية، ويأتي انخفاض ضغط الدم أيضا مصحوبا بمخاطر عدة، بحسب موقع “إكسبريس” البريطاني.

توصل العلماء والمهنيون الصحيون إلى مستوى ضغط دم “طبيعي” عن طريق قياس القلب عندما ينبض (انقباضي) ويستريح (انبساطي).

ويعتبر ضغط الدم المثالي 120 / 80 مليمتر زئبق، (الانقباضي 120 والانبساطي 90)، وعادة ما يختلف الخبراء حول ما يشكل ضغطا “منخفضا” لكنهم يجمعون على أن هذا يقع في مكان ما أقل من 90 مم زئبق انقباضي أو 60 مم زئبق انبساطي.

الأشخاص الذين يجدون متوسط ضغطهم ينخفض باستمرار إلى ما دون هذا النطاق قد يعانون من نوبات منتظمة من الدوخة أو الإغماء، وقد يجدون أيضا أنهم يشعرون بالدوار أو يعانون من عدم وضوح الرؤية أو الغثيان أو التعب أو نقص التركيز.

يمكن أن تؤدي هذه الأعراض جميعها إلى تدهور نوعية حياة الناس، وهناك العديد من الأسباب المحتملة، بما في ذلك:

-مشاكل قلبية

-جفاف

-فقدان الدم

-التهابات شديدة

-حساسية مفرطة

-نقص المغذيات

-مشاكل الغدد الصماء

-حمل

قد تؤدي بعض الأدوية أيضا إلى انخفاض ضغط الدم بمرور الوقت. يعد تصحيح ضغط الدم المنخفض أمرا بسيطا نسبيا وقد يتطلب بعض التغييرات في نمط الحياة.

على سبيل المثال إن كان السبب هو الجفاف، يتعين وقتها شرب المزيد من الماء، وإن كان لدى هؤلاء الأشخاص نقص في العناصر الغذائية، مثل نقص الصوديوم، فيمكنهم إدخال المزيد منه في نظامهم الغذائي.

غالبًا ما ينصحهم إخصائيو الصحة بإضافة المزيد من الملح إلى وجباتهم الغذائية، لأن تقليل الصوديوم يقلل ضغط الدم بشكل عيني.

قد يستفيد الناس أيضا من تناول المزيد من الطعام، حيث ينخفض الضغط دون تناول الطعام بشكل صحيح ومنتظم. ويجب على أي شخص يعاني من أعراض انخفاض ضغط الدم بعد بدء دواء جديد أن يناقش تغييره مع طبيبه.

تقول هيئة الخدمات الوطنية الصحية في بريطانيا (NHS) إن ضغط الدم قد يتغير عندما ينتقل الناس من الراحة إلى النشاط بسرعة كبيرة.

قد يساعد توخي الحذر عند الوقوف من الجلوس أو الاستلقاء في تخفيف أعراض ضغط الدم.

تكنولوجيا وطب
Print
Radar
البث الأرضي
FM
95.3 - 95.5 - 95.7 MHZ
Radar
البث الفضائي
القمر
نايل سات
التردد
11393
الترميز
27500
الاستقطاب
عامودي
جميع الحقوق محفوظة, إذاعة البشائر
أرسل كلمة إشتراك على 70994776
للاشتراك في خدمة whatsapp